رئيس التحرير: عادل صبري 10:45 صباحاً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بالفيديو| "ماستركارد": نطور التعاملات المالية عبر الهاتف برقابة "المركزي" المصري

بالفيديو| ماستركارد: نطور التعاملات المالية عبر الهاتف برقابة المركزي المصري

اقتصاد

مجدى حسين مدير شركة ماستر كارد بمصر

خوفًا من التزييف ومعاناة مصير "فيزا"..

بالفيديو| "ماستركارد": نطور التعاملات المالية عبر الهاتف برقابة "المركزي" المصري

أحمد بشارة 02 سبتمبر 2015 12:07

قال د. مجدي حسين، مدير مجموعة "ماستر كارد" بشمال أفريقيا، إن البنية التحتية الخاصة بمنظومة النقد أو الدفع الإلكتروني جيدة في مصر، ما يجعلها مجالا خصبا لسوق الدفع عبر الهواتف الذكية، موضحًا أن الحكومة المصرية اقتنعت بهذه الفكرة، إلا أن هناك اختلافات حول آلية التنفيذ، مما يعطل الفكرة.

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها بمؤتمر "النقود الإلكترونية.. وتحديات وفرص المحمول" الذي دعت له شركة جلوبال فيرز لتنظيم المعارض والمؤتمرات، اليوم الأربعاء، وشهد مشاركة العديد من ممثلي المؤسسات الحكومية ذات الصلة المباشرة أو غير المباشرة بالدفع أو التحصيل الإلكتروني مثل وزارة المالية، وهيئة البريد المصري، والبنك المركزي، ووزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بالإضافة إلى عدد من البنوك والمؤسسات المصرفية وشبكات المحمول وشركات البرمجيات لتطبيقات المحمول.

وأضاف حسين، أنه رغم تأخر مصر في خوض هذه التجربة، إلا أن البنية التحتية المصرية الحالية جاهزة، لافتًا إلى أن المطلوب هو استخدام الهواتف الذكية أو حتى الموبايل العادي، أو التعامل مع أي بنك؛ لأن وجود محفظة إلكترونية سيسهل التعامل بها مقارنة بالبطاقات الشخصية أو بطاقات الدفع البلاستيكية.

وأوضح أن شركة ماستر كارد تسعى للوصول إلى كل طبقات المجتمع، لافتا إلى أن هذه الخطوة ستتم من خلال رقابة البنك المركزي وليس بشكل مباشر مع الشركات، خوفًا من عمليات التزييف، في إشاة لواقعة سابقة وقعت فيها شركة visa التي تراجع حضورها في السوق المصري بعد ذلك، لافتا إلى أن البنك المركزي يعمل على قاعدة بيانات كبيرة لضم الشركات.

وفي تصريح خاص لـ"مصر العربية"، أشار حسين إلى أن 
ماستر كارد قدمت حلولا عديدة للسوق المصري لحل مشكلة الأمان لدى المواطن، لافتًا إلى أن السوق المصري أقل الأسواق الأفريقية والعالمية من حيث معدلات التزوير والاحتيال.

كما إلمح إلى أنها أوجدت حلا آخر لحماية السوق المصري، يتمثل في المراقبة اليومية والدورية لجميع العمليات بالنيابة عن البنوك، وفي حال حدوث أي خطر يجري إيقاف التعامل والتداول تأمينا للشركات وعملائها.

وبالسؤال عن مقابل خدمات الدفع الإليكتروني، أكد حسين أن شركته ليست مسؤولة عن عمليات الخصم، بل أن البنوك هي المسؤولة وفقًا لسياستها التسعيرية وحسب القدرة التنافسية الخاص به، سواء مع التجار أو التداول لدى الأفراد.

وأضاف أن ماستر كارد سهلت على العملاء المصريين تعريب لغة عبر الدفع الإلكتروني، وتأمل تطوير الدفع عبر الهاتف نظرًا لأن معظم العملاء لا يمتلكون لغة ثانية، لافتًا إلى أنه في الطبيعي ألا يتعامل مع العميل مباشرة ولكن الشركة تتعامل مع البنك والبنك هو الذي يتعامل مع الجمهور.

 

شاهد الفيديو

http://www.youtube.com/watch?v=V1KvlzwW-bQ

 

اقرأ أيضا..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان