رئيس التحرير: عادل صبري 01:01 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بعد انسحاب باكستان .. هل تتدخل مصر وحدها بريًا باليمن؟

بعد انسحاب باكستان .. هل تتدخل مصر وحدها بريًا باليمن؟

الحياة السياسية

البرلمان الباكستاني يرفض إرسال قوات إلى اليمن

بعد انسحاب باكستان .. هل تتدخل مصر وحدها بريًا باليمن؟

سعيدة عامر 11 أبريل 2015 11:08

جاء قرار البرلمان الباكستانى بعدم المشاركة في عاصفة الحزم خارج حدود السعودية ، ليوجه الأنظار نحو الدور المصري في العمليات العسكرية باليمن ضد الحوثيين

خاصة أن قيادة العاصفة كانت تعول على الجيش الباكستانى والمصري في مهمة الدخول برياً لليمن باعتبارهما أقوى جيشين ضمن القوات الدولية، فيما اعتبر البعض تراجع باكستان عن الدخول في الحرب جراً للجيش المصري لحرب استنزاف جديدة تدمره  في  الأراضي اليمنية مثلما حدث في الستينيات.

 

بينما رأى آخرون تراجع باكستان غير مؤثر بالنسبة لمصر لأن أعداد القوات المصرية المشاركة في العاصفة محددة سلفا.

 

 إحراج  لمصر  

و قال اللواء نبيل فؤاد، مساعد وزير الدفاع الأسبق ، إن قرار البرلمان الباكستاني وضع الجيش المصري في حرج بالغ ، إذ أنه أقوى جيش حالياً ضمن القوات المشاركة في العاصفة حزم ، وكانت قيادة العاصفة تعتمد بالدرجة الأولي في التدخل البري لليمن علي الجيشين الباكستاني والمصري.  

 

 وحذر في تصريح لـ"مصر العربية" من خطورة التدخل البري حتى ولو كانت بمشاركة باكستان مؤكدا أنه يجر مصر لحرب استنزاف جديدة لتفكيك وإضعاف الجيش المصري لكونه الأقوى عربياً.

 

وأضاف: "الاستراتيجية الدائمة لمصر تعتبر دائماً تعرض أي دولة عربية للخطر  تهديداً مباشرا للأمن القومى المصري ، وهو مأزقاً لمصر  لأن واجبها يحتم عليها التدخل لدعم السعودية خاصة وأنها قدمت مساعدات لمصر كبري في الفترة الماضية".

 

وتابع:"  الظروف الراهنة التى تمر بها مصر لا تسمح لها التدخل برياً خاصة في ظل حربها مع الإرهاب ومواجهتها التهديدات الخارجية لأمنها القومي علي الحدود الغربية" 

 

ونصح مساعد وزير الدفاع السابق بتوجيه القبائل اليمنية لشن حرب عصابات ضد الحوثيين، خاصة في ظل قوة العلاقات بين السعودية وهذه القبائل، و لما لديهم من أسلحة ومعرفة لطبيعة بلدهم بدلاً من الدخول بجنود لا تعرف طبيعة جغرافية اليمن وهو ما قد يؤدي إلى خسائر كبيرة في الأرواح مثلما حدث في حرب اليمن في الستينيات" .

 

غير مؤثر

من جانبه ذهب السفير محمد العرابي ، وزير الخارجية الأسبق إلى إن انسحاب باكستان من عاصفة الحزم لن يؤثر  على وضع مصر في العمليات خاصة أنها أعلنت مشاركتها من قبل وهو القرار الصحيح وستستمر فيه.

 

وأكد أن التدخل المصري سيكون بالقدر المطلوب بدون اندفاع ، مثلما حدث في ليبيا وستشارك مصر فقط في اليمن بقوات جوية وبحرية ، كما أن متطلبات الوضع قد تفرض التصعيد أو المشاركة بقوات أكبر  ولكن دون مغامرة مثلما حدث في الستينات.

 

واستبعد العرابي ،  أن يكون هناك تدخلاً برياً للجيوش ولكن قد يكون هناك بعض العمليات الانتقائية تنفذها القوات الخاصة.

 

وأشار  إلى أن مصر ملتزمة بالمشاركة في العاصفة حزم في إطار أمنها القومي والحفاظ على الاستقرار في السعودية وحماية الشعب اليمنى من  الحوثيين،

 

وشدد على أن العمليات العسكرية لن تكون حرباً مفتوحة ولكن ضربات بهدف إضعاف الحوثيين وإجبارهم على  الحوار ، متوقعا أن يعقب المعركة الحربية  اتفاقات سياسية تتبعها تفاهمات اقتصادية للارتقاء باليمن.

 

فيما رأى اللواء عادل سليمان،  الخبير الاستراتيجى ،أن القرار الباكستانى لا تأثير له على  مشاركة مصر في العاصفة ، خاصة وأن حجم  القوات المصرية ضمن العمليات محدد سلفاً ، مفيدًا بأن القرار لن يؤثر أيضًا على  التحالف الدولى أو أهدافه أو حتى قرار الدخول بريًا لليمن أوغيره،حيث تعتمد قيادات العاصفة على  القبائل اليمنية.

 

 وأشار  إلي أن البرلمان الباكستانى رفض المشاركة في عاصفة الحزم لكونها تنفذ خارج السعودية، ولكن باكستان تعهدت بحماية السعودية والحفاظ على الأماكن المقدسة بها وفقاً لاتفاقية الدفاع المشتركة بين البلدين .

 اقرأ أيضاً :

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان