رئيس التحرير: عادل صبري 02:23 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

سياسيون: الأحزاب ضعيفة والحكومة ترفع شعار" من غيرها أريح"

سياسيون: الأحزاب ضعيفة والحكومة ترفع شعار من غيرها أريح

الحياة السياسية

اجتماع ممثلى الاحزاب

سياسيون: الأحزاب ضعيفة والحكومة ترفع شعار" من غيرها أريح"

أحلام حسنين 10 مايو 2015 10:14

 30عام مضت عانت فيهم الأحزاب السياسية التهميش والركود، حتى باتت أشبه بالكائنات الكرتونية، وتعلقت الآمال بإحياء دورها على وصول الرئيس عبد الفتاح السيسى لعرش الحكم، إلا أنه جاء بما لا تشتهى سفينة الأحزاب، وما زادها إلا تهميشًا وضعفًا، فخابت الآمال وتحطمت على أعتاب البرلمان، هكذا وصف عدد من السياسين، في تصريحات لمصر العربية، محاولات الحكومة الحالية لاقصاء دور الأحزاب السياسية.

الطريق لإجراء الانتخابات البرلمانية كان بوابة الحكومة الذي كشف تعمدها لتهميش الأحزاب اﻷساسية، هكذا يرى ياسر قورة، رئيس حزب المستقبل، قال، إن الحكومة تجاهلت مقترحات الأحزاب وتعاملت معها بشكل سطحى، رغم أنه من المفترض أن ممثلى الأحزاب بالبرلمان هم من سيشرعون القوانين بعد ذلك.

 

وأضاف قورة، أن تعمد الحكومة ﻹقصاء الأحزاب استمرار للتشبع بفكر نظام مبارك في محاربة اﻷحزاب، وأن الحكومة الحالية استبدلت الحزب الوطنى بنفسها فأصبحت هي الآمر الناهي، وكأنها ترفع شعار "من غير أحزاب أريح.. لا معارضة ولا نقد ولا حد هيبقى له صوت"، على حد تعبيره.


وأشار قورة، إلي أن الحكومة تحاول تشويه صورة الأحزاب السياسية بتصدير انطباع للرأى العام أنها هشة لا يؤخذ برأيها ولا قيمة لها، لافتا إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسى يتحدث دائما عن دعم الحياة السياسية والديمقراطية، ولكن الحكومة تسير عكس اتجاه حديثه.


وقال يسرى العزباوى، الباحث بمركز اﻷهرام للدراسات السياسية واﻷستراتيجية، إن وصول السيسى للحكم كانت معلقة عليه آمال في تقوية اﻷحزاب السياسية، ولكنه انغمس في قضايا أخرى منها اﻹرهاب والمشاكل الاقتصادية والعلاقات الخارجية.


ويرى العزباوى، أن اﻷحزاب الحالية أضعف من أن تخشاها الحكومة وتخطط لتهميشها، وأن تأجيل الانتخابات البرلمانية كشف انقسامها وعدم تأثيرها، مشيرا إلى أن الحكومة استفادت من ضعف اﻷحزاب في تمرير بعض القوانين مثل قانونى" التظاهر والخدمة المدنية".


ودلل محمد سامي، رئيس حزب الكرامة، على تعمد الحكومة لتهميش اﻷحزاب السياسية بعدم الاستجابة لمقترحات اﻷحزاب المقدمة منذ شهر يوليو الماضي لرئيس الجمهورية بشأن الانتخابات البرلمانية، وكذلك تجاهل مطالب اﻷحزاب بتعديل بنود قانون التظاهر، الذي ترتب عليه وجود عدد من شباب الثورة خلف القضبان.


واعتبر أحمد دراج، أستاذ العلوم السياسية والمتحدث الرسمي باسم تحالف25-30، أن تهميش الحكومة للأحزاب السياسية موروث اجتماعى قديم لايزال ساري حتى الوقت الحالى، فضلا عن ضعف اﻷحزاب وانقسامها.


وشدد دراج، على ضرورة عمل خطة كاملة وإرادة حقيقية لتقوية اﻷحزاب السياسية؛ ﻷن اﻷحزاب هي التي ستنقذ الحكومة من الجماعات اﻹرهابية ، مشيرا إلي أن استمرار تهميش اﻷحزاب يؤدي لظهور أحزاب دينية بديلة تمارس العنف والتطرف.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان