رئيس التحرير: عادل صبري 01:48 صباحاً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الخرطوم ترفض اتهامها من قوات حفتر بدعم أطراف مناوئة لها في ليبيا

الخرطوم ترفض اتهامها من قوات حفتر بدعم أطراف مناوئة لها في ليبيا

العرب والعالم

وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور

الخرطوم ترفض اتهامها من قوات حفتر بدعم أطراف مناوئة لها في ليبيا

وكالات ـ الأناضول 24 يونيو 2017 20:33

نفت الحكومة السودانية، السبت، أي صله لها بأطراف النزاع في ليبيا، ردا على اتهامات من قوات خليفة حفتر، المدعوم من برلمان طبرق، شرقي البلاد.

وفي بيان أعلنت الخارجية السودانية "رفضها لما جاء علي لسان (العقيد أحمد المسماري) المتحدث الرسمي لقوات اللواء، خليفة حفتر، بشرق ليبيا، حول صلة السودان بإطراف علي الساحة الليبية".

وكان المسماري اتهم، قبل أيام، السودان بدعم وتدريب الجماعات الإرهابية في ليبيا، وتوفير السلاح لهم من دولتي قطر وإيران عبر الحدود السودانية.

ووصف بيان الخارجية ما قاله القيادي الليبي، بأنه "جملة من الافتراءات والأكاذيب، احتشدت بالمغالطات والأخطاء الواضحة في أسماء وصفات بعض القيادات السودانية؛ الأمر الذي فضح عجز الذين يقفون ورائها".

ومقابل الاتهامات المتواترة من معسكر حفتر، تتهمه الخرطوم بدعم متمردين عليها في إقليم دارفور المجاور، للقتال بجانب قواته في ليبيا كـ"مرتزقة".

وجاءت آخر هذه الاتهامات في مايو الماضي، عندما أعلن الجيش السوداني اشتباكه مع قوة تابعة لحركة تحرير السودان بزعامة أركو مناوي، أثناء انسحابها من ليبيا إلى دارفور.

وفي يناير الماضي، أكد تقرير للأمم المتحدة أن حركة مناوي، إحدى ثلاث حركات تحارب في دارفور ، تقاتل كـ"مرتزقة" في ليبيا.

ومنذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011، يشكل حفتر وحلفائه في برلمان طبرق المنعقد شرقي البلاد، واحدا من ثلاث أجنحة تتصارع على السلطة.

والجناحان الأخران يتخذان من طرابلس مقرا لهما، وهما حكومة الإنقاذ، وحكومة فائز السراج، المدعومة من الأمم المتحدة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان