رئيس التحرير: عادل صبري 10:35 مساءً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بلومبرج: العائد على أدوات الدين المصرية لم يجذب المستثمرين

بلومبرج: العائد على أدوات الدين المصرية لم يجذب المستثمرين

اقتصاد

طارق عامر.. محافظ البنك المركزي

بلومبرج: العائد على أدوات الدين المصرية لم يجذب المستثمرين

محمد علي 13 أبريل 2016 16:53

قالت وكالة «بلومبرج» الإخبارية، إن مصر ما زالت تجد صعوبة في جذب مستثمرين أجانب إلى أدوات الدين، وهي سندات وأذون الخزانة التي تطرحها رغم ارتفاع سعر الفائدة عليها، في وقت تفرض فيه البنوك في عدد من دول العالم نسب فائدة سالبة.


وأوضحت فى تقرير لها اليوم الأربعاء، أن العائد على أذون الخزانة المصرية المستحقة بعد عام ارتفع بنحو 181 نقطة أساس ليصل في مزاد الأسبوع الماضي إلى 13.9%، وذلك بعد تخفيض الجنيه، ورفع معدلات الفائدة البنكية لأعلى مستويات منذ عشر سنوات على الأقل. ولفتت إلى أن أوراق الدين الحكومية المصرية تدر نفس الحصيلة أو أقل من تلك التي تجنيها دول مثل البرازيل أو زامبيا، والتي تتمتع بتصنيف ائتماني أعلى.

وقال «ستيفن بيلي سميث»، محلل في «جلوبال إيفوليوشن فوندز إيه أس» الدنماركية، التي تدير استثمارات في نحو 60 دولة بقيمة 2.5 مليار دولار، لوكالة «بلومبرج» إن "العائد المصري بدأ يثير الاهتمام، لكنه لم يصل بعد لأن يصبح جذابا"، معتبرا أن هناك مساحة لرفع نسب الفائدة بدرجة أكبر.

ووفقا لبيانات البنك المركزي، فقد تراجعت استثمارات الأجانب في أذون الخزانة المصرية بشدة خلال السنوات الخمس الماضية، من مستوى 10 مليارات دولار في 2010، إلى ما لا يزيد على 50 مليون دولار في 2015.

وكان رئيس البنك المركزي المصري، طارق عامر، قد ذكر في تصريحات تلفزيونية خلال الشهر الماضي إن 500 مليون دولار دخلت السوق في شكل استثمارات أجنبية في الأوراق المالية الحكومية بعد قرار خفض قيمة الجنيه في منتصف مارس الماضي، وتوقع أن تصل الزيادة إلى ما يتراوح بين 15 و20 مليار دولار بنهاية العام الجاري.

واجتمع عامر مع 30 صندوق استثمار من أكبر الصناديق العالمية، فى العاصمة البريطانية لندن، أوائل مارس الماضي، وهي صناديق تستثمر في الأسواق الناشئة في مجالات أسواق تداول الأوراق المالية (البورصات)، وأدوات الدخل الثابت مثل أذون الخزانة الحكومية.

وكانت مصادر مصرفية قالت لـ«مصر العربية» إن البنك المركزي يتجه للاتفاق مع بنك مورجان ستانلي الأمريكي لإدارة عملية بيع سندات وأذون الخزانة للأجانب، في يوليو المقبل، لتوفير العملة الأجنبية، ورفع الاحتياطي من النقد الأجنبي إلى 25 مليار دولار بنهاية العام، وفق تصريح محافظ البنك المركزي طارق عامر.

وتسعى مصر لجذب الاستثمارات الأجنبية إلى أذون الخزانة المصرية، كوسيلة لزيادة التدفقات الدولارية الداخلة إليها، لمواجهة أزمة نقص العملة الصعبة التي تعانيها نتيجة تراجع إيراداتها من السياحة والصادرات، في ظل الاضطرابات السياسية التى توالت عليها خلال السنوات الخمس الماضية.


اقرأ أيضا..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان