رئيس التحرير: عادل صبري 02:45 صباحاً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

قيادات معارضة: أمريكا رفضت إدراج الإخوان جماعة إرهابية.. وبريطانيا قريبا

قيادات معارضة: أمريكا رفضت إدراج الإخوان جماعة إرهابية.. وبريطانيا قريبا

الحياة السياسية

محمد سودان - أمين لجنة العلاقات الخارجية بحزب الحرية والعدالة

قيادات معارضة: أمريكا رفضت إدراج الإخوان جماعة إرهابية.. وبريطانيا قريبا

طه العيسوي 02 ديسمبر 2014 12:55

قال الدكتور عزام التميمي مدير "معهد الفكر السياسي ببريطانيا" والمطلع على شئون جماعة الإخوان المسلمين بالخارج إن الحكومة الأمريكية لو كان لديها ذرة من شبهة على أن "الإخوان" ضالعون في الإرهاب لوضعوهم على قائمة الإرهاب دون أن يترددوا، لكن التقرير الذي نُشر حول رفض البيت الأبيض إدراج "الإخوان" جماعة "إرهابية" ينفي ذلك، وتوقع صدور تقرير بريطاني مشابه قريبا.

 

وبعد أكثر من عام، رد البيت الأبيض بالرفض على طلب بإعلان الإخوان المسلمين جماعة إرهابية، معلنا أنه لا يملك "أدلة موثوق بها تفيد بأن الإخوان تخلوا عن التزامهم طوال عقود طويلة بنبذ العنف".

 

وأضاف التميمي –في تصريح لـ "مصر العربية"-: "لكن هذه بلاد فيها حد أدنى من المنطق والإجراءات القانونية، وليست عزبة يحكمها فرعون يبرر نزواته بقول "ما أريكم إلا ما أرى"، وبالتالي فليس ذلك حباً في الإخوان أو محاباة لهم وإنما منطق العمل السياسي في بلاد حكامها منتخبون ومحاسبون".

 

وسبق أن صرح التميمي أن نتائج التحقيقات في أنشطة الجماعة بشكل رسمي «لم تتوصل إلى إدانة الإخوان»، ولذلك لم ترد الحكومة الإعلان عن النتائج حتى لا تزعج حلفاءها في الخليج.

 

ومن جانبه اعتبر الدكتور أحمد رامي، المتحدث باسم حزب الحرية والعدالة أن التقرير الذي نُشر حول رفض البيت الأبيض إدراج "الإخوان" جماعة "إرهابية" يأتي في سياق "تواتر الإشارات الغربية من جهات غير رسمية حتى لا تتجه الجماعة لمسار العنف الثوري".

 

وأوضح رامي أن تلك "الإشارات الغربية جاءت من جهات غير رسمية على مدار الشهر الماضي سواء في قرار القضاء الفرنسي بقبول النظر في شكوى ضد السيسي أو بريطانيا في رفع الحصانة عن مسئولي الحكومة المصرية، وبالأمس ما صدر عن البيت الأبيض بعدم اعتبار الإخوان جماعة إرهابية أراها إشارات حتى لا تتجه الجماعة لمسار العنف الثوري".

 

وبدوره، قال الدكتور محمد سودان، أمين لجنة العلاقات الخارجية بحزب الحرية والعدالة، إن التقرير الذي نُشر حول رفض البيت الأبيض إدراج "الإخوان" جماعة "إرهابية" سوف "يخرس العديد من الألسنة التي تردد هذه الرواية الفاشلة الكاذبة بأن الإخوان ضالعون في الإرهاب"، بحسب قوله.

 

وكشف – في تصريح خاص لـ "مصر العربية"-عن أن الكثيرين حاولوا إقناع أعضاء الكونجرس الأمريكي بالتصويت على إدراج الإخوان جماعة إرهابية، ومنهم د. سعد الدين إبراهيم، مدير مركز ابن خلدون، خلال الشهور أو الأيام الماضية، وكذلك العديد من أعضاء "اللوبي الصهيوني بالولايات المتحدة".

 

وذكر "سودان" أن هؤلاء لم يوفقوا في إقناع أعضاء الكونجرس بهذا الأمر، خاصة أن أعضاء الكونجرس والإدارة الأمريكية تعي حقيقة وتاريخ الإخوان، وبالطبع هم يعلمون مدى خطورة هذا القرار لو تم اتخاذه، ويدركون أبعاد الأضرار التي يمكن أن يتسبب فيها.

 

وحول مدى تأثير هذا القرار على نتائج اللجنة البريطانية التي قامت بمراجعة فكر ونشاط الإخوان، تابع: "لا أظن أن له لا علاقة تربط بين الأمرين، أو بين إدارة البلدين، وظهر ذلك جلياً في عدم إصدار نتيجة التقرير حتى الآن رغم انتهاء اللجنة من تقريرها منذ نهاية شهر يوليو الماضي، لكن حتى الآن لم يتسرب أي شيء خاص بهذا التقرير، بل أن الحكومة البريطانية تحاول ألا تفتح الحديث عنه".

 

وبعد أكثر من عام، رد البيت الأبيض بالرفض على التماس مقدم عبر الإنترنت يطالب بإعلان الإخوان المسلمين جماعة إرهابية، بحسب موقع "ذا بليز" الإخباري الأمريكي أمس الاثنين.

 

وقال البيت الأبيض، ردًا على عريضة "نحن الشعب" التي وقع عليها 213146 شخصًا: "لم نر أدلة موثوق بها تفيد بأن الإخوان تخلوا عن التزامهم طوال عقود طويلة بنبذ العنف".

 

وأضاف: "لن يتغاضى البيت الأبيض عن العنف السياسي من أي نوع، وسنواصل الضغط على الجهات الفاعلة من جميع وجهات النظر للانخراط في العملية السياسية بشكل سلمي"، متابعًا: "تلتزم الولايات المتحدة بإحباط الجماعات الإرهابية التي تشكل تهديدًا لمصالح الولايات المتحدة ومصالح شركائها".

اقرأ أيضًا:

الحرية والعدالة: نبحث مقاضاة أعضاء لجنة 30 يونيو

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان