رئيس التحرير: عادل صبري 12:14 صباحاً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

10 مكاسب عظيمة حُرم منها الأتراك بإفشالهم الانقلاب

10 مكاسب عظيمة حُرم منها الأتراك بإفشالهم الانقلاب

مقالات مختارة

محمود النجار

10 مكاسب عظيمة حُرم منها الأتراك بإفشالهم الانقلاب

محمود النجار 21 يوليو 2016 13:15

حرم القدر الشعب التركي من انقلاب كبير كان سيجعل تركيا "قد الدنيا"، مثلما حدث الآن في بلاد ترفل في نعيم الانقلاب،

 ومن رؤية المانشيت الرئيسي لجريدة "جمهوريات" يقول بالبنط العريض: "تركيا بقت قد الدنيا".

ولكى يتحسر الأتراك على إفشالهم للانقلاب العسكري (الذي كان سيطلق عليه ثورة 15 يوليو أو 15/7) سنتلو عليهم ما كانوا سيتمرغون في نعيمه

          حرموا من رؤية إنشاء صندوق "تحيا تركيا" ، وعندما يفشل الصندوق في جمع مبالغ كبيرة سيتم إطلاق مشروع مضيق البوسفور الجديد، وسيجمع من الشعب 64 مليار ليرة، ثم يعلن بعدها أن المشروع لم يكن لجدوى اقتصادية، وإنما لرفع الروح المعنوية للأتراك.

ولن يتمتعوا بالنعيم والاحساس بالزهو وهم يصبًحون من موبايلاتهم على تركيا بـ"ليرة"، على أنغام أغنية المطربة اليوناني " حسينيدس جسميدس": صبح على تركيا ولو برسالة

وسيحرمون كذلك من اتفاقية لترسيم الحدود تمنح جزيرتي "مرمريس" و"الريفيرا" لليونان، ويفوت على المواطنين الشرفاء بتركيا رفع علم اليونان في مواجهة الأتراك المتآمرين "القابضين من برة" الرافعين علم تركيا.

ولن تتكحل عيونهم برؤية  قائد الانقلاب يوقع على مذكرة تفاهم يعترف فيها بحق العراق في سدي "أتاتورك"، و"إليسيو" على نهري الفرات، ودجلة، ثم يخرج وزير الرى ليقول لهم إن ذلك سيزيد حصة تركيا من المياه.

ولن يرى الأتراك يوما الراقصة الشرقية الشهيرة "ديدم"، تتوج بلقب الأم المثالية

حرم الشعب التركي جراء تأييده للشرعية ورفض الانقلاب من جهاز يعالج مرضى الإيدز ويأخذه الفيروس من المريض ويحوله لصباع كفتة داود باشا يتغذى عليه المريض

ولن يتذوقوا حلاوة الليمون حين يصل الكيلو منه لـ 40 ليرة، ولن يروا الأسعار تتقافز أمامهم بين الساعة والأخرى، وسيحرم غلابة تركيا من تذوق أرجل وهياكل الفراخ التي أصبحت بروتين الغلابة في دول نجح فيها الانقلاب.

ولن يتمتع الأتراك بسماع وصلة طرب من محافظ "بورصة" الساحلية بأن سوريا لو أطلقت صاروخا نحوهم ستتكفل الرياح بإرجاعه إليهم طبقا للمثل الشهير "الدعوة بتلف تلف وترجع لصاحبها".

ولن يتذوق الأتراك –بفشل الانقلاب- حلاوة الفرحة المكتومة بإنجازات خفية لن يتم ذكرها علشان "يخبوها من الأشرار"

بفشل الانقلاب لن يسمع الأتراك أبدا صوت تركيا وهي تقول لزعيم الانقلاب أن يبلغهم "تركيا بتسلم عليكم وتقولكم خلوا بالكم مني"

 

وسيحرمون كذلك من ضرب رقم قياسي في أحكام الإعدام لأكثر من 500 شخص في قضية واحدة بتهمة قتل ضابط واحد، ولن تتكحل عيونهم برؤية أطفال يحاكمون على جريمة ارتكبت وعمرهم مازال عامين ونصف، ويتهم طفلا آخر في الثالثة من عمره بحمل السلاح، ومقاومة السلطات.

وسيحرم الموظفون المتحرشون من نعيم يرفل فيهم نظرائهم في دول نجح فيها الانقلاب من عودة لعملهم-رغم إدانتهم بالتحرش بزميلاتهم حكم المحكمة- بل ويفصل الوزير المختص السيدة التي تم التحرش بها من العمل.

باختصار هذا غيض من فيض نعيم يحياه شعب نادى على تغيير حاكم وطلبه "دليفري" فجاءه انقلاب "ساخن جدا" وبعدما "أخذه" وشعر "بحرارته" لم يستطع "إخراجه".

للتواصل مع الكاتب: naggar24@yahoo.com

مقالات أخرى للكاتب:

فيفي عبده.. أم مثالية في زمن فتوى "إرضاع الكبير"

صديقي الثائر.. لسه "عايز تاخد فيها"؟!

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان