رئيس التحرير: عادل صبري 04:43 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالصور.. الإهمال الطبي يهدد "عماد" ببتر ساقه.. ومستشفى المطرية: مش مسئولين

بالصور.. الإهمال الطبي يهدد عماد ببتر ساقه.. ومستشفى المطرية: مش مسئولين

تقارير

عماد أثناء حجزه بمستشفى المطرية

بالصور.. الإهمال الطبي يهدد "عماد" ببتر ساقه.. ومستشفى المطرية: مش مسئولين

بسمة عبد المحسن 09 أبريل 2015 17:41

 

الإهمال الطبي بمستشفيات مصر مسلسل لا تنتهي حلقاته لتأخذ في طياتها المئات من الضحايا دفعهم المرض للوقوع تحت أيدي أطباء معدومي الخبرة ومحدودي الكفاءة.

 

اتخذ هؤلاء من مهنة الطب سبيلًا لتعريض حياة مرضاهم للخطر الذي يصل في أوقات كثيرة إلى حد الموت.

 

 

ومن هؤلاء الضحايا عماد الدين زكي ذو الـ59 عامًا، والذي يقبع منذ أكثر عن 4 أشهر بمستشفى المطرية التعليمي بـ "عاهة مستديمة" في ساقه اليسرى مهددًا بين عشية وضحاها ببترها.

 

خرج زكي، المريض بالسكري، من المستشفى بساق واحدة متكئًا على كتف أحد أبنائه الأربع دون عائل أو معين سوى المولى عز وجل.


 

 

تروي ابنته شمس لـ"مصر العربية" مأساة والدها التي بدأت في يناير الماضي بسقوطه على رجليه بعد اصطدامه بمطب في أحد الشوارع فتنقله أسرته إلى مستشفى المطرية التعليمي لـ" تجبيس" ساقه المكسورة، لكن لسوء حظه، وقع في يد الدكتور زناتي الطوخي، استشاري العظام بالمستشفى، الذي قرر أن يجري له عملية بساقه المكسورة رغم علمه أنه مريض بالسكري.

 

الطبيب، بحسب رواية شمس، لم يقتنع بكلام أبناء عماد، وقرر حجزه بالمستشفى لإجراء عملية وضع شرائح ومسامير وتجبيس ساقه.

 

وبعد ذلك بـ3 أيام صرح الطبيب لعماد بالخروج من المستشفى على أن يعاود الزيارة لفك الجبس والسلك، ومع الزيارة اكتشف أن ساقه "ضاربة واللحم واقع منها والشريحة باينة في رجله"، على حد تعبيرشمس.

 

وأضافت: "رحنا للدكتور عمل حكاية وفيلم ومعرفناش ناخد منه لا حق ولا باطل، ولما رحنا لمدير المستشفى قال إنها مسئولية الطبيب اللي عمل العملية، وإن إدارة المستشفى ملهاش دخل في الموضوع".


 

 

"الحالةبايظة ومش هاخد حالة بالشكل دا والمفروض اللي عمل العملية هو المسئول عن علاجها".. هكذا كان تعليق الدكتورأحمد يسري، طبيب العظام، عندما رأى ساق الأب الضحية بعدما لجأ له الأبناء.

 

تقول شمس عن والدها: “أبويا أرزقي على باب الله ومعندوش معاش أو تأمين علشان يعالج نفسه في مستشفى أو يدفع فلوس طبيب عظام خاص”.

 

وأشارت إلى أن الدكتور زناتي الطوخي أجرى لوالدها عملية جراحية أخرى ليقول له بعدها: "أنا كده يا عم عماد شلت إيدي من المسئولية، روح لقسم التجميل وهما هيظبطولك رجلك"


 

 

انتقل الأب منذ شهرين لقسم التجميل، لكن وسط إهمال طبي جسيم وتسيب منقطع النظير متمثل في ترك المحاليل لأسرة الأب، فهم من تنظون له الجرح في ظل تغيير الأطباء، وأغلبهم حديثي التخرج وليس لديهم خبرة كافية.

 

غياب النظافة بقسم التجميل ظهر جليًا في سوء رائحة وحالة الحمامات مما اضطر الأب إلى عدم الاستحمام منذ حجزه بالقسم طيلة شهرين كاملين.

 

"ما لناش حد غير ربنا".. كان هذا تعليق ابنة عماد على تصرف إخوتها تجاه الطبيب الذي أجرى لوالدها العملية، مشيرة إلى أن المستشفى تتبع سياسة "زهقوهم عشان يخرجوا أو يقولوا لنا اقطعوا رجله وخلاص"، حسب تعبيرها.

 

أطلقت شمس صيحة استغاثة عبر "مصر العربية" قائلة: “والدي مهدد في أي وقت إنه يخرج من المستشفى برجل واحدة“.

 

تقول شمس إن الدكتور زناتي الطوخي يمتلك عيادتين، ورغم ذلك رفض علاج والدها بإحداهما مع تكفل أسرته نفقات علاجه، موضحة أن أحد الأطباء قال لها إن الطوخي اعتاد ارتكاب أخطاء طبية مع مرضاه من الأطفال والكبار.


 

 

وبالتوجه للدكتور خيري عبدالدايم، نقيب عام الأطباء، طالب أسرة عماد بالتقدم بشكوى رسمية لنقابة الأطباء للتحقيق في واقعة الإهمال الطبي.

 

وأوضح في تصريح لـ"مصر العربية" أن النقابة مهتمة بملف الإهمال الطبي حيث تكلف لجنة آداب المهنة بالتحقيق من خلال رئيس نيابة مع الطبيب المخطئ في حق مرضاه وإصدار حكم قضائي يصل إلى حد إيقافه عن العمل.

 

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان