رئيس التحرير: عادل صبري 09:18 صباحاً | الجمعة 20 أبريل 2018 م | 04 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

مصير «الحشد الشعبي».. بين مرجعية السيستاني والخضوع للعبادي

مصير «الحشد الشعبي»..  بين مرجعية السيستاني والخضوع للعبادي

العرب والعالم

الحشد الشعبي

مصير «الحشد الشعبي».. بين مرجعية السيستاني والخضوع للعبادي

مصر العربية - متابعات 11 ديسمبر 2017 17:18

أعلنت مديرية إعلام الحشد الشعبي عزم قيادات "الحشد" تفويض أمرها للمرجع الديني علي السيستاني، في المرحلة المقبلة بعد أن قاموا بواجبهم في قتال تنظيم "الدولة".

 

ونقل موقع "أن آر تي" عن مديرية الإعلام تأكديها أنّه من المقرر وصول قيادات فصائل الحشد إلى مكتب المرجعية؛ لإعلان تفويض أمر الحشد للمرجع علي السيستاني في المرحلة المقبلة.

 

في السياق، حلّت الأمانة العامة لقوات أبي الفضل العباس، نفسها بعد إعلان "النصر الكبير" على تنظيم "الدولة". 

 

ونقل بيان للأمانة عن الأمين العام لقوات أبي الفضل العباس آوس الخفاجي، قوله: "نستقبل هذا النصر الكبير هديةً من أرواح شهدائنا لنشكر الله عليه أولًا ومرجعيتنا ثانيًّا وقواتنا المسلحة بكل صنوفها وحشدنا الشعبي وقوات أمننا الداخلي وجميع فصائل المقاومة وشعبنا العراقي بكل أطيافه وطوائفه بوقفتهم المشرفة". 

 

وأضاف: "إننا في الأمانة العامة لقوات أبي الفضل العباس نفي بوعدنا لشعبنا وحكومتنا بعد أن تحقق النصر المؤزر والنهائي على تنظيم داعش ونضع كامل هذه القوات (قوات أبي الفضل العباس) سواءً المنخرطة في هيئة الحشد الشعبي أو حشد الدفاع وكل فرد من قواتنا أينما كان تحت إمرة القائد العام للقوات المسلحة وتصرّفه بشكل كامل".

 

وتابع: "نعلن أنّنا سنبقى على رأسها بشكل مؤقت لحين تنسيب سيادته (العبادي) إيمانًا منا بحقه كقائد عام للقوات المسلحة، ولنكون أول مبادر على حصر السلاح بيد الدولة".

 

 كذلك، أيّد زعيم حركة "عصائب أهل الحق" قيس الخزعلي ارتباط الحشد بالقائد العام للقوات المسلحة، فيما توعد بالتصدي لما أسماهم "دواعش السياسة".

 

وقال في كلمة له خلال احتفالية أقامها الحشد في النجف بمناسبة إعلان النصر على تنظيم "الدولة": "اليوم هو يوم النصر العظيم والنهائي على تنظيم الدولة، ومن حق العراقيين أن يفتخروا بأنهم الأشجع في العالم".

 

وصرح: "حملنا السلاح دفاعًا وامتثالًا لأوامر المرجعية والواجب الوطني، نحن دعاة سلام وليس دعاة حرب ومع دعوة حصر السلاح بيد الدولة.. نحن مع ارتباط الحشد الشعبي بالقائد العام للقوات المسلحة وأن يكون جهازًا عسكريًّا". 

 

ودعا الحكومة، إلى ضرورة تثبيت حقوق مجاهدي الحشد الشعبي، مشيرًا إلى أنّه ليس من الانصاف أن يعامل مقاتلو الحشد الشعبي كمتعاقدين إلى الآن. 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان