رئيس التحرير: عادل صبري 09:04 صباحاً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

الأسعار تجرد المصريين من ملابس العيد

الأسعار تجرد المصريين من ملابس العيد

اقتصاد

محلات الملابس الجاهزة خالية من الجمهور

التجار رفعوها 10%..

الأسعار تجرد المصريين من ملابس العيد

محمد موافي 20 يوليو 2014 14:07

أكد عاملون بسوق تجارة الملابس الجاهزة بالسوق المصري أن الأسعار تشهد ارتفاعًا فى أسعار البيع للجمهور بنحو 10% مقارنة نفس الفترة من العام الماضي، لافتين إلى أن ارتفاع أسعار الدولار أمام الجنيه يلعب دورًا واضحًا في تلك الزيادة.

 

وأضافوا أن السوق يعاني من حالة انهيار تام نتيجة لارتفاع معدل الركود في حركة البيع والشراء، مشيرين إلى أن التجار في انتظار أواخر شهر رمضان للخروج من حالة الركود المسيطرة على التجار.

 

قال يحيى زنانيري، رئيس شعبة الملابس الجاهزة باتحاد الغرف التجارية، إن الأسعار تشهد خلال الوقت الحالة عملية ارتفاع طفيف في أسعار البيع للجمهور بنسبة تصل إلى 10% مقارنة بالأسعار في نفس الفترة من العام الماضي.

 

وأضاف في تصريحات لـ "مصر العربية"، أن السوق يشهد حالة من الركود في حركة البيع والشراء بالتزامن من اقتراب الاحتفال بعيد الفطر المبارك، مؤكدًا أن الارتفاع يرجع لعدة عوامل على رأسها ارتفاع أسعار المواد الخام الموجودة في مصر إلى جانب بعض المواد القادمة من الخارج الأمر الذي يدفع بأسعار المنتجات للارتفاع.

 

وتراوحت أسعار البنطلون الجينز المستورد حوالي 150 جنيهًا إلى 200 جنيه للرجالي أو الحريمي وفي حين تراوح أسعار القميص المستورد حوالي 200 جينه للقميص الواحد.

 

ولفت إلى أن القرارات الاقتصادية الأخيرة التي ترتب عليها ارتفاع سعر الوقود وتحمل المواطنين مزيدًا من الأعباء المالية في المواصلات والخدمات وأسعار السلع الأساسية، أدى إلى عدم وجود إقبال كبير حتى الآن على محلات الملابس قبل العيد مؤكدًا أن نسب المبيعات تصل إلى حوالى 20% في كثير من المحلات.

 

وتوقع أن يشهد منتصف الأسبوع الجاري إقبالًا على الشراء من جانب المستهلكين من أجل شراء ملابس العيد لكن لن يكون بنفس الإقبال في السنوات الماضية خاصة في ظل استمرار الركود الاقتصادي.

 

وأضاف: هناك ارتفاع في أسعار الخامات التي تستخدم في تصنيع الملابس الأمر الذي قد يدفع بعض الشركات والمصانع إلى رفع أسعارها بنسبة تقترب من 15% بسبب الأعباء المالية التي تتحملها المصانع بعد زيادة سعر الوقود وارتفاع سعر الخامات.

 

وفي السياق نفسة قال لويس عطية، رئيس شعبة الملابس بالغرف التجارية بالإسكندرية، إن السوق يعاني من حالة ركود غير مسبوق لها خاصة في تجارة الملابس الجاهزة، مشيرا إلى أن السوق تصل نسبة المبيعات به بنسبة لا تصل إلى 20% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

 

وأضاف أن السوق يعاني من حالة تدهور في حجم المبيعات حيث إن التجار في انتظار آخر 10 ايام من رمضان حتى يستطيعوا الحكم على السوق إن كان سيشهد حالة من الانتعاش أم التدهور، مؤكدًا أن الحكومة خلال الفترة الماضية لم تقدم أي شيء للصناع للمساهمة في انتشال السوق من حالة الضياع التي يشهدها.

 

وأكد أن ارتفاع أسعار الملابس يتحكم به ارتفاع نسبة الجمارك المفروضة على الملابس القادمة من الخارج، مشيرا إلى أن ارتفارع أسعار الدولار أمام الجنيه يقف حائلا أمام النهوض بالصناعة خاصة فى ظل استمرار عمليات الاستيراد من الخارج.

 

وكانت أسعار الدولار قد شهدت خلال الفترة الماضية ارتفاعًا في أسعار بيعه مقابل الجنيه المصري، حيث سجل سعر الدولار ايوم لبالسوق الرسمى حوالى 7.14 بيع مقابل 7.17 شراء وفى حين سجل 7.43 جنيه بالسوق السوداء.

 

وتوقع ارتفاع أسعار الملابس الجاهزة خلال الفترة المقبلة فى حالة استمرار أسعار الدولار في الارتفاع امام الجنيه المصرى بنسبة لا تقل عن 10% مقارنة باﻷسعار خلال الفترة الحالية.

 

اقرا المزيد

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان