رئيس التحرير: عادل صبري 09:56 صباحاً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

لماذا لا يشعر الطفل بالجوع؟

لماذا لا يشعر الطفل بالجوع؟

المرأة والأسرة

التحدي بالنسبة لمعظم الآباء هو إعطاء أبنائهم أفضل عناصر الطعام

لماذا لا يشعر الطفل بالجوع؟

رفيدة الصفتي 21 أكتوبر 2015 09:22

"أنا لست جائعا" هي على الأرجح واحدة من جمل الأطفال الأكثر شيوعًا، وهي واحدة من الجمل اللعينة بالنسبة للآباء والأمهات. فالتحدي بالنسبة لمعظم الآباء إعطاء أبنائهم أفضل عناصر الطعام، وتغذيتهم تغذية سليمة، وحل أنماط الجوع الفريدة من نوعها.


ويمكنك فك الأسباب التي تجعل طفلك في الواقع لا يريد الطعام، أو يردّد على مسامعك "لست جائعا" من خلال بعض النصائح التي يقدمها الطب النفسي والسلوكي للأطفال، والتي من شأنها أن تساعدك على فهم أنماط سلوك أطفالك بشكل أفضل.

 

النفور من الوجبة الحالية

 

يستخدم كثير من الأطفال عبارة: "أنا لست جائعًا" التي يجب أن تترجم بـ: "أنا لا أريد هذا الطعام"، وهو دليل على النفور من هذا النوع من الأغذية التي تقدم لهم، والتي تسبب لهم استفزازًا حتى يهتفوا لك بأنهم ليسوا جوعى. فمعظم الأطفال مزاجيون جدا، ويتجنبون تلقائيًا الأكل إذا كان نوع المواد الغذائية غير مفضل لهم.

 

تحدث مع أطفالك حول ما إذا كان مثل هذه النوع الحالي من وجبات الطعام التي تقدمها لهم يريدونها أم لا، ولا تتردد في إجراء تغييرات معينة شريطة أن لا تؤثر سلبا على القيمة الغذائية للوجبات.

 

على سبيل المثال بدلا من إعطاء الطفل البروكلي المطهو على البخار، يمكنك تقطيعه إلى قطع صغيرة جدا، ومزجها في حشو الدجاج، ووضعها في ساندويتش الطفل.

 

الضلوع في نشاط آخر

 

يستخدم العديد من الأطفال الجملة "أنا لست جائعًا" بدلاً من "أنا لا أريد الطعام الآن"، وقد يكون هذا لأنهم يلعبون، أو يشاهدون التلفزيون، أو يتحدثون مع الأصدقاء، أو ببساطة عندهم مزاج للقيلولة.

 

يمكنك السماح لأطفالك بمهلة  15 دقيقة، لأن النشاط المنخرطون فيه في الوقت الراهن يهمهم أكثر من وجبات الطعام، وعندما يمر الوقت المحدد كن لطيفًا وحازمًا في نفس الوقت، وقل لهم إنهم بحاجة لتناول الطعام "الآن"، وكذلك عليك التأكيد على العواقب التي يمكن أن تحدث عندما لا تؤكل وجبات الطعام في الوقت المحدد.

 

تأكد من أن وجبات الطعام تكون بحضور جميع أفراد الأسرة، وفقا لجدول زمني محدد، وهذه هي الطريقة التي يتعلم الأطفال كيفية تناول الطعام في الوقت المحدد.

 

الإجهاد

 

إذا لاحظت أن طفلك ليس لديه مشكلة مع الأكل فقط، ولكن أيضا غير قادر على النوم جيدا في الليل، وقلق طوال الوقت، قد يكون السبب هو الإجهاد.

 

وقد أثبتت دراسة نفسية أن هذا التوتر قد يكون بسبب المشاكل الأسرية وبعض الأمور في المدرسة، وبمجرد الكشف عن المشكلة، يمكنك أن تبدأ حلها بطريقة عقلانية.

 

تحدث مع طفلك حول هذه القضية، وطمأنه بدعمك وحبك غير المشروط، وفي هذه الحالة يمكنك حل الضغط أيضا من خلال طبيب صحة نفسية للأطفال.

 

فقدان الشهية

 

فقدان الشهية العصبي هو مرض يمكن أن يؤدي بطفلك إلى المستشفى، وغالبا ما تكون الأعراض الأولى من هذا المرض هي التعب، وفقدان الشهية، وانخفاض في الوزن، وقلق شديد.

 

والأطفال الذين يعانون من فقدان الشهية تمر عليهم ساعات دون تناول الطعام، وقد يتطور الأمر إلى تجنب أي نوع من يحتوي على نسبة من الدهون في الغذاء، وغالبًا ما يأتي هذا إلى جانب الشره المرضي وهو الإفراط في تناول الطعام ثم التقيؤ.

 

أفضل طريقة لمعالجة هذه القضية هي أن تأخذ طفلك إلى أخصائي اضطرابات الغذاء، الذي يمكنه علاج هذه المشكلة من خلال المشورة والأدوية، لأن هذه المسألة تحتاج إلى تدخل طبي فوري ومساعدة مهنية.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان