رئيس التحرير: عادل صبري 08:02 مساءً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

ولاية سيناء.. مدخل داعش إلى مصر في 2015

ولاية سيناء.. مدخل داعش إلى مصر في 2015

الحياة السياسية

أنصار بيت المقدس

ولاية سيناء.. مدخل داعش إلى مصر في 2015

محمد الفقي 11 ديسمبر 2014 20:04

نقطة تحول هامة طرأت على جماعة أنصار بيت المقدس، أكبر جماعة جهادية في مصر، متمركزة في سيناء، خلال عام 2014، وهي إعلان مبايعة أمير تنظيم "الدولة الإسلامية" – المعروف إعلاميًا بـ"داعشأبو بكر البغدادي.

 

ويصاحب إعلان بيعة "بيت المقدس"، وتحويل اسمها إلى "سيناء" target="_blank">ولاية سيناء"، تساؤلات حول طبيعة عمل الجماعة وتحركاتها خلال الفترة المقبلة، والدعم الذي تحصل عليه من تنظيم "داعش".

 

"مصر العربية".. بحثت في التحولات التي طرأت على الجماعة خلال الفترة الماضية، وما يمكن أن تكون عليه في ثوبها الجديد عقب مبايعة "داعش"، على المستوى التنظيمي والعملياتي، فضلاً عن كيفية مواجهتها من قبل الأجهزة الأمنية، مع رصد أبرز العمليات التي قامت بها الجماعة خلال عام 2014.

 

البيعة للبغدادي

لم يكن يتوقع المراقبون للشأن الجهادي سواء في مصر أو خارجها، مبايعة جماعة أنصار بيت المقدس، المتمركزة في سيناء، لـ "تنظيم الدولة الإسلامية"، وظلت التكهنات تشير إلى مبايعة الجماعة إلى تنظيم القاعدة.

 

وفاجأت جماعة أنصار بيت المقدس جميع المراقبين بإعلان البيعة للبغدادي، وامتثالها كل أوامره، وسارعت الجماعة في تعديل اسمها إلى "سيناء" target="_blank">ولاية سيناء"، استجابة لطلب البغدادي، بحسب ما أعلنته الصفحة الرسمية للجماعة على موقع "تويتر".

 

وكشفت مصادر جهادية، مبايعة جماعة أنصار بيت المقدس لـ"تنظيم الدولة"، منذ فترة طويلة، ولكن دون الإعلان عن ذلك.

 

وقالت المصادر لـ"مصر العربية"، إن البيعة للبغدادي تمت بشكل سري، ولم تلعن جماعة أنصار بيت المقدس أو تنظيم الدولة الأمر، ولكنه كان معروفًا في الأوساط الجهادية سواء خارج مصر أو داخلها.

 

ورفضت المصادر توضيح أسباب تأخر إعلان البيعة وقت إقرارها، مؤكدًا أن كل شيء له ترتيب معين وتوقيت يتم فيه لعدم إحداث خلل داخل بنية التنظيمات.

 

الارتباط التنظيمي

وقال الباحث في الحركات الإسلامية، صلاح الدين حسن، إن الارتباط التنظيمي بين الجماعات الجهادية وتنظيم الدولة الإسلامية، أقوى من الارتباط بتنظيم القاعدة، فالارتباط بتنظيم الدولة يكون مركزيًا، أي أن تحركات سيناء" target="_blank">ولاية سيناء خلال الفترة المقبلة، سيكون نابعًا من إدارة التنظيم ومجلس الشورى العام بالعراق.

 

وتابع: لو أراد البغدادي تصعيد العمليات في مصر أو قلتها، هذا ما ستنفذه سيناء" target="_blank">ولاية سيناء، على عكس لو كان الارتباط التنظيم بالقاعدة، فالقاعدة تعمل بشكل لا مركزي.

 

ولفت إلى أن القاعدة تترك الحرية لكل التنظيمات الجهادية التي تعمل تحت إمرتها، بتقرير العمليات التي تراها مناسبة في ضوء الوضع المتاح في كل دولة من الدولة، واعتبر أن تنظيم الدولة بات له اليد الطولى في تقرير تحركات "سيناء" target="_blank">ولاية سيناء"، ولا يمكن للقادة داخل مصر القيام بأي تحركات أو عمليات إلا بالرجوع للبغدادي.

 

التطور العملياتي

وتطورت عمليات "سيناء" target="_blank">ولاية سيناء"، عقب مبايعة تنظيم الدولة والبغدادي، ونشرت "سيناء" target="_blank">ولاية سيناء" آخرها عملياتها خلال الشهر الماضي، في حدود 11 عملية ولكنها جميعها داخل سيناء.

 

واللافت في العمليات التي أعلنتها "سيناء" target="_blank">ولاية سيناء"، أن بعضها لم يتم الإعلان عنه من قبل الجهات والأجهزة الأمنية المصرية.

 

ويلفت الخبير في الحركات الإسلامية، إلى أنه عقب مبايعة البغدادي، ستشهد سيناء ومصر عموما تطورا عملياتيا، لإثبات الثقة والتواجد بشكل كبير.

 

وقال حسن، إن العمليات خلال الفترة المقبلة، يمكن أن تنتقل بشكل كبير إلى خارج سيناء.

 

التوسع التنظيمي

وربط الباحث في الحركات الإسلامية، بين إعلان جماعة أنصار بيت المقدس البيعة لتنظيم الدولة في هذا التوقيت، والحرب التي يشنها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية ضده.

 

وقال: "ربما يكون الهدف من إعلان البيعة تخفيف الضغط على تنظيم الدولة في سوريا والعراق"، وأضاف الباحث، أنه سيكون إعلان ولاية لتنظيم الدولة في مصر، محاولة لاستيعاب الشباب الجهادي داخل مصر، وإشراكه في العمليات في الداخل، في ظل حالة التضييق على حركة انتقال هؤلاء الشباب إلى أماكن النزاعات في سوريا والعراق.

 

خلل أمني

واعترف الخبير الأمني العميد حسن حمودة، بوجود خلل أمني كبير لدى أجهزة الأمن المصرية في مواجهة الإرهاب داخل سيناء.

 

 وقال حمودة، لـ"مصر العربية"، إن مواجهة الإرهاب لا تكون فقط بالحل الأمني، وإنما لابد من النظر وتوفير الأمن الاقتصادي والاجتماعي.

 

وأضاف "حمودة"، أن أداء الأجهزة الأمنية على اختلافها تواجه مشكلة كبيرة في مواجهة المجموعات المسلحة في سيناء، ولابد من تعديل استراتيجيتها خلال الفترة المقبلة.

 

وقال حمودة، إن مبايعة ما تسمى جماعة أنصار بيت المقدس لـ"تنظيم الدولة"، أمر له وجاهته، نظرًا لأن تنظيم الدولة أصبح محط أنظار الجميع، وبالتالي تريد الجماعة داخل مصر في أن تحصل على نفس المقدار في عملياتها ضد الجيش والشرطة".

 

وأضاف الخبير الأمني: "سيناء" target="_blank">ولاية سيناء، دأبت على استمالة أهالي سيناء في مواجهة التعامل الأمني العنيف مع أهالي سيناء، ووقوع خسائر بشرية مدنية في المواجهات أو خلال القصف الجوي".

 

أبرز العمليات

أعلنت جماعة أنصار بيت المقدس، عن عدة عمليات كبيرة خلال عام 2014، ضد قوات الجيش والشرطة مقراتهم سواء في محافظة سيناء، أو خارجها، فضلاً عن قصف مواقع إسرائيلية، بيد أن تاريخ تبني العمليات لم يكن تاريخ تنفيذها.

 

19 يناير: استهداف خط الغاز المؤدي إلى مصنع أسمنت القوات المسلحة بوسط سيناء.

21 يناير: استهداف مدينة إيلات المحتلة بقصف صاروخي.

25 يناير: استهداف مديرية أمن القاهرة وعدة دوريات أمنية بالقاهرة الكبرى.

26 يناير: إسقاط مروحية عسكرية واستهداف معسكر الزهور بقذائف هاون.

28 يناير: استهداف خط تصدير الغاز إلى الأردن واغتيال مساعد وزير الداخلية اللواء محمد السعيد.

1 فبراير: استهداف مدينة إيلات بقصف صاروخي.

13 فبراير: استهداف مبنى المخابرات الحربية بأنشاص في "غزة الثأر لحرائر مصر".

18 فبراير: استهداف حافلة سياحية بمنفذ طابا.

15 مارس: بيان نعي القائد أبي عبيدة محمد السيد منصور الطوخي، وتوفيق محمد فريج.

23 مارس: بيان نعي أبطال ملحمة عرب شركس بالقليوبية.

10 إبريل: استهداف مديرية أمن الدقهلية.

4 مايو: عدة هجمات يوم الجمعة بمحافظة جنوب سيناء.

5 مايو: بيان بخصوص نفي الشائعة عن مقتل قادة وأمراء الجماعة.

8 يونيو: استهداف المخابرات الحربية بالإسماعيلية.

11 يوليو: قصف مغتصبة بيني نتسريم بخمسة صواريخ 107.

17 يوليو: قصف مدينة أم الرشراش "إيلات"، ومغتصبة بني بتسريم.

23 يوليو: قصف مغتصبة ييفول بأربعة صواريخ 107.

26 يوليو: قصف مدينة أم الرشراش (إيلات) بصاروخ جراد.

10 أغسطس: إصدار مرئي "نصرت بالرعب".

29 أغسطس: اعترافات أربعة جواسيس يتعاملون مع الموساد ونحرهم.

3 سبتمبر: استهداف إحدى مدرعات الجيش في سيناء.

16 سبتمبر: استهداف إحدى آليات كشف الألغام.

10 نوفمبر: مبايعة أمير تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي.

1 ديسمبر: قتل خبير بترول أمريكي في الصحراء الغربية.

1 ديسمبر: الإعلان عن 11 عملية ضد قوات الجيش والشرطة في سيناء خلال شهر نوفمبر.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان