رئيس التحرير: عادل صبري 08:25 مساءً | الثلاثاء 14 أغسطس 2018 م | 02 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

الأغلبية تنقذ رئيس الوزراء الكويتي من أول استجواب

الأغلبية تنقذ رئيس الوزراء الكويتي من أول استجواب

العرب والعالم

رئيس الوزراء الكويتي جابر المبارك

الأغلبية تنقذ رئيس الوزراء الكويتي من أول استجواب

الكويت – أحمد حلمي 12 نوفمبر 2013 10:57

عبر رئيس مجلس الوزراء الكويتي سمو الشيخ جابر المبارك خلال جلسة مجلس الأمة اليوم أول محطات المساءلة السياسية من البرلمان بسقوط الاستجواب المقدم له عقب موافقة 45 نائبا ووزيرا من أصل 64 "أعضاء المجلس" على حذف محاور الاستجواب بدعوى عدم دستوريتها والاكتفاء بمقدمة الاستجواب.

ورفض مقدم الاستجواب النائب المستقل رياض العدساني صعود المنصة احتجاجا على تصويت المجلس على حذف محاور الاستجواب، حيث هدد في وقت سابق بتوجيه استجوابات جديدة إلى رئيس الحكومة إذا طلبت الحكومة إحالة الاستجواب الأول إلى اللجنة البرلمانية المختصة لنظر مدى دستوريته.


وكان استجواب رئيس  الوزراء هو الأول للحكومة منذ بداية دور الانعقاد الحالي الذي افتتح في نهاية أكتوبر الماضي أعقبه تقديم استجوابين لوزيري الصحة والتنمية.


ويؤكد قرار المجلس توجه الأغلبية النيابية لدعم رئيس الحكومة في ظل وجود أقلية نيابية تستعجل مساءلته وأعضاء حكومته، كما يشي الموقف الحكومي برغبة في مواجهة الاستجوابات المبكرة بآلية جديدة اعتمادا على دعم الأغلبية.


ورغم غلبة الطابع المستقل وغياب الكتل البرلمانية على البرلمان الحالي لكن مراقبين يؤكدون امتلاك الحكومة أغلبية تستهدف تحقيق مكتسبات شعبية عبر حلحلة بعض القضايا العالقة وعلى رأسها القضية الإسكانية بالتعاون مع الحكومة بعيدا عن أجواء المساءلات السياسية.


ويرى مراقبون أن تكتيك الحكومة الذي اتبعته خلال الجلسة مع تفكيك بعض محاور الاستجواب عبر أغلبيتها يؤشر إلى استراتيجية حكومية تعتمد خيار المواجهة في التعامل مع استجوابات الأقلية التي أعلنت اعتزامها تقديم أكثر من استجواب لرئيس الحكومة.


ويرجح أن تقدم استجوابات جديدة لرئيس الحكومة وعدد من الوزراء خلال المرحلة المقبلة وسط دعوات لإجراء تعديلات وزارية على الحكومة الحالية التي لا يحظى بعض وزرائها برضى نيابي كبير.


 
وشهدت ذات الجلسة صعود وزير الصحة الشيخ محمد العبد الله المنصة لتفنيد محاور الاستجواب المقدم من النائب الإسلامي حسين قويعان.


 
وكان مجلس الأمة الكويتي قد شهد خلال الفترات الأخيرة أكثر من حالة حل متتالية وحالتين حكمت فيهما المحكمة الدستورية بإبطال المجلسين الماضيين اللذين انتخبا بعد تعديل النظام الانتخابي في الكويت.


يذكر أن المعارضة الكويتية التي كان لها دور بارز في المظاهرات التي شهدتها الكويت خلال الفترات الماضية قد قاطعت الانتخابات البرلمانية التي أفرزت المجلس الحالي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان