رئيس التحرير: عادل صبري 08:24 مساءً | الثلاثاء 14 أغسطس 2018 م | 02 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

"مجلس الأمن" يستنكر قتل الصحفيين الفرنسيين في مالي

مجلس الأمن يستنكر قتل الصحفيين الفرنسيين في مالي

شئون دولية

مجلس الامن

"مجلس الأمن" يستنكر قتل الصحفيين الفرنسيين في مالي

وكالات 03 نوفمبر 2013 06:50

استنكر مجلس الأمن الدولي خطف وقتل صحافيين فرنسيين يعملان في إذاعة فرنسا الدولية في كيدال بشمال مالي يوم أمس.

وقال بيان صادر عن المجلس "بموجب القانون الدولي الإنساني فان الصحافيين ومهنيي وسائل الإعلام والأشخاص المشاركين في بعثات مهنية خطرة في مناطق نزاع مسلح يعتبرون عموما كمدنيين ويجب احترامهم وحمايتهم بهذه الصفة "، مطالبا جميع الأطراف في مالي باحترام هذه الالتزامات.

 ودعا مجلس الأمن الدولي مالي إلى التحقيق في هذه القضية وإحالة المسؤولين للقضاء.

وكان حاكم محلي ومسؤول في الحركة الوطنية لتحرير أزواد - وهي حركة انفصالية تابعة للطوارق - وأجهزة أمن في مالي أبلغت رويترز في وقت سابق اليوم بأن الصحفيين خطفا ثم قتلا على مشارف بلدة كيدال، وقال بول-ماري سيديبي حاكم بلدة تنزاواتن ويقيم في كيدال "بعد بضع دقائق من بدء عملية ملاحقة خاطفي الفرنسيين ابلغنا بالعثور على جثتيهما خارج البلدة وقد اخترقتها عدة أعيرة نارية".

 وقال مسؤول عسكري كبير بالحركة الوطنية لتحرير أزواد إنه عثر على الجثتين خارج كيدال. وقال مصدر أمني في مالي أن الصحفيين قتلا على بعد نحو 12 كيلومترا من البلدة.

 

وكان الصحفيان اللذان يعملان مع راديو فرنسا الدولي خطفا بعد أن أجريا مقابلة مع أمبيري أجا ريسا وهو عضو في حركة تمرد انفصالية هناك، وقال ريسا لرويترز في اتصال هاتفي "عندما غادرا (الصحفيان) سمعت صوت ضوضاء غريبة في الخارج. خرجت في الحال لأستطلع الأمر وعندما فتحت الباب صوب رجل معمم بندقية نحوي وأمرني بالعودة إلى الداخل" وأضاف "لم اتمكن من معرفة عدد الرجال الذين كانوا هناك."

وأكد راديو فرنسا الدولي في نشرته الإخبارية خطف الصحفيين من أمام منزل ريسا بعد أن أجريا مقابلة معه، وقال الراديو في تقرير أن الصحفيين "وضعا في سيارة دفع رباعي لونها بني فاتح وأن خاطفيهما أطلقوا أعيرة نارية في الهواء وأبلغوا ريسا بالعودة إلى منزله" وأضاف الراديو "السائق سمع الصحفيين يحتجان ويقاومان. وكانت هذه آخر مرة شوهدا فيها."

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان