رئيس التحرير: عادل صبري 08:18 صباحاً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

في 2014.. مستشفيات الدقهلية مقبرة للمرضى

في 2014.. مستشفيات الدقهلية مقبرة للمرضى

تقارير

أحد ضحايا لإهمال في الغربية

في 2014.. مستشفيات الدقهلية مقبرة للمرضى

سارة حامد 12 ديسمبر 2014 19:35

مسلسل من الإهمال الطبي استمر داخل المستشفيات العامة والخاصة بمحافظة الدقهلية في عام 2014 الذي ينتهي بعد أيام.

 

وفي مدينة المنزل خرج شابان جثتين هامدتين من المستشفيات، حيث كمان الواقعة الأولى لصياد يدعى "محمد فتحى الشيخ " 35 سنة، دخل غرفة عمليات لإزالة كيس صديد أعلى ركبته بمستشفى خاص ليخرج جثة هامدة وسط حالة من ذهول زوجته وأقاربه الذين ألقوا اللوم على الطبيب المخدر والقائم بالعملية الجراحية، الذي حاول إسعاف المريض بعدما شعر بضيق في اتنفس عن طريق صدمات كهربائية له، ولكنه لفظ أنفاسه الأخيرة بسبب جرعة بنج زائدة.

 

والواقعة الثانية لا تختلف كثيرا، وبعدما عانى وائل حسن محمد عامر، 37 سنة، من خراج بالقدم بعد تعرضه للجرح بمسمار وإعطائه حقنة من أحد الصيادلة بقريته، أدت إلى زيادة الصديد مما دعاة للذهاب إلى أحد أطباء الجراحة بالقرب من قريته ليزيد من ألم ومعاناة أسرته ويتحول إلى جثة هامدة وترك زوجته وأولاده.

 

وأكد محمد عامر "ابن عم الضحية" أن الأسرة تقدمت ببلاغ بقسم شرطة مركز شربين حمل رقم 9560 لسنة 2014 مركز شربين لضبط  الطبيب وعرضه على النيابة العامة التى أمرت بإخلاء سبيله لحين ورود تقرير الطب الشرعى.

 

ومستشفى بنى عبيد المركزى، رفضت استقبال الطفل "يوسف خالد صالح" 6 سنوات، بحجة عدم وجود أطباء، لإجراء جراحة دقيقة فى المخ لاستئصال ورم.

 

وقال والده إن العملية فى المستشفى الخاص تحتاج لتكاليف باهظة مما جعله يتوجه إلى مستشفى بنى عبيد المركزى التى خيبت آماله، مضيفا أن شقيقه توفى بنفس المرض بسبب تقاعس الأطباء أيضا عن علاجه.

 

 الضحية الأولى 

عائلة الضحية الأولى 

الطالب الذى رفض المستشفى استقباله

اقرأ أيضا: 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان