رئيس التحرير: عادل صبري 03:00 صباحاً | الثلاثاء 24 أبريل 2018 م | 08 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

بيان من "مصر العربية" بخصوص ما حدث مع محررها محمد السيد بنادي القضاة

بيان من مصر العربية بخصوص ما حدث مع محررها محمد السيد بنادي القضاة

الحياة السياسية

محمد السيد محرر "مصر العربية"

بيان من "مصر العربية" بخصوص ما حدث مع محررها محمد السيد بنادي القضاة

"مصر العربية" 22 ديسمبر 2014 18:17

إن "مصر العربية" إذ تستنكر ما حدث في نادي القضاة يوم 19 ديسمبر الجاري مع محررها محمد السيد، من الاعتداء بالضرب عليه أثناء تغطيته لانتخابات التجديد الثلثي والجمعية العمومية، واختطاف الكاميرا وكارت الميموري أمام أعين العشرات من الحضور القضاة والصحفيين على السواء.

 

فإننا نرفض أيضا كل أشكال الاعتذار "الودية" التي تلت هذه الواقعة، في محاولة للتغطية على الجاني الحقيقي، وتجاوز الجريمة بشيء من الترضية الشخصية دون اعتبار للاعتداء على صحفي أثناء تأدية عمله من قبل قاضٍ مسئول، أولى به أن يحمي هذا الحق، بدلا من أن يعتدي عليه ويتخفى وراء اعتذارات زملائه، ويخشى أن يعتذر بنفسه، متحملا المسئولية الجنائية والأدبية عما فعل واقترف في حق زميلنا، وفي حق القانون الذي يحمي الصحفيين، والذي هو مخول بالأساس للدفاع عنه وتفعيله.


إن الاعتذار المنتظر هو اعتذار في بيان رسمي من نادي القضاة، يتحدد فيه الفاعل بوضوح، وتتحدد مسئوليته بوضوح، أما "الضحك على الذقون" فهذا لا يليق بقضاة مصر، فضلا على أنه لا يليق بجريدة "مصر العربية" ومحررها.


إننا نشكر جهودا ومساعي طيبة لبعض المستشارين والقضاة الذين اتصلوا بنا للاعتذار، ونؤكد في الوقت نفسه أن ما صدر من تصريحات عن أحد المستشارين التابعين لنادي القضاة بشأن قبولنا للاعتذار الضمني غير الرسمي هو كلام عارٍ تماما من الصحة.. إن الاعتذار الحقيقي مرهون لدينا بالمسئولية، خاصة مع عظم مقام القضاة الرفيع، الذي لا يتناسب بحال مع ما حدث من جريمة مكتملة الأركان بشأن محرر "مصر العربية"، لا لشيء سوى قيامه بعمله.

 

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان