رئيس التحرير: عادل صبري 02:12 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

باحث سياسي: داعش قوة "احتلال" تعد الشباب بالجنة على الأرض

باحث سياسي: داعش قوة احتلال تعد الشباب بالجنة على الأرض

الحياة السياسية

علي الرجال

بالصور..

باحث سياسي: داعش قوة "احتلال" تعد الشباب بالجنة على الأرض

رانيا حلمي 22 فبراير 2015 05:14

قال علي الرجال الباحث في علم الاجتماع السياسي ،أن الضربة التي قامت بها مصر ضد داعش كانت ضرورية، موضحا أن مدينة"درنة الليبية" أحد معاقل داعش، معربا عن تخوفه من رد "داعش" في حالة قيام مصر بعمليات برية في ليبيا ، قائلا"الرد من قبل داعش قد ينتقل إلى في عمق مصر".

وأضاف الرجال خلال الندوة التي أقيمت مساء السبت في حزب مصر القوية بالإسكندرية، تحت عنوان"الصراع الليبي وتأثيره على مصر" لا أحد يعلم إذا كانت الأهداف التي تم ضربها في درنة حقيقة أم لا؟ كذلك لا أحد يعلم إذا كانت حققت النتائج المرجوة منها أم لا؟.

وأكد الرجال أن طبيعة الصراع في ليبيا يتسم بالتعقيد، موضحا أنه مع وصول الثورة الليبية لحرب أهلية تواجدت كمية كبيرة من السلاح، في كافة أطراف ليبيا إلى جانب أنها تعد خط دولي لتهريب السلاح.

وأشار إلى الأحداث التي تسببت في حالة الانقسام الداخلية في ليبيا، فقال "أن انتخابات 2014 جاءت على غير هوى الإخوان المسلمين في ليبيا، والتي أتت بحكومة طبرق، وبعد ذلك قام الإخوان بإعلان نزع الشرعية عن هذه الحكومة، وتمركزوا في الجانب الغربي من ليبيا"، مؤكدا أن دعم الدولة المصرية ل"حفتر"هو اختيار صحيح، من الناحية الاستراتيجية،  موضحا أن"حفتر" كان يحظى بشعبية كبيرة في ليبيا بعد فوزه بكثير من المعارك في حرب ليبيا وتشاد، وبعد عودته ليبيا قام القذافي بسجنه.

وأوضح الرجال أن السلفية الجهادية الموجودة في غرب إفريقيا، أكثر تشددا من مثيلتها في مصر، مؤكدا أن تونس مفرخة حقيقية للسلفية الجهادية شديدة التطرف والعنف.

وقال أن دعم الدولة المصرية لحكومة طبرق يأتي لكونها مسيطرة على الجانب الشرقي الملاصق للحدود المصرية، موضحا أن الدولة المصرية تتجاهل الأطراف الحدودية، وإن لم تكن هذه المناطق"مثل سيوة" لديها أكتفاء ذاتي لأصبحت علاقتها بالدولة المصرية مضطربة، مشيرا إلى ماوصلت إليه سيناء خلال الـ10 سنوات الأخيرة من حكم الرئيس المخلوع حسني مبارك، من تجاهل وتخوين لأهل سيناء، رغم مقاومتهم للاحتلال والدفاع عن مصر،  معلقا"كانت الناس بتتقتل وتترمي في الزبالة".

وأشار إلى ان  تواجد داعش في ليبيا ليس بالقوة المخيفة حتى الآن، حيث أنها سيطرت على 3 مدن فقط، إلا أنها تملك قدرة على التمدد العسكري والاجتماعي غير مسبوقة وغير مفهومة، موضحا أن داعش تختلف عن كافة أشكال السلفية الجهادية أو الجماعات الدينية ذات الطابع الإرهابي،.

وأشار إلى أن داعش قوة احتلال، بينما كانت القاعدة قوة تهدف إلى تكدير النظام العالمي، وأنها لم تتمكن في يوم أن تكون قوة احتلال وأن المعارك الميدانية التي تحتوي على اشتباك حقيقي في افغانستان وباكستان كانت بيد طالبان، بينما داعش تهاجم وتشتبك عسكريا وتحتل وتدير، من خلال شرطة وخدمات وصحة وكهرباء، وإعلام الذي وصفه ب"هوليود المستقلة".

وأشار إلى التطور الذي مروا به حيث أنهم أطلقوا على نفسهم دولة الإسلام في أرض العراق والشام، وبعد أن توصلوا إلى ليبيا قالوا الدولة الإسلامية، وهو ما لم يطرحه أحد من الإسلاميين من قبل.

وأضاف أن القاعدة كانت تجتذب الشباب إليها بفكرة الشهادة لأجل الجنة، بينما داعش تقدم لهم ذلك في الدنيا فهي تعدهم بالكثير، بداية من النساء والمال، حتى تحقيق النصر.

 

 

 

أخبار ذات صلة:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان