رئيس التحرير: عادل صبري 09:40 صباحاً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالفيديو| لهذه الأسباب.. تفشل مفاوضات اليمن بالكويت

بالفيديو| لهذه الأسباب.. تفشل مفاوضات اليمن بالكويت

العرب والعالم

يحيى الصوفي سياسي يمني

بالفيديو| لهذه الأسباب.. تفشل مفاوضات اليمن بالكويت

صنعاء - عبد العزيز العامر 27 يونيو 2016 09:52

بالرغم من استمرار المعارك والقذائف في اليمن، إلا أن الملايين هناك يبحثون عن طوق نجاة سياسي لم يمنحهم إياه حتى الآن أي طرف من الأطراف المتنازعة في الوقت الذي لم تحقِّق فيه المشاورات اليمنية في الكويت برعاية الأمم المتحدة أي تقدم بعد أكثر من " 60 يومًا من بدأها في 21 من إبريل الماضي.

 

وفي غمرة المعارك المحتدمة على أكثر من جبهة، وجد الشارع اليمني نفسه متعلقًا بقشة أمل مردها إلى مسؤول أممي وممثل الأمم المتحدة الراعية للاليمن" target="_blank">مفاوضات اليمنية  والبحث عن حل سياسي حتمي ولابديل عنه وأن أي تأخير في ذلك لن يقود سوى لإراقة المزيد من الدماء.

 

قوى خارجية

ففي الوقت الذي لا يزال الساسة واللاعبون الإقليميون والدوليون، يتحدثون عن ضرورة إيجاد حل سياسي، ينهي الحرب الدائرة في اليمن، يرى " المحلل السياسي يحيى الصوفي أن المشهد اليمني لايزال غامضا وغير واضح ملامحه، ويبدو أنه متأزم ومعقد للغاية والمؤسف في ذالك إنه لاتوجد أي مبشرات توحي بعودة الأمور إلى نصابها ومسارها السليم  والصحيح.

 

ورأى الصوفي في حديث خاص لـ "مصر العربية" أن أسباب تأخر الحل السياسي في اليمن كثيرة منها داخلياً وخارجيًا ومن الأسباب الداخلية أزمة الثقة بين الأطراف المتنازعة المتمثلة في وفدي الحكومة و"الحوثي بالإضافة الي ارتهان الأطراف اليمنية للقوى الخارجية الدولية وهذا جعل القضية اليمنية تخرج من يد اليمنين إلى أيادي إقليمية ودولية وأصبحت تتحكم بها، وبالتالي هذا أحد أسباب تأخر الحل السياسي فضلاً عن عدم التزام الجميع بقواعد الحرب القانون الإنساني الدولي وهو ماصعب العودة إلى مربع الحل السياسي.

 

حلفاء السعودية 

ويجري البحث عن مقاربة، توجد صيغة لحل، يحوز على رضاء اللاعبين اليمنيين في المشهد اليمني، في المفاوضات المنعقدة بدولة الكويت، حيث يرى، رئيس تحرير وكالة خبر للأنباء، أمين الوائلي، أن العملية السياسية وتطوراتها في الكويت، تكاد تستغرق الشهر الثاني دون إحراز أي نتائج عملية ملموسة "السعوديين يبحثون لحلفائهم الخروج بماء الوجه" وأن يكون لهم دور مثلًا في محافظتي مأرب وتعز وتكون ورقة ضغط في التفاوض وأن يكون لحلفائهم موضع قدم كونه بات من الواضح أن هؤلاء الحلفاء ليس لهم شيء على الأرض.

 

وأوضح الوائلي في حديث خاص لـ "مصر العربية" أن السعوديين يريدون أن يفرضوا صيغة" استسلام بمعنى سلام، ولكن على المجتمع الدولي الضغط على التحالف بقيادة السعودية إلى الجلوس على طاولة مفاوضات سلام حقيقي الأمر أصبح مقترب لليمنينن ولكن هناك معضلة أساسية وتتمثل في الإخوان المسلمين في اليمن، علي محسن الأحمر" الجيوب التقليدية حتى تقرر السعودية التخلي عنهم ستحل المشكلة اليمنية.

 

المجتمع الدولي

بات وقف نزيف الدم اليمني، عبر مبادرات أو حلول سياسية بعيد المنال، إن لم يكن ضربًا من المستحيل، فكل الأطراف المتنازعة  تعتقد أن معركتها هي معركة وجود، تقتضي فناء الآخر، وأن ما تحققه على الأرض يحسن من وضعها التفاوضي، حيث تقول " السياسية اليمنية نور الجروي، إن الوضع في بلدها بعد عام ونصف من القتال أصبح المواطن يُعاني وضعًا ماليًا واقتصايًا سيئا للغاية، الكل هنا يأمل على مفاوضات الكويت..

لكن المجتمع الدولي غير جاد في إيجاد حل وصناعة السلام في اليمن، فإذا كان المجتمع الدولي حريص على اليمن سيستطيع إيجاد حل سياسي.

 

وأبرزت الجروي خلال حديث لـ "مصر العربية" أن اليمنيون لايعولون كثيرًا على الأمم المتحدة ولكن بات الأمر يقتصر على أبناء الوطن فقط والتعويل عليهم بعد أن وصل عدد القتلى أكثر من " 30 الف قتيل جراء الصراع المسلح الدائر في البلاد الذي طال أمده شعب فقير والحرب زادت الشعب فقرًا وضاعفت المعانة وأثقلت كاهل اليمنيين، بالتالي المجتمع الدولي غير حريص على إيجاد حل سياسي للأزمة ولكنه يبحث عن مصالحة دون الالتفات إلى مايحدث من كارثة إنسانية سيطارد شبحها كل اليمنيين.

 

وتحمل مفاوضات السلام في الكويت رؤيتين للحل السياسي، لطرفي الصراع في اليمن، تقفان على طرفي نقيض، يمكن أن يدفع أطرافًا دولية، للضغط باتجاه حلول وسطية، تقف في منتصف الطريق، بين رؤية الشرعية ورؤية الانقلابيين، وتقدم معالجات مجزوءة وناقصة، لا معنى لها غير مضاعفة شروط استمرار الصراع..

 

وكذلك تجديد إنتاجه دوريًا، وهو ما يتفق مع سياسات القوى، التي تأبى أي حلول سياسية وطنية، تعمل على رأب الصدع، وتضع حدًا لقتال اليمنيين بعضهم لبعض، وتحافظ على وحدة اليمن أرضًا وإنسانا، وريثما يصل لهكذا حلول، يحتاج لتوفير مبررات، وتهيئة مناخ، وهذا ما ليس متاحًا في اللحظة الراهنة، أو الأفق المنظور.

 

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان