رئيس التحرير: عادل صبري 01:34 صباحاً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الركود يلاحق سوق الذهب في مصر

بسبب الاضطرابات

الركود يلاحق سوق الذهب في مصر

الأناضول 14 يوليو 2013 11:02

قال تجار ومتعاملون في سوق الذهب بمصر، إن الركود يلاحق سوق المعدن النفيس بسبب الاضطرابات السياسية التي تشهدها البلاد، واتجاه أغلب المصريين إلى توفير مدخراتهم لشراء الاحتياجات الأساسية من السلع، بدلاً من اقتناء الحلي الذهبية.

 

وغالبًا ما تشهد سوق المعدن النفيس في مصر إقبالاً في شهر رمضان واقتراب عيد الفطر من كل عام، لكن الأمر يبدو مختلفا كثيرا هذا العام بحسب وصفي أمين، رئيس الشعبة العامة للذهب باتحاد الغرف التجارية.

 

وأضاف أمين: "الأجواء السياسية والاضطرابات التي شهدتها مصر منذ بداية من تظاهرات 30 يونيو الماضي، وما بعد عزل الجيش للرئيس محمد مرسي زادت من حدة الركود التي واجهها السوق منذ اندلاع ثورة يناير2011".

 

وأشار إلى أن أكثر من 90% من محلات الذهب في مصر، أغلقت أبوابها نحو عشرة أيام بسبب التظاهرات المستمرة منذ 30 يونيو.

وقال إن عودة المحلات للنشاط كاملا، يتوقف علي انتهاء التوتر السياسي والمظاهرات في البلاد، فضلا عن تحسن الوضع الاقتصادي ومستوى معيشة المصريين.


وبحسب رئيس الشعبة العامة للذهب، يبلغ عدد محلات الذهب نحو 130 ألف محل، منها 12 ألف محل في القاهرة الكبرى التي تضم 3 محافظات هي القاهرة والجيزة والقليوبية.


وسجل سعر جرام الذهب عيار 24 نحو 318 جنيهًا، وعيار 21 حوالي 278 جنيهًا، وعيار 18 نحو 239 جنيهًا، فيما بلغ سعر جنيه الذهب 2230.8 جنيه.

 

وسجل سعر الذهب في السوق العالمية لدى إغلاق الجمعة الماضي 1284.9 دولار للأوقية ( تعادل 31.1 جرام عيار 24 ).

وقال رفيق عباسي، رئيس شعبة المشغولات الذهبية باتحاد الصناعات المصرية: "لا نتوقع أن تؤدي حالات الزواج التي تكثر في الغالب خلال أيام عيد الفطر رواجا في المبيعات، بسبب تدني الأوضاع الاقتصادية".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان