رئيس التحرير: عادل صبري 03:23 صباحاً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

مقر الحزب الوطني بالسويس.. من ملهى ليلي إلى استراحة جنود

مقر الحزب الوطني بالسويس.. من ملهى ليلي إلى استراحة جنود

كريم عبد المعين 28 يناير 2015 11:26

تحول مقر "الحزب الوطني الديمقراطي" في السويس إلى استراحة لجنود الجيش والشرطة بعد تاريخ طويل من استخدامه كملهى ليلي وصولًا إلى مقر للحزب المنحل.

وفي الذكرى الرابعة لـ 28 يناير، بات المقر الذي أنشئ في عهد الاحتلال البريطاني شاهدا على كل العصور، بحسب المؤرخ السويسي حسين العشي.

 

كانت السويس إحدى المدن التي يتمركز فيها قوات الاحتلال من عام 1882 وحتي عام 1954، وظل مقر "الوطني" "نايت كلب" باسم "الكلوب المالطي" نسبة إلى وجود جنود مالطا في هذا المكان الذي يقدم فيه الخمور.

 

ويشير العشي إلى تحول المقر إلى مركز للاتحاد القومي بعد جلاء الاحتلال البريطاني عن مصر، ثم إلى مقر للاتحاد الاشتراكي ثم إلى "الحزب الوطني".

 

وتعرض مقر الحزب للاقتحام خلال أحداث الثورة، لكن قوات الأمن تمكنت من التمركز داخله للتحفظ على المستندات التي تم نقلها بمعرفة مجموعات شبابية إلى مكان غير معلوم حتى الآن.

 

وقرر اللواء محمد عبد المنعم هاشم استخدام المقر كمبنى إداري لجهاز النظافة الذي حل بدلًا من إحدى شركات النظافة الكويتية بعد 25 يناير، إلا أن رئيس الوزراء الأسبق عصام شرف رفض استخدام مقرات الحزب الوطني لحين بحث الاستخدام الأمثل له.

 

وتحول المقر بمرور الوقت إلى استراحة لجنود الجيش الثالث الميداني المتمركزين بمحيط مبني محافظة السويس ومديرية الأمن، رغم المطالب المتكررة بتحويله إلى محكى تاريخي لثورة يناير بالسويس.

 

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان