رئيس التحرير: عادل صبري 10:12 صباحاً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بالصور.. جراج التحرير ضرب "سُيَّاس" وسط البلد في مقتل

بالصور.. جراج التحرير ضرب سُيَّاس وسط البلد في مقتل

اقتصاد

أسعار جراج التحرير

بالصور.. جراج التحرير ضرب "سُيَّاس" وسط البلد في مقتل

محمود عبد الناصر 25 مارس 2015 18:17

"الأرزاق على الله".. رافعًا وجهه للسماء قالها أمين محمد، السايس بشارع عبد الحميد سعيد بمنطقة وسط البلد، في ظل اتجاه الحكومة لإخلاء منطقة وسط البلد من السيارات، تنفيذًا لخطة الحكومة بتشغيل جراج التحرير، الذي تبلغ سعته 1700 سيارة و24 أتوبيسًا.

أمين يرعى أسرة مكونة من 6 أفراد، جاء من مركز بني مزار بمحافظة المنيا التي لا يوجد بها مصدر رزق حسب قوله، ولو وجده ما كان ترك أسرته ليعمل بالقاهرة، براتب شهري 1000 جنيه، بالإضافة إلى عائد آخر من العمل "إكرامية".

وأضاف أمين محمد، أنَّ الشوارع الرئيسية تم إخلائها، ويتردد الحديث عن إخلاء الصف الثاني فقط بالشوارع الجانبية، وإخلاء جانب من الشارع، ولو حدث ذلك لن نجد عملاً في المكان.


زيادة البطالة

ويتفق مع أمين زميله الذي يعمل معه في الشارع نفسه السايس رمضان أبو السعود قائلاً: يوجد 10 أشخاص يعملون في ركن السيارات بالشارع جميعهم لديهم أسر يعولونها، ومنع السيارات من المنطقة سيقطع أرزاقهم، وهو ما سيرفع من نسبة البطالة، مع وجود عدد كبير من العاملين بالمهنة في منطقة وسط البلد.

 

 

يعمل رمضان منذ سنة "سايس" للسيارات، ويبدأ عمله الساعة 7.30 صباحًا حتى الـ 5 عصرًا، الحفاظ على السيارات من السرقة هو عمله الأساسي يوميًا، وتسدد السيارة ما بين 3 إلى 5 جنيهات يوميًا.


"جناية" شامبليون

وفي الوقت الذي تعمل محلات شارع شامبليون على إصلاح وصيانة السيارات، حذر محمد فاروق العامل بمحل للكاوتش من إخلاء المنطقة من السيارات، لأن ذلك سيقطع أرزاقهم، وهي "جناية" حسب قوله.

وأضاف المنطقة توفر الخدمات العامة للسيارات واتجاه الحكومة لمنعها لتشغيل جراج التحرير، كارثة على الجميع، لأن الشارع به كهربائي السيارات وإصلاح الكاوتش، وقطع الغيار بأنواعها.

وأوضح فاروق أن الإبقاء على صف أول فقط لانتظار السيارات، سيوفر أكل عيش للمحلات، بخلاف منعها نهائيا، في وقت يوفر الشارع جميع الخدمات العامة للسيارات.


محطات التموين

وعن تأثير منع السيارات على محطات تموين السيارات، قال منصور على، أحد العاملين بمحطة تموين للسيارات بمنطقة باب اللوق، إن الإقبال على ركن السيارات تزايد في المحطة، مشيرًا إلى أن التأثير على العمل وتموين السيارات لم يظهر حتى الآن، وربما يظهر لاحقا.

 

 

ولم تتأثر أيضًا ساحة انتظار السيارات التابعة لشركة مصر لإدارة الأصول العقارية بشارع قصر النيل، وفقًا لأحد العاملين بها، قائلاً: إنَّ الساحة لم تتأثر بجراج التحرير أو إخلاء منطقة وسط البلد من السيارات لأن الساحة بها اشتراكات شهرية ثابتة معظمها للشركات، بقيمة 75 جنيهًا للسيارة.

انعكس إخلاء منطقة وسط البلد سريعًا على جراج التحرير وارتفع عدد السيارات إلى نحو 600  سيارة حاليا، وفقا لعبد الله محمد مسؤول حجز السيارات بجراج التحرير، مضيفًا أن عدد السيارات في تزايد مستمر منذ افتتاح الجراج، ويفضله عدد كبير من العاملين بالمنطقة لاسيما بعد منع السيارات في الشوارع الرئيسية.

وأضاف أنَّ الاشتراك الشهري يبلغ 500 جنيه للسيارة، بخلاف الاشتراك اليومي، لافتًا إلى وجود عدد كبير من السيارات في شوارع وسط البلد، وهو ما سيرفع العدد في الجراج مستقبلاً.

وبلغ عدد السيارات في محافظات القاهرة 2.07 مليون سيارة بنهاية عام 2013 وفقا لإحصائيات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.
 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان