رئيس التحرير: عادل صبري 04:45 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

سياسي أردني: لهذه الأسباب.. حل ملك الأردن الحكومة والبرلمان

سياسي أردني: لهذه الأسباب.. حل ملك الأردن الحكومة والبرلمان

العرب والعالم

العاهل الأردني الملك عبد الله بن الحسين الثاني

في تصريحات لـ"مصر العربية"

سياسي أردني: لهذه الأسباب.. حل ملك الأردن الحكومة والبرلمان

أيمن الأمين 29 مايو 2016 20:25

قال المحلل السياسي الأردني نصري حسين كساب، إن إصدر العاهل الأردني الملك عبد الله بن الحسين الثاني، مرسوما ملكيا بحل مجلس النواب والحكومة يرجع لأسباب أولها:

 

أن العمر الدستوري لمجلس النواب الحالي اقترب على الانتهاء، وحسب السينياريوهات التي أدرجت في المملكة يتم حل مجلس النواب قبل 4 أشهر من انتهاء عمره الدستوري، وأيضا، يتم إجراء الانتخابات النيابية خلال هذه المدة.

 

ثانيا: الدستور منح الملك حق المجلس إذا وجد مصلحة عليا لحله قبل انتهاء مدة المجلس الدستورية بحسب المادة 34 من الدستور.

 

وأوضح السياسي الأردني في تصريحات لـ"مصر العربية" إلى أن الانتخابات النيابية لمجلس النواب السابع عشر أجريت في 23/1/2013 وفق قانون الانتخاب لمجلس النواب لسنة 2012. يمهد صدور الإرادة الملكية الطريق نحو إجراء انتخابات برلمانية خلال شهر سبتمبر المقبل لاختيار 130 عضوا لمجلس النواب الثامن عشر.

هاني الملقى رئيس الحكومة الأردنية الجديد

وتابع: "اعتياديا عندما يحل مجلس النواب خلال أسبوع تستقيل الحكومة.

 

وعن تعيين الدكتور هاني الملقي رئيسا للحكومة الجديدة، أشار كساب إلى أن الأردن من ضمن نهجة أن يكون مركزا للاستثمارات العربية والدولية، والدكتور الملقي يتميز بقدرات فنية واقتصادية وسياسية، فهو بروفيسور في هندسة نظم في مجال الطاقة والمياه وإدارة مؤسسات البحث العلمي والدبلوماسية الدولية، كما أنه عمل سفيرا للأردن في القاهرة ومندوبا دائما لدى جامعة الدول العربية، ومستشارا لملك الأردن، لذلك تم اختياره.

 

وأصدر العاهل الأردني الملك عبد الله بن الحسين الثاني، مرسوما ملكيا بحل مجلس النواب، اعتبارا من الأحد، وذلك بمقتضى الفقرة (3) من المادة (34) من دستور البلاد، وكلف هاني الملقي بتشكيل حكومة جديدة خلفا لعبد الله النسور.

ويرافق صدور المرسوم الملكي بحل مجلس النواب، قرار آخر بقبول استقالة رئيس الوزراء عبد الله النسور، ومجلس الوزراء، تمهيدا لإجراء الانتخابات النيابية المقبلة المقررة قبل نهاية هذا العام.

 

واستدلت المصادر النيابية على قرب حل البرلمان، بأن الديوان الملكي وجه للنواب دعوات لحضور حفل عيد الاستقلال الـ 70 للمملكة، وعنونت الدعوات لكل نائب بلقب "السيد أو السيدة"، وتجاهلت ذكر كلمة "سعادة النائب".

 

وبحسب البروتوكول في الديوان الملكي فإن الدعوات توجه عادة للنواب في حال انعقاد المجلس باسم النائب، إلا أن إسقاط كلمة "النائب" عن النواب وتوجيه الدعوة بذكر "السيد"، هي دلالة على أن قرار حل النواب كان مسألة وقت.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان