رئيس التحرير: عادل صبري 12:23 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

مظاهرة بالجزائر لنصرة مسلمي إفريقيا الوسطى

مظاهرة بالجزائر لنصرة مسلمي إفريقيا الوسطى

العرب والعالم

مذبحة مسلمي إفريقيا الوسطى

مظاهرة بالجزائر لنصرة مسلمي إفريقيا الوسطى

وكالات: 27 ديسمبر 2013 16:23

نظّم ناشطون سلفيون، بعد صلاة الجمعة، وقفة احتجاجية بالعاصمة الجزائر؛ للتنديد بما وصفوه بـ"التمييز العنصري ضد المسلمين في أفريقيا الوسطى"، داعين الدول الإسلامية لنصرتهم في وجه التدخل الفرنسي.

جرت هذه الوقفة في حي بلوزداد الشعبي بالعاصمة الجزائر، وشارك فيها العشرات استجابة لدعوة من حزب جبهة الصحوة الحرة السلفي (قيد التأسيس).

 

ورفع المشاركون في الوقفة لافتات تحمل عبارات تطالب بنصرة المسلمين في أفريقيا الوسطى "الذين يتعرضون للقتل تحت حماية القوات الفرنسية"، على حد تعبيرهم، من بينها: "فرنسا تدعم الميليشيات المجرمة الصليبية التي تقتل المسلمين" و"فرنسا الصليبية تهيمن على قرار كثير من الدول الإفريقية وتسيطر على واقعها الداخلي".

 

وقرأ عبد الفتاح حمداش زراوي، زعيم حزب الصحوة الحرة، بيانًا، خلال الوقفة، قال فيه "إن فرنسا الصليبية الغازية انحازت عسكريًّا وسياسيًا واقتصاديًا في تدخّلها العسكري في جمهورية أفريقيا الوسطى لصالح المسيحيين مثلها على حساب المسلمين، زيادة على فرض سياسة التهميش والإقصاء العنصرية في حق المسلمين".

 

وأضاف: "الميليشيات المسيحية الصليبية تقتل المسلمين وتنهب ممتلكاتهم وتزرع الرعب في الأحياء التي تقطنها أغلبية مسلمة"، داعيًّا المسلمين إلى نصرة قضاياهم العادلة في القارة الإفريقية "حتى يفوتوا الفرصة على الفرنسيين الصليبيين الذين ينهبون خيرات البلاد الأفريقية ويستعبدون شعوبها عن طريق التمييز الإنساني".

 

وفي مارس/ آذار الماضي، انحدرت أفريقيا الوسطى (الغنية بثرواتها المعدنية) إلى دوامة من العنف، وشهدت حالة من الفوضى والاضطرابات بعد أن أطاح مسلحو مجموعة "سيليكا" الإسلامية بالرئيس فرانسوا بوزيز، وهو مسيحي جاء إلى السلطة عبر انقلاب عام 2003.

 

وتطوّر الأمر إلى اشتباكات طائفية بين سكان مسلمين ومسيحيين، شارك فيها مسلحو "سيليكا" ومسلحو "مناهضو بالاكا" (المسيحيين)، ما أسقط نحو 600 قتيل خلال الأسبوعين الماضيين، وفقا لتقديرات وكالة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

 

وبموجب تفويض من الأمم المتحدة، أرسلت فرنسا خلال الأسابيع الأخيرة 1600 جندي إلى البلاد المضطربة في محاولة لوقف العنف المتزايد، تعاونهم قوات الاتحاد الأفريقي التي تتواجد أيضا في البلاد، وتضم قوتها 2500 جندي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان