رئيس التحرير: عادل صبري 08:25 مساءً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الدعاية الانتخابية.. انقسام جديد بين القوى السياسية

الدعاية الانتخابية.. انقسام جديد بين القوى السياسية

الحياة السياسية

الدعاية الانتخابية

قبل انطلاق الماراثون رسميًا..

الدعاية الانتخابية.. انقسام جديد بين القوى السياسية

عبدالغني دياب 26 ديسمبر 2014 13:14

ظل واقفًا على رصيفه قرابة 7 أشهر ينتظر تحضيرات اللجان المختصة، فمن قانون الانتخابات إلي مباشرة الحقوق السياسية، وانتهاءً بتقسيم الدوائر، كلها تجهيزات سبقت إطلاق صافرة قطار الماراثون الانتخابي.

مصادر من داخل اللجنة العليا للانتخابات، قالت في تصريحات صحفية، إنَّ فتح باب الترشح سيكون في النصف الثاني من يناير وستجرى عمليات الاقتراع في أواخر فبراير على أن تنتهي العملية برمتها قبل المؤتمر الاقتصادي المقرر انعقاده بمدينة شرم الشيخ منتصف مارس.

 

رحَّبت القوى السياسية بما كشفته التصريحات من تحديد مواعيد العملية الانتخابية، لكن عددًا منهم رأى أن المدة المحددة للدعاية ضيقة جدًا، خاصة وأنها من المفترض أن تغطي كل أنحاء الجمهورية.

قال شكري أسمر، أمين لجنة الانتخابات بتحالف "التيار الديمقراطي الانتخابي"، إن تحديد الموعد مبشر، مشيرًا إلى أنَّ الوقت ضيق جدًا للدعاية، قائلًا: "على الأقل نحتاج لشهر للدعاية".
 

وأضاف أسمر ، لـ "مصر العربية"، مستعدون لخوض الإنتخابات البرلمانية على جميع مقاعد الفردي، بخلاف القائمة التي مازلنا نجري مشاورات بشأنها مع بعض القوي السياسية مثل "تحالف الوفد المصري" ، باللإضافة للقائمة الوطنية التي يحاول الدكتور عبد الجليل مصطفى، القيادي السابق بالجمعية الوطنية للتغير إعدادها.

 

فيما اعتبر محمد أنور السادات، القيادي بتحالف الوفد المصري، أنَّ ما نشر بخصوص مواعيد الانتخابات البرلمانية مجرد توقعات لم تخرج من مصدر موثق، قائلًا: "لا توجد أي مفاجأة في هذا الموعد فالتصريحات السابقة لمسؤولين حكوميين كلها كانت تشير إلى انعقاد البرلمان في بداية العام الجديد".

وأوضح السادات، أن الوقت سيكون ضيق جدًا، قائلاً: "نحتاج لفترة دعاية لاتقل عن شهرين"، مشيرًا إلى أن حزبه سيحاول تدارك هذا الأمر؛ للوصول للبرلمان والانتهاء من خارطة الطريق.

 

وألمح، القيادي بتحالف الوفد المصري، إلى أن المشاورات مازالت قائمة حتي الآن بين تحالفي "الوفد المصري والتيار الديمقراطى" بالإضافة لأحزاب "المؤتمر – الغد – التجمع" المنسحبون من الجبهة المصرية؛ لتشكيل قائمة موحده تحت راية الدكتور عبد الجليل مصطفى وستعلن الأسماء مع فتح أبواب الترشح.

 

وقال، ناجي الشهابي، عضو المجلس الرئاسي لتحالف الجبهة المصرية، إن مدة الدعاية بين فتح باب الترشح وانعقاد الانتخابات البرلمانية كافية جدًا ، كما أن هناك بعض الأحزاب قد بدأت عملية الدعاة منذ شهر بالفعل.
 

وأضاف الشهابي، أن من يدعون ضيق المدة بين فتح باب الترشح وإجراء الإنتخابات، يحاولون إيجاد حجج وهمية؛ للهروب من المواجهة، مشيرًا إلي أن غالبية الأحزاب قد بدأت الدعاية مبكرا وهذا مرصود بالشارع منذ فترة.

 

فيما رأى شهاب وجية، المتحدث باسم حزب المصريين الأحرار، أن مواعيد الانتخابات لم تتحدد بعد، وأن وكل مايتردد مجرد تكهنات لم تؤكد بعد، معتبرًا أن المدة التي يتحدثون عنها لن تكون كبيرة بشكل كافي، إلا أن هناك أحزاب بالفعل بدأت حملتها الانتخابية، كما أنه من المفترض أن تكون للأحزاب قاعدة شعبية تعمل عليها منذ فترة، ولا تنتظر لفترة الانتخابات.

وتابع قائلاً: "مستعدون لخوض الماراثون الانتخابي من الآن، ونحن ننتظر فقط قرار اللجنة العليا للانتخابات بفتح باب الترشح والدعاية".

 

اقرأ أيضًا:

الجبهة المصرية: شفيق رئيسا للبرلمان حال عودته لمصر

فيديو.. السادات متوقعًا ترشح زوجته: أحمد عز أذكى من خوض الانتخابات

تفاصيل حملة "النور" استعدادا لانتخابات "النواب"

فيديو.. تمرد: البرلماني المحترم لازم ياكل من عرق جبينه

فيديو.. التجمع: 3 أحزاب تعد كشوف مرشحي المقاعد الفردية خلال يومين

فيديو.. التجمع: 3 أحزاب تعد كشوف مرشحي المقاعد الفردية خلال يومين

ربيع: البرلمان المقبل أشبه بالمجلس القروي والمشرع فتح باب التزوير

سياسيون: البيئة التشريعية معيبة.. والنظام الانتخابي مهجور

حركة "عمر سليمان" تدعو للالتفات حول قائمة الجنزوري

الجبهة المصرية تسلم الجنزوري أسماء مرشحيها

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان