رئيس التحرير: عادل صبري 04:24 مساءً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بـ4 خطوات.. تصبحين قائدة في عملك

بـ4 خطوات.. تصبحين قائدة في عملك

المرأة والأسرة

لتكوني قائدة في عملك يجب أن تكون ثقتك بنفسك عالية

بـ4 خطوات.. تصبحين قائدة في عملك

رفيدة الصفتي 26 فبراير 2016 12:00

معظمنا نسعى جاهدين لنصبح قادة، فنحن نريد أن نفعل شيئا عظيما، وأن يتم احترامنا من قبل أقراننا، وكسب المزيد من المال، واكتساب المزيد من المسؤولية، كما نريد أن نحدث فرقا في مهمتنا، ومع ذلك فإن معظمنا ببساطة لا يعرف الطريقة الصحيحة لكسب المزيد من الاحترام والثقة والإعجاب من أولئك الذين نعمل معهم.

 

 

في الواقع، ليس هناك إجابة بسيطة حول القيادة، فإنها تأتي مع التفاني والصبر، ولكن الأهم من ذلك، أنه يجب أن تتواجد المعرفة والفهم الراسخ حول القيادة، ودون فهم راسخ حول ما يجعل شخصا ما أكثر تأثيرا، لا يمكنك البدء في تغيير معتقداتك، والممارسات وفقا لذلك.

 

وحتى تكوني على بينة من الصفات التي تجعلك شخصا ما قائدا موثوقا، يمكنك وضع خطة لتحسين وبناء المناطق التي تفتقر أو تحتاج إلى تغيير السلوكيات التي تمنعك من تحقيق الإدارة والقيادة.

 

سوف تجدين قائمة من الصفات التي ذكرها موقع levo على لسان المتخصصين في هذا الأمر حتى تكوني قائدة، جنبا إلى جنب مع بعض التمارين التي تعزز نفوذك وتزيد المسؤولية في العمل.

 

سمات القيادة

 

1.القوة  

 

من أجل تحقيق القوة ينبغي أن يكون هناك اتزان وثقة بالنفس، ويجب أن تشعري حيال نفسك أنك سوف تملي قدرتك على القيادة والتعامل مع سلطة القيادة، أما إذا كنت في الأساس لا تشعرين أنك مهمة وتستحقين، فلا تتوقع من زملائك في العمل أن يثقوا بك كقائدة لهم.

 

إذا كنت قلقة بخصوص أخطاء حدثت مع زملائك في العمل في وقت ماضي، فلا تركزي على هذه العيوب.

 

زملاء العمل مثل أي شخص آخر، سيكون لهم ذاكرة قصيرة، ومن الآن فصاعدا، عليك التفكير في التجارب السابقة لتكون لك أداة تعليمية.

 

وهنا بعض التدريبات على كيفية زيادة الثقة بالنفس:

 

أ. تحدي المعتقدات السلبية التي لديك عن نفسك، وبدلا من تركيز كل طاقتك على ما لا تحبينه عنك، حاولي إعطاء وزن متساو لجميع الصفات الإيجابية لديك.

 

ب. التركيز على النجاحات السابقة بدلا من الفشل، والتفكير في كل الأشياء التي قمت بها في الماضي، وتعزيز هذه الأفكار مرارا وتكرارا.

 

ج. التوقف عن التفكير في التواري والخجل من أخطاء العمل الماضية.

 

د. التوقف عن النظر إلى الآخرين حتى تكوني سعيدة، وتعلمي أنك لا تحتاجين إلى موافقة أي شخص حتى تثقي بنفسك.

 

ه. ترك الغضب، لأن الغضب والاستياء يثبت حاجزا كبيرا بينك وبين أن تصبحي رائدة في العمل.

 

2. الطاقة الإيجابية

 

تظهر خيارات الطاقة الإيجابية والتفاؤل، مع موقف يمكن القيام به يوجه زملاء العمل لهم، ويمهد الطريق لنفوذ واحترام وإعجاب من الآخرين.

 

فالقيادة مع الطاقة الإيجابية لديها العديد من المزايا، وعندما تكوني إيجابية فتفكيرك سيكون حول الحلول وليس المشاكل، وتميلين إلى أن تكون أكثر مرونة، وأن تفكري بشكل أكثر وضوحا.

 

وعلاوة على ذلك، فأنت أكثر حزما، وصريحة، وتسمحين بأن يكون تواصلك أكثر انفتاحا مع الموظفين الآخرين، وهذا هو أساس القيادة القوية.

 

3. العاطفة

 

أن تكوني عاطفية مع عملك يعني امتلاك الإثارة القلبية العميقة والأصيلة للعمل، وهذه الإثارة معدية سوف تستقطب بشكل طبيعي الآخرين لطريقة تفكيرك.

 

الناس يحبون اتباع الأشخاص الإيجابيون الذين يتعاملون بذكاء ومرونة، وحتى تجعلي المرؤوسين يحبون العمل، لا يمكنك أن تأملي منهم ذلك إلا عندما تكوني قائدة تحمل الطاقة الإيجابية اللازمة.

 

وهنا عدد قليل من الطرق في كيفية زيادة الحرص على العمل:

 

أ. زيادة أدائك: يفعل القادة كل ما هو ممكن لزيادة فعالية عملهم، وهو ما يجعل الآخرين يعجبون بجهودهم.

 

ب. التفكير فيما يجري بدلا من التوجس حول المشاكل، وخلق واقع أكثر تفاؤلا لتحقيق النجاح.

 

ج. التوقف عن التركيز على ما بيد الناس وبدء التركيز على ما يمكنك القيام به يجعلك في الصدارة.

 

4. نكران الذات

 

القادة الذين ينكرون ذواتهم هم أكثر اهتماما في انجازات الفريق بدلا من مطاردة أهدافهم الخاصة، وباستمرار التشجيع والرعاية والتقدير، فإن زملائك في العمل يصبحون أكثر احتراما وامتنانا لك.

 

فى النهاية تذكري أن معظم الأشياء الهامة في الحياة تتطلب العمل والدراسة والأهم الممارسة، والقيادة لا تختلف عن ذلك، ولا يوجد إنسان يولد قائدا. 

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان