رئيس التحرير: عادل صبري 05:08 مساءً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

«حماس» تحل حكومتها في غزة وتوافق على إجراء انتخابات

«حماس» تحل حكومتها في غزة وتوافق على إجراء انتخابات

العرب والعالم

«حماس» تحل حكومتها في غزة وتوافق على إجراء انتخابات

بجهود مصرية..

«حماس» تحل حكومتها في غزة وتوافق على إجراء انتخابات

مصر العربية - وكالات 17 سبتمبر 2017 08:55

أعلنت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" فجر  اليوم الأحد ،  أنها حلّت حكومتها في قطاع غزة التي كان اسمها "اللجنة الإدارية"، ودَعَت حكومة رامي الحمدالله ومقرها رام الله للقدوم إلى القطاع لممارسة مهامها، كما أعلنت موافقتها على إجراء انتخابات عامة.
 

وقالت الحركة في بيان أنه "استجابةً للجهود المصرية الكريمة بقيادة جهاز المخابرات العامة (..) تعلن حركة حماس: حل اللجنة الإدارية في قطاع غزة، ودعوة حكومة الوفاق للقدوم إلى قطاع غزة لممارسة مهامها والقيام بواجباتها فوراً، والموافقة على إجراء الانتخابات العامة".


كما أكد البيان "استعداد الحركة لتلبية الدعوة المصرية للحوار مع حركة فتح حول آليات تنفيذ اتفاق القاهرة 2011 وملحقاتها، وتشكيل حكومة وحدة وطنية في إطار حوار تشارك فيه الفصائل الفلسطينية الموقعة على اتفاق 2011 كافة".


وينص اتفاق القاهرة الذي توصلت إليه حماس وفتح وبقية الفصائل الفلسطينية برعاية مصرية على تشكيل حكومة وحدة وطنية وإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية وإجراء انتخابات للمجلس الوطني لمنظمة التحرير الفلسطينية، إضافة إلى إعادة هيكلة الأجهزة الأمنية.


وبحسب مصدر فلسطيني شارك في لقاءات القاهرة فإن الرئيس الفلسطيني محمود عباس "سيصدر مرسوماً لإلغاء كافة القرارات التي اتخذتها الحكومة ضد قطاع غزة، وذلك كخطوة تلي الخطوة التي اتخذتها حماس وتمهيداً لبدء حوار وطني".


وكانت السلطة الفلسطينية اتخذت سلسلة قرارات للضغط على حركة حماس، من بينها وقف التحويلات المالية إلى قطاع غزة الذي تسيطر عليه الحركة وخفض رواتب موظفي السلطة في القطاع، والتوقف عن دفع ثمن الكهرباء التي تزود بها إسرائيل القطاع.


وكانت حماس أعلنت عن تشكيل لجنتها الإدارية في  مارس الماضي، وهو ما اعتبرته السلطة الفلسطينية "مخالفة" لاتفاق "الشاطئ" في 2014 والذي بموجبه توصلت فتح وحماس لتشكيل حكومة الوفاق الوطني برئاسة الحمد الله.


لكن بعد أشهر على هذا الاتفاق لم تتمكن حكومة الحمد الله من القيام بمسؤولياتها في قطاع غزة، واتهمت السلطة الفلسطينية حماس بتعطيل عمل حكومة الوفاق.


بيان مصري متوقع 
 

وبحسب مصدر مطلع على حوارات القاهرة فإن "مصر ستصدر بياناً اليوم الأحد حول نتائج اللقاءات مع وفدي حركتي فتح وحماس المتواجدين في القاهرة، وإعلان البدء بحوار وطني لإنهاء الانقسام وتحقيق مصالحة فلسطينية-فلسطينية".
 

وكان وفد حماس برئاسة إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي للحركة الذي وصل قبل أسبوع إلى القاهرة أجرى مباحثات مع رئيس المخابرات العامة خالد فوزي، في حين التقى وفد برئاسة القيادي في حركة فتح عزام الأحمد مسؤولين مصريين مساء السبت.
 

وتعتبر قضية استيعاب موظفي حكومة حماس في القطاع والبالغ عددهم نحو أربعين ألف موظف مدني وعسكري في حكومة السلطة الفلسطينية، وملف الأجهزة الأمنية من أهم المشاكل التي أدت إلى فشل المصالحة بين فتح وحماس مرات عدة.
 

"فتح " تستبشر
 

وفي أول رد فعل لحركة "فتح"  ، قال نائب رئيس حركة فتح محمود العالول صباح الأحد إن الأنباء التي تتوارد من القاهرة بشأن حل حركة "حماس" اللجنة الإدارية في غزة "أمر مبشر إن كانت الأخبار دقيقة وصحيحة".
 

وأضاف العالول في تصريح لإذاعة صوت فلسطين الرسمية "لا نريد التسرع بشأن ما يتوارد من أخبار إلا بعد التأكد منها، وأعتقد أنه سيكون لنا تواصل اليوم مع وفدنا في مصر من أجل تسليط الضوء على ما تم التوصل له".
 

وتابع نائب رئيس حركة فتح "هذه إشارة إيجابية إن كانت حماس عمليًا ألغت اللجنة الإدارية، وأبدت استعدادها لتسليم الأمور إلى حكومة الوفاق. لكن نحن دائمًا نتروى بالأحكام للتأكد".

وبشأن القضايا الخلافية العالقة بين الطرفين، ذكر العالول وجود "كم هائل من التفاصيل وضعت لها حلول في الاتفاقيات السابقة بيننا وبين حماس" ، بحسب وكالة "صفا" الفلسطينية .
 

وأكمل "من أجل ذلك قلت إن الخطوات الأولى هي إلغاء اللجنة الإدارية، وتسليم الأمور وإدارة الحياة في غزة إلى حكومة الوفاق، ثم تطبيق كل بنود الاتفاقات السابقة بما فيها الموظفين الذين سيعرضون على لجنة قانونية".
 

ولفت العالول إلى أن حركة فتح حدد بالأساس اتجاه حل الأزمة، وهو "إلغاء اللجنة الإدارية عمليًا وهي الحكومة الجديدة لحماس في غزة"
 

لجان المقاومة موقف حماس

ثمنت لجان المقاومة في فلسطين صباح الأحد، خطوة حركة حماس بحل اللجنة الإدارية في غزة، واعتبرتها خطوة مهمة ومتقدمة باتجاه إنهاء الانقسام وإنجاز المصالحة.
 

وأضافت اللجان في بيان ، أنه من الضروري أن يجري مقابلة ذلك بصدور قرار عاجل وفوري يتم بمقتضاه رفع الإجراءات العقابية كافة ضد أهالي قطاع غزة فورًا والتي شكلت مساسًا واضحًا بحياة المواطنين اليومية ، بحسب وكالة "صفا" الفلسطينية.
 

وأوضحت أن طريق المصالحة والوحدة لا مفر منهما ويعتبران ذخيرة استراتيجية لمواجهة الأخطار كافة التي تتعرض لها قضيتنا التي يراد إنهائها والإجهاز عليها لصالح "المشروع الصهيوني".
 

وتوجهت لجان المقاومة بالتحية للجهود المباركة والصادقة من القيادة المصرية دورها القومي الطليعي والحريص على فلسطين ومصالحها العليا، وتقريب وجهات النظر وصولاً لتحقيق المصالحة الفلسطينية.

من جانبها، رحبت حركة المقاومة الشعبية بقرار حركة حماس حل اللجنة الإدارية وتمكين حكومة الوفاق من خدمة أهلنا في غزة واعتبرتها خطوة بالاتجاه الصحيح لإنهاء الانقسام، داعيةً الرئيس محمود عباس لوقف الإجراءات العقابية تجاه غزة والتراجع عنها.
 

وثمنت المقاومة الشعبية ببيان وصل "صفا" نسخة عنه، الجهود المصرية المضنية التي بذلت من أجل "تقريب وجهات النظر ورأب الصدع".
 

يذكر أن حكومة الوفاق فرضت خصومات تبدأ من 30% على رواتب موظفي السلطة الفلسطينية في قطاع غزة دون الضفة ما أثار حملة انتقادات واسعة ضدها، كما هدد الرئيس محمود عباس باتخاذ "خطوات حاسمة غير مسبوقة" بشأن الانقسام الفلسطيني الداخلي المستمرة منذ عشرة أعوام.
 

ويواجه قطاع غزة خطر تجدد تفاقم أزمة انقطع الكهرباء بسبب إصرار السلطة الفلسطينية على توريد وقود لتشغيل محطة كهرباء غزة بضرائب مضاعفة وذلك بعد انتهاء منحتي وقود قدمتها قطر وتركيا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان