رئيس التحرير: عادل صبري 12:59 مساءً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

مركز حقوقي مصري لأوباما: اهتم بحقوق الإنسان

مركز حقوقي مصري لأوباما: اهتم بحقوق الإنسان

الحياة السياسية

بهى الدين حسن، مدير مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان

في قمة البيت الأبيض المرتقبة..

مركز حقوقي مصري لأوباما: اهتم بحقوق الإنسان

نادية أبوالعينين 17 فبراير 2015 14:18

أرسل حقوق الإنسان" target="_blank">مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، ومنظمة "حقوق الإنسان أولا" الأمريكية، اليوم خطابًا مشتركًا إلى الرئيس أوباما، لحثه على الإشارة إلى ضرورة النهوض بحقوق الإنسان وتعزيز المساءلة وسيادة القانون، وذلك في كلمته خلال مؤتمر القمة الذى سيستضيفه البيت الأبيض حول مكافحة التطرف العنيف غدا الأربعاء 18 فبراير.

وأوضح الخطاب الذي حصلت مصر العربية على نسخة منه، أن الولايات المتحدة عليها الإقرار بأن انتهاكات الحقوق الأساسية للمواطنين جزء من أسباب التطرف العنيف فى جميع أنحاء العالم، مؤكدا على أنه فى حالة اقتصار التعاون الدولى فى مكافحة التطرف على التعاون الميدانى بين الجهود العسكرية والأمنية، فإن هذه الجهود ستبوء بالفشل، بحسب الخطاب.

وأكد الخطاب على أنه ينبغى أن تأتي قضايا تعزيز حقوق الإنسان والمساءلة وسيادة القانون فى صميم أية استراتيجية مستدامة وفعالة.

ومن المقرر أن يبدأ انعقاد المؤتمر غداً ويستمر حتى يوم 20 فبراير، وأكدت مديرة المنظمة، إليسا ماسيمونز، ومدير مركز القاهرة، بهي الدين حسن، على ترحيبهم بإشراك ممثلين عن المجتمع المدني في مؤتمر القمة.

وأضافت المنظمتان أن أعمال العنف تنتهك حقوق الإنسان، ولكن الانتهاكات التي ترتكبها الحكومات تٌعد بمثابة وقود لعدم الأستقرار، لخلقها مناخا يزدهر فيه التطرف العنيف، وأشارت إلى أن الموجة الحالية من التطرف وجدت موطئ قدم لها فى المناطق التي عانت لعقود طويلة من أسوأ سجلات حقوق الإنسان فى العالم.

وتابع الخطاب: "المتطرفون الذين يمارسون أعمال العنف والحكومات القمعية الاستبدادية يتغذون من بعضهما البعض، وهي عملية حصيلتها دائرة مهلكة من الموت والدمار يعضدها كلا الطرفين".

وأكد أن الحكومات التي تحض على الكراهية وتشجّع على التفسيرات المتطرفة للدين، من خلال مؤسساتها الدينية الرسمية ووسائل الإعلام التي ترعاها الدولة والمناهج التعليمية ليست جزءً من الحل لمواجهة التطرف العنيف، بل هي جزء من المشكلة.

يذكر أنه من المقرر أن يشارك بهي الدين حسن فى أعمال المؤتمر، والذى يجرى مداولات اليوم الأول في البيت الأبيض، والثاني في مقر الخارجية الأمريكية، بينما تتوزع مداولات اليوم الثالث على عدد من مراكز التفكير في العاصمة الأمريكية.

ويشارك في أعمال القمة وزراء الخارجية والداخلية والشئون الدينية من 60 دولة، فضلًا عن ممثلي منظمات المجتمع المدني.

 

اقرأ أيضا..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان