رئيس التحرير: عادل صبري 06:54 مساءً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

مؤهلات الأب وقرابة الإخوان تنهي حلم الالتحاق بالشرطة والقضاء

مؤهلات الأب وقرابة الإخوان تنهي حلم الالتحاق بالشرطة والقضاء

الحياة السياسية

تدريبات الشرطة

مؤهلات الأب وقرابة الإخوان تنهي حلم الالتحاق بالشرطة والقضاء

محمد نصار 17 ديسمبر 2014 21:33

أعلنت وزارة الداخلية، فصل 40 طالبًا من الفرقة الثالثة والرابعة، بعد إجراء تحريات عنهم؛ واكتشاف أن لهم أقرباء من الدرجة الأولى إخوان.

 

يأتي القرار بعد فترة زمنية تجاوزت عاما ونصف العام، على قرار مجلس القضاء الأعلى باستبعاد  139 من خريجي كليات الحقوق والشريعة دفعة 2009 – 2010 صدر قرار لهم من قبل المجلس ذاته بتعيينهم في وظيفة معاون نيابة، وذلك بدعوى عدم حصول آبائهم على مؤهلات عليا. 

 

ووفق القرارات السابقة فإن مؤهلات الأب، ووجود أحد المنتمين لجماعة الإخوان بالعائلة سيقضي تمامًا على حلم أية شاب في الالتحاق بسلكي الشرطة والقضاء، وهو ما يطرح السؤال حول إذا ما كان ذلك متفقًا مع القانون والدستور أم لا، وهل تحولت إلى ساحة للصراعات السياسية والتمييز، وهل يعني أن هناك أولوية للأمن على السياسة.

 

قال المستشار محمد حامد الجمل، رئيس مجلس الدولة الأسبق، إنه لا يحق لأحد حرمان شخص من الوظيفة العمومية يتوفر فيه حسن السمعة والجدارة والأمانة التي يجب توافرها في المتقدم للوظيفة، وبالتالي لا يمكن استبعاد خريجي الشريعة والقانون والحقوق الذين انطبقت عليهم الشروط وتم قبولهم للعمل كمعاونين للنيابة، بدعوى أن والديهم لم يحصلوا على مؤهلات عليا.

 

وأضاف "الجمل" أن هناك حالة واحدة يمكن فيها استبعاد هؤلاء الخريجين وهي أن يكون والده مرتشيا، أو أنه يعمل في تجارة المخدرات مثلًا، مشيرًا إلى أن هؤلاء الخريجين من حقهم الطعن.

 

وعلى صعيد فصل طلاب الشرطة الـ40 بدعوى أن لديهم أقرباء من الدرجة الأولى من جماعة الإخوان، أوضح رئيس مجلس الدولة الأسبق أن أحكام الدستور وقانون الشرطة فرضت على أعضاء هيئة الشرطة أيًا كانت رتبهم لا يجوز الانتماء لحزب أو جماعة سياسية، خاصة إذا كان منتميا للإخوان أو أي جماعة إرهابية لأن هذه المرافق المفروض أنها تؤدي عملا قوميا ووطنيا لا ينبغي معه الانتماء لحزب أو جماعة.

 

وأشار إلى أن هذا  ليس مقصورًا على رجال الشرطة بل القوات المسلحة والقضاء أيضًا، ووسائل الإعلام الرئيسية، وهذا كلام مشروع باعتبار أن هذه الجهات جهات سيادية، مضيفا أنه من حق هؤلاء الطلاب أن يتقدموا بطعن أمام مجلس الدولة، وعلى الداخلية أن تتقدم بتحرياتها الأمنية عنهم.

 

وقال العميد محمد السيد قطري، الخبير الأمني، إن جهاز الشرطة لن يسمح بوجود عناصر تحمل فكر إجرامي بداخله، فلا بد لأي فرد في الداخلية أن يتخلى عن انتمائه السياسي أو الحزبي، قبل الانضمام إليها.

 

وأضاف قطري أن فصل هؤلاء الطلاب يتعارض مع الدستور الذي يكفل حق جميع المواطنين في شغل الوظائف العامة دون استثناء، إلا أنه يمكن التغاضي عن هذا الأمر بسبب انتمائهم لجماعة تعمل على هدم الدولة وتهدد استقرارها وبقائها.

 

من جهته، قال اللواء مصطفى كامل إسماعيل، مدير أمن سوهاج السابق، إن هؤلاء الأشخاص دخلوا أكاديمية الشرطة في إطار مشروع أخونة الدولة الذي كانت تحاول جماعة الإخوان تطبيقه، للسيطرة على مفاصل الدولة، ومؤسساتها الحيوية.

 

وأكد مساعد وزير الداخلية السابق أن هناك عناصر أخرى منتمية لجماعة الإخوان في صفوف جهاز الشرطة لم يتم كشفهم بعد، وأن جهود وزارة الداخلية مستمرة في الكشف عنهم وتطهير مؤسساتها من العناصر الإخوانية.

 

وتابع إسماعيل بأنه لا يمكن استبدالهم، إذ إنهم من طلاب الفرقتين الثالثة والرابعة، كما أنهم مجرد 40 شخصًا، لن يؤثروا في عدد الطلاب داخل الأكاديمية بأي شكل من الأشكال.

 

واستطرد أنه في هذه الحالة سيتم إعادتهم إلى كلية الحقوق من جديد، ويتخرجون منها، وليس من أكاديمية الشرطة.

 

اقرأ أيضا:

الشرطة-طلاب-الإخوان-ولادنا-والقرموطي-يا-نهار-أسود" style="font-size: 13px; line-height: 1.6;">أكاديمية الشرطة: طلاب الإخوان ولادنا.. والقرموطي: يا نهار أسود

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان