رئيس التحرير: عادل صبري 10:28 مساءً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

البرلمان الليبي ينجح في عقد جلسة طارئة

البرلمان الليبي ينجح في عقد جلسة طارئة

العرب والعالم

البرلمان الليبي

البرلمان الليبي ينجح في عقد جلسة طارئة

الأناضول 25 مايو 2014 16:44

بدأ المؤتمر الليبي العام ( البرلمان)، جلسة لمناقشة مصير التشكيلة الجديدة لحكومة رئيس الوزراء المكلف، أحمد معيتيق، وإقرار الموازنة العاملة للبلاد.

ونجح البرلمان في الوصول إلى النصاب القانوني المقدر بـ 92 نائبا (من أصل 182 عضوا) بعد فشله في عقد جلسة صباحية، لإخفاقه في الوصول إلى النصاب القانوني.

 

وقال سليمان الحاج، النائب في البرلمان الليبي  إن "ملف انتخاب حكومة جديدة، وإقرار الميزانية، هي أهم البنود بجدول الأعمال، ولابد من حسمها، قبل مناقشة أي مبادرات وطنية، لحل الأزمة والانقسام".

 

 وكانت مليشيات "القعقاع" و"الصواعق" أطلقت ليلة أمس السبت، عبر صفحتها الرسمية، على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، تهديدات بالقصف والمداهمة والقبض على كافة النواب، إذا ما عقدوا جلستهم اليوم الأحد.

 

ويعقد  النواب جلستهم بمقر "قصر ولي العهد" الذي يتخذ منه المجلس العسكري لطرابلس مقراً له، وهو بالقرب من وسط البلاد ، وسط تشديدات أمنية مكثفة ونزول مدرعات للجيش والشرطة في الطرق المؤدية له.

 

وكانت رئاسة البرلمان دعت كافة النواب إلى ضرورة حضور جلسة اليوم، التي وصفت بأنها قد تكون الأخيرة للبرلمان، مشددين على ضرورة إنهاء الاستحقاقات الوطنية، والنظر في المبادرات للخروج من الأزمة الراهنة، وفقاً لما نشر عبر الموقع الإلكتروني للبرلمان .

 

في ذات السياق، قال النائب بكتلة العدالة والبناء، (محسوبة على جماعة الإخوان) عمر بوشاح، إن "كتلتهم ليست متمسكة برئيس الوزراء المكلف، أحمد معيتيق، إذا تم الوصول لتوافق سياسي يرضي كافة الأطرف".

 

إلا أنه شدد في تصريح للأناضول على "ضرورة إقرار الموازنة العامة للعام الحالي، بعد تفحصها وتدقيقها من قبل لجنة المالية والميزانية بالبرلمان".

 

وكان 40 نائبا في البرلمان أعلنوا مساء أمس السبت، دعمهم للجيش والشرطة وتأييدهم للعمليات العسكرية التي يقوم بها اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

 

وتشهد الأوضاع الميدانية في ليبيا، منذ أواسط الشهر الجاري، تصعيدا أمنيا إثر وقوع اشتباكات مسلحة بين قوات تابعة للواء الليبي المتقاعد، خليفة حفتر، وبين عناصر تتبع رئاسة أركان الجيش الليبي، في محاولة للسيطرة على مدينة بنغازي (شرق)، وتلتها محاولة مسلحين اقتحام مبنى المؤتمر الوطني العام (البرلمان المؤقت، أعلى سلطة في البلاد) بالعاصمة الليبية طرابلس؛ ما أسقط ما لا يقل عن 80 قتيلا و150 جريحا.

 

وكان مسلحون تابعون لكتائب الصواعق والقعقاع قد نفذوا هجوماً مسلحاً الأسبوع الماضي على مقر البرلمان الليبي أثناء انعقاد جلسة لمنح الثقة لحكومة رئيس الوزراء المكلف أحمد معيتيق، الأمر الذي تبناه الناطق باسم قوات حفتر العقيد محمد الحجازي، في تصريح سابق للأناضول قائلا إنهم "من ضمن وحدات الجيش التابعة للواء حفتر، والمكلفة بعمليات في العاصمة طرابلس".

 

اقرأ ايضا :

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان