رئيس التحرير: عادل صبري 06:47 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

7سيدات بالحكومة الجزائرية لأول مرة

7سيدات بالحكومة الجزائرية لأول مرة

العرب والعالم

رئيس الوزراء عبد المالك سلال

7سيدات بالحكومة الجزائرية لأول مرة

أحمد الريان 06 مايو 2014 12:28

لأول مرة في تاريخ الجزائر يتولى عدد كبير من النساء حقائب وزارية، حيث تولى 7 سيدات حقائب وزارية في التشكيل الحكومي لرئيس الوزراء عبد المالك سلال.


ويعد هذا الرقم سابقة ليس في تاريخ الجزائر فقط، ولكن في تاريخ الوطن العربي والعالم أيضا.

 

وضم التشكيل الحكومي الجديد سبع وزيرات أغلبهن من الوجوه الجديدة التي دخلت حكومة عبد المالك سلال ويتعلق الأمر بنورية بن غبريط كوزيرة التربية الوطنية، ودليلة بوجمعة وزيرة تهيئة الإقليم والبيئة، ونادية لعبيدي كوزيرة الثقافة، ومونية مسلم كوزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة، وزهرة دردوري وزيرة البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال نورية، ويمينة زرهوني كوزيرة السياحة والصناعة التقليدية، وعائشة طاجابو كوزيرة منتدبة لدى وزيرة السياحة والصناعة التقليدية مكلفة بالصناعة التقليدية.

 

كما تضمن هذا التعديل إسناد وزارة هامة بحجم قطاع التربية الذي يشهد أزمات متواصلة لامرأة لأول مرة وهي نورية بن غبريط الأستاذة الجامعية والباحثة، بشكل يؤكد أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة قرر مواصلة فتح فضاءات أكبر أمام العنصر النسوي داخل أجهزة الدولة بعد قانون ترقية مشاركة المرأة في الحياة السياسية لعام 2012.

 

وساهم هذا القانون في دخول أكثر من 100 امرأة قبة البرلمان وفق نظام الكوتة الذي تم سنه في هذا الإطار.

 

نورية بن غبريط وزيرة التربية الوطنية

باحثة ومؤلفة، وأستاذة جزائرية في علم الاجتماع، ومديرة المركز الوطني للبحث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية لوهران، وتحصلت على شهادة الدكتوراه في علم الاجتماع من جامعة باريس عام 1982.

 

ودرّست خلال سنوات في جامعة وهران قبل أن تكرس نفسها للبحث في مجالات دراسات التنمية والتعليم والشباب والمرأة والأسرة.

 

وشغلت العديد من المهام والأنشطة العلمية والإدارية. وترأست لجنة اليونسكو العربية للتعليم العالي، وعضو في لجنة السياسات الإنمائية للمجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة، وعضو لجنة المنتدى العالمي لليونسكو للتعليم العالي والبحوث والمعرفة، وعضو منتخب لمنطقة المغرب العربي ومصر في اللجنة التنفيذية لمجلس تنمية البحوث الاجتماعية في إفريقيا، وعضو في المجلس التوجيهي للمتحف الوطني أحمد زبانة، ورئيس مجلس إدارة الوكالة الوطنية لتثمين نتائج البحث وتطوير التكنولوجيا، ومدير نشر مجلة "إنسانيات"، ورئيس اللجنة المشتركة بين القطاعات "علوم إنسانية وتاريخ" لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

 

دليلة بوجمعة وزيرة تهيئة الإقليم والبيئة

ولدت في 25 إبريل عام 1954، ببرج بوعريريج، وهي مهندسة دولة في العلوم الفلاحية.

 

وتقلدت عدة مناصب منها مسؤولة مشتلة تجريبية بالديوان الوطني للأشغال الغابية بسطيف، مهندسة بولاية برج بوعريريج، رئيس محطة المراقبة بولاية برج بوعريريج، مدير جهوية بمحطة المراقبة لبرج بوعريريج، مدير البرمجة والتنسيق بالوكالة الوطنية لحماية البيئة بالجزائر العاصمة، ملحق بالديوان ثم مكلفة بالدراسات والتلخيص بوزارة الصحة، مكلفة بالدراسات والتلخيص ثم مديرة السياسة البيئية الصناعية بوزارة التهيئة العمرانية، مدير عام للبيئة بوزارة التهيئة العمرانية والبيئة، كاتبة دولة لدى وزير التهيئة العمرانية والبيئة.

 

نادية لعبيدي وزيرة الثقافة

مخرجة سينمائية جزائرية أثبتت وجودها في هذا المجال من خلال فيلم "خلف المرآة" ومساهمتها في ترقية التعليم العالي. وولدت في 18 يوليو 1954 بالجزائر العاصمة وهي أستاذة في جامعة علوم الإعلام والإتصال الجزائر، متزوجة وأم لطفلين.

 

زاولت لعبيدي دراستها في علم الاجتماع بجامعة الجزائر قبل تقديم أطروحتها سنة 1987 بجامعة السوربون وهي حائزة أيضا على دكتوراه في فنون العرض - اختصاص سينما.

 

وفي الفترة الممتدة بين 1978 و1994 عملت بمصلحة الفنون بمديرية الإنتاج للمركز الجزائري للفن والصناعة السينمائية لتتفرغ بعد ذلك لتحضير أطروحة الدكتوراه حول السينما الجزائرية.

 

وبعد تحرير القطاع السينمائي سنة 1994 قامت بتأسيس مؤسساتها الخاصة "بروكوم إنترناشيونل" التي عملت بها كمنتجة ومخرجة.

 

مونية مسلم وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة

المحامية لدى المحكمة العليا وعضو بالمجلس الوطني للأسرة والمرأة، والمناضلة الجمعوية،  وصلت إلى رأس وزارة التضامن، بعد سنوات من نضالها في الميدان الحقوقي والجمعوي، إذ عرفت بنشاطها في جمعية راشدة، ومرافعتها من أحل الدفع بدور العمل الجمعوي في الوطن.

 

نورية يمينة زرهوني وزيرة السياحة والصناعة التقليدية

تخرجت زرهوني من المدرسة الوطنية للإدارة سنة 1979، ليتمّ تعيينها كمتصرفة إدارية بولاية تلمسان، قبل أن يتم ترقيتها كرئيسة مصلحة بالولاية ذاتها.

 

عينت بعد ذلك كمديرة للتنظيم والشؤون العامة بولاية تلمسان إلى غاية سنة 1998 وشغلت بعدها منصب أمينة عامة لولاية وهران. وقد تم تعيينها لأول مرة سنة 1999 على مستوى الجمهورية كوالي لولاية تيبازة إلى غاية سنة 2004 حين تمّ تحويلها لشغل نفس المنصب بولاية مستغانم لمدة 6 سنوات.

 

وفي أوائل أكتوبر سنة 2010، تمّ تنصيبها على رأس الجهاز التنفيدي لولاية عين تموشنت بموجب المرسوم الرئاسي الصادر نهاية شهر سبتمبر من نفس السنة.

 

أما زهرة دردوري وزيرة البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال، وعائشة طاغابو وزيرة منتدبة لدى وزيرة السياحة والصناعة التقليدية مكلفة بالصناعة التقليدية، فهما من الوجوه القديمة، حيث سبق لهما الخدمة في الوزارة السابقة.

 

اقرأ أيضا:

بوتفليقة يعيد تعيين سلال رئيسًا للحكومة

قائمة الحكومة الجزائرية الجديدة

انفراجة في تشكيل الحكومة الجزائرية الجديدة

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان