رئيس التحرير: عادل صبري 09:01 صباحاً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

برهامي: مظاهرات 28 نوفمبر حرام

برهامي: مظاهرات 28 نوفمبر حرام

الحياة السياسية

جانب من المؤتمر

برهامي: مظاهرات 28 نوفمبر حرام

وفاء السعيد 21 نوفمبر 2014 16:13

حذر الدكتور ياسر برهامي نائب رئيس الدعوة السلفية من المشاركة في مظاهرات 28 نوفمبر، مشيرًا إلى أنها مخالفة للشريعة، حيث إنها تدعو لرفع المصاحف بشكل مسيء ومثير للفتنة.


جاء ذلك خلال كلمته بالمؤتمر الحاشد الذي نظمه حزب النور بالبحيرة اليوم الجمعة تحت عنوان (مصرنا بلا عنف) بمشاركة عدد من قيادات الحزب.


وقال برهامي إن الجماعات المتطرفة مثل داعش وغيرها تقدم نموذجًا حيًا لتشويه صورة الإسلام أمام العالم، ضاربًا مثلاً ببيتر كاسينج عضو الإغاثة الذي أسلم، ورغم ذلك تم قتله ورفع رأسه بصورة لا تعبر عن الإسلام.


وأضاف أن هناك من يريد المزيد من الدم، لأنه متصور أن هذا يدفع للثورة، لكن في الحقيقة أنكم تدفعون الشباب المحب لدينه للقتل، وأنتم بهذا لا تعملون في سبيل الله، مؤكدًا أن دورنا توضيح حقيقة هذه الجماعات، لأنها تخطط لإيقاع البلاد في فوضى يترتب عليها دماء كثيرة.


وأشار إلى وجود أياد خارجية تدفع هذه الأحداث تحت مسمى "الفوضى الخلاقة"، كما دعت إليه وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة عام 2005، مؤكدًا أن الخلل الاقتصادي والاجتماعي والأخلاقي من أهم الدوافع المستخدمة في نشر الفوضى، حيث تريد القوى الخارجية إعادة ترتيب المنطقة بأكملها بما يخدم مصالح إسرائيل.
 

وحدد برهامي عدة أسباب للانحراف الفكري، منها انتشار مصطلح المجتمع الجاهلي الذي كان بدايته الظلم والقهر الذي تم بعد الاعتقالات التي تمت في الستينيات، فخرجت كتابات سيد قطب ومصطفى شكري والشاذلي، ومن نتيجة هذا الفكر أن كفر المجتمع كله من حكومات ومؤيدين حتى طال التكفير حزب النور، رغم أننا من المفترض شركاء في العمل الإسلامي.
 

واختتم برهامي كلمته بالتأكيد على عدم استباحة دماء جنود الشرطة والجيش واتهامهم بأنهم جند الطغاة، مؤكدًا أنهم أبناء مصر وليسوا طواغيت، كما يتهمهم أصحاب الأفكار التكفيرية.


 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان