رئيس التحرير: عادل صبري 12:48 مساءً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

انقسام بين مشاهير السوشيال ميديا حول مشروع عصام حجي الرئاسي 2018

انقسام بين مشاهير السوشيال ميديا حول مشروع عصام حجي الرئاسي 2018

سوشيال ميديا

عصام حجي

انقسام بين مشاهير السوشيال ميديا حول مشروع عصام حجي الرئاسي 2018

مصطفى المغربي 31 يوليو 2016 13:29

أثارت مبادرة عصام حجي، المستشار العلمي للرئيس السابق المستشار عدلي منصور، المتعلقة بإعداد مشروع للترشح كفريق رئاسي لانتخابات 2018، حالة من الجدل بين مشاهير السياسة على مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك وتويتر".

 

وأعلن الدكتور عصام حجي المستشار العلمي الأسبق برئاسة الجمهورية تفاصيل مشروع الانتخابات الرئاسية 2018، وقال حجي في تدوينة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "بيان توضيحي.. كلي إيمانا أن مصر اليوم تحتاج لتكاتف كل الأيادي الشابة في إرادة موحدة لمحاربة الجهل والفقر والمرض لرد كرامة كل مصري".

 

وأضاف: "شرف كبير أن أسهم كأي باحث مصري في رسم مشروع رئاسي مبني على التعليم و المساواة و الوحدة الوطنية تحتضنه مجموعة من خيرة شباب قوى 25 يناير وهي صاحبة هذه المبادرة الجديدة لتقديم رؤية بديلة في 2018 لرسم دولة مدنية حديثة بخطى واقعية مستعينة بخبرات مصر الشابة بالداخل و الخارج".

 

وتابع: "لم يتم تحديد أي أسماء حتى الأن لخوض انتخابات 2018 والأسماء خارج نطاق اهتمامي و لست عضوا أو رئيسا بأي كيان ولكني مؤمن كل الإيمان بأن العلم و التعليم هم المخرج الحقيقي لمصر".

وتباينت ردود الأفعال حول المبادرة، بين من يؤيدها بعد قناعته أن هذا هو الحل الأمثل للخروج من الأزمة الحالية، وبين معارضين طالبوا من عصام حجي البعد عن العمل السياسي.

 

قال المحامي والحقوقي جمال عيد: "الأسوأ أن نجعل من أنفسنا قضاة، ونحاكم الناس ونقيمهم وفقًا لرؤانا التي قد تكون قاصرة ، من كان منكم بلا خطأ أو خطيئة فليحاسبهم، من لم تتلوث يده بالدم، ومن لم يحرض عليه، ومن لم ينقلب على مبادئه، حق له أن يخطيء وحق على الجميع التحلي بالتسامح والتفهم، والذي يخطيء لأنه يعمل، خير ممن لا يخطئ لأنه يعمل”.

 

وأضاف: "عصام حجي مش عبدالعاطي كفتة، البرادعي مش طنطاوي، زياد بهاء الدين مش مصطفى حجازي، علاء الاسواني مش فريدة الشوباشي، خالد أبو النجا مش طلعت زكريا، محمد العدل مش مدحت العدل، ناصر أمين مش حافظ أبو سعدة، وحيد عبدالمجيد مش أسامة الغزالي حرب، زكريا عبدالعزيز مش ناجي شحاتة، واللي عصر لمون مش إخوان".

 

وواصل: "واللي اتظاهر 30يونيو مش بالضرورة مع 3 يوليو، واللي ضد حكم العسكر مش بالضرورة مع الثورة، واللي ضد الحكم الديني مش بالضرورة مع الديمقراطية، المبدأ، بالنسبة لي، حكم مدني ديمقراطي، مع سيادة القانون والمساواة، وعدالة لا تنتقم ولا تكيل بمكيالين، اإخوان حكموا وخانوا، والعسكر حكموا وطغوا، وثورة يناير لم تحكم، وتم قمعها من كل اللي حكموا".

وأردف الدكتور محمد نور فرحات الفقيه الدستوري: “الدكتور عصام حجي، وقد كانت له مواقف جيدة حين كان مستشارًا علميًا للرئيس المؤقت، يدعو الآن إلى حملة رئاسية تقوم على تبنى الارتقاء بالعلم والتعليم وأضيف والعدل".

 

وتابع: "دعوة رائعة من رجل رشيد، فقط أرجو من الدكتور عصام وهو الآن شخصية إذا تحدثت استمعنا أن ينشر على موقعه سيرته الذاتية، وما سبب مغادرته مصر؟ وكيف حصل على الدكتوراة من جامعة أوروبية ثم التحق للعمل بناسا، ومعلوماتي أنه لا يعمل بناسا إلا المواطنين الأمريكيين وفقًا لاشتراطات أمنية صارمة".

 

وواصل: "الدكتور عصام محل تقديري الشخصي، والتساؤل لا يعني الشك، ولكنني أرى أن الشفافية شرط أساسي فيمن يفكر في الإسهام في خدمة الوطن، معذرة وتقديرًا".

وعلقت الناشطة السياسية إسراء عبد الفتاح: "بمناسبة القلش على المجلس الرئاسي اللي هو فعلاً يستحق القلش ولو كان حد جاب سيرته تاني كنت هقلش أنا برضو، بس محتاجة أوضح إن في فرق بين المجلس الرئاسي و٣ يحكموا من تيارات مختلفة والحاجات الغريبة اللي كنا بنفكر فيها زمان، وبين فريق رئاسي يبدأ من مساعد وزير تصاعدًا إلى وزير ورئيس وزراء ومستشارين ونواب ورئيس يعني هيكل كامل للحكم والإدارة وده اللي كان بيطرحه د. عصام حجي وهو أصلاً مش طارح اسمه ولا اسم حد ومش بيفكر في الأسماء، بيفكر في المعايير والوصف الوظيفي والخبرات وطرق التنفيذ".

وأوضح الناشط السياسي حازم عبد العظيم: “كم احترمت عصام حجي في شجاعته ومراجعته لنفسه وندمه على مواقف سياسية سابقة، واعتذر لك عن هجومي عليك بعد 30 يونيو، هذه التغريدة للرجال فقط".

وذكر المحامي طارق العوضي: “أتمنى نجاح فكرة الدكتور عصام حجّي، وأن يلتف الناس حولها لتطويرها والترويج لها".

 

وعلى النقيض قال خليل العناني أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية في جامعة جونز هوبكنز الأمريكية: "حد يقول لعصام حجي يخليه في العلم ويبعد عن السياسة، كفاية علينا خيبة زويل، وياريت الناس اللي بتبرر العك ده تبطل خيابة هم كمان".

وتابعت الكاتبة الصحفية نادية أبو المجد: “ما هي المؤهلات السياسية للمستشار العلمي للطرطورالذي أعلن عن صدمته وندمه بعد ٣ سنوات من "انقلاب دموي" علشان يتكلم عن التحضير لانتخابات ٢٠١٨".

وتساءلت الإعلامية ياسمين الخطيب: “العالم المصري الكبير علماً ومقاماً عصام حجي له باع كبير في علوم الفضاء، فهل يوازيه إلمام بكيفية إدارة دولة؟، هذا هو السؤال الذي لابد أن يطرح".

وذكر الكاتب الصحفي وائل قنديل: “اللي تحسبه "عصام" يطلع "طارق"، كله "حجي" للأسف".

وأردف الناشط السياسي وائل عباس: “عالم فضاء على عيني وراسي لكن التجربة أثبتت إنه مالوش في السياسة، رضي يبقى ديكور للأباجورة اللي جابوها بعد مرسي وعدى من تحت مناخيره "انقلاب".

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان