رئيس التحرير: عادل صبري 04:26 صباحاً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

مخاوف عمالية من تركيبة البرلمان القادم

مخاوف عمالية من تركيبة البرلمان القادم

عبد القادر : يسيطر عليه رجال الأعمال ..كامل : جاء لتنفيذ قوانين الحكومة التي رفضها العمال

سارة نور 23 أكتوبر 2015 15:32

في ظل غياب التيار اليساري الذي بدا واضحا بعد  نتائج  المرحلة الأولى للإنتخابات البرلمانية التي ضمت 14 محافظة، وتصدرتها  قائمة " في حب مصر"، يرى بعض ممثلي  الحركات العمالية إن البرلمان لا يعبر عن العمال، بينما يجد أخرون أنهم سيتعاونون معه لإقرار تشريعات لصالح العمال على الرغم من وجود عدد لا بأس به من رجال الأعمال.

 

محمد عبد القادر رئيس النقابة المستقلة للعمالة غير المنتظمة , قال لـ"مصر العربية" إن البرلمان القادم بمؤشراته الأولية لا يعبر عن العمال في ظل غياب التمثيل العمالي و التيار اليساري المهتم بالقضايا العمالية.

 

و أوضح عبد القادر أنهم كانوا يأملون أن يكون البرلمان القادم معبرا عن الطبقة العاملة من خلال التشريعات العمالية مثل قوانين العمل و التأمينات و غيرها , لكن من الواضح أن البرلمان بتكوينته  المرتقبة  أبتعد عن ذلك  .

 

في حين يختلف معه محمد الجمال المتحدث الإعلامي باسم الإتحاد الإقليمي لنقابات السويس الذي يجد أن البرلمان القادم مهما كان تكوينه فهو لا يمثل حزب معين و إنما كافة الشعب و منهم الفئة العمالية و المقدرة بـ28مليون عامل , و من واجبهم أن يصيغوا تشريعات قانونية لصالح العمال حتى لو العمال غير ممثلين بالبرلمان.

 

وأكد أن أول إنعقاد للبرلمان سيقدم الإتحاد مطالب ممثلة عنهم  وؤية حول التشريعات المنتظر إقرارها مثل قانون العمل و التأمينات و الحريات النقابيةللجنة القوى العاملة بالمجلس الجديد

 

في السياق ذاته يرى رئيس النقابة المستقلة للعمالة غير المنتظمة أن البرلمان القادم تواجهه شبه عدم الدستورية بسبب إلغاء تمثيل العمال من خلال 50% عمال و فلاحين، و كذلك عدم تمثيل العمالة غير المنتظمة , فضلا عن إنتشار الرشاوي الانتخابية في الجولة الأولى من الإنتخابات.

 

بينما ترى هدى كامل رئيس المركز المصري للحقوق الإجتماعية و الإقتصادية المهتم بالقضايا العمالية أن العمال لا يأملون خيرا في البرلمان القادم حيث جاء بتكوينه المرتقب للتأكيد على القرارات و القوانين التي أتخذها النظام و تمرير القوانين الأخرى مثل العمل الجديد و الاسثمار و الخدمة المدنية و التأمين الإجتماعي.

 

و كان حزبين من أربعة أحزاب يسارية خاضت المرحلة الأولى من الإنتخابات البرلمانية و هم حزب التحالف الشعبي الاشتراكى بستة مرشحين في الجولة الأولى، لم يصل أي منهم لمرحلة الإعادة، وجاءت نتائجهم في زيل ترتيب أصوات المرشحين و كذلك تكرر الأمر مع حزب التجمع حيث لم يصل أي من مرشحيه الـ40 لمرحلة الإعادة .

 

بينما حصدت قائمة في حب مصر في قطاع شمال ووسط وجنوب الصعيد و غرب الدلتا  جميع المقاعد الـ60. بواقع 45 مقعداً بدائرة قطاع شمال ووسط وجنوب الصعيد، و15 بقطاع غرب الدلتا, بحسب اللجنة العليا للإنتخابات.

 

 

اقرأ أيضا : 

خبراء:عزوف الناخبين غضبة شعبية ضد الوضع الإجتماعي و السياسي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان