رئيس التحرير: عادل صبري 03:09 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

رغم نفي النور.. بالصوت.. مخيون: الأوقاف تؤيد داعش

رغم نفي النور.. بالصوت.. مخيون: الأوقاف تؤيد داعش

الحياة السياسية

يونس مخيون

رغم نفي النور.. بالصوت.. مخيون: الأوقاف تؤيد داعش

رانيا حلمي 18 نوفمبر 2014 19:19

حصلت "مصر العربية" على التسجيل الصوتى لرئيس حزب "النور" الدكتور يونس مخيون الذي قال فيه، إن بعض الدعاة من الأوقاف في الإسكندرية ربعاوية ومؤيدون لداعش، رغم إصدار الحزب بيانًا نفى فيه هذا الأمر.

 

وقال مخيون - في مؤتمر صحفي على هامش المؤتمر الذي أقامه الحزب الجمعة الماضي بمعسكر أبي قير-: كنت عضوا في مجلس إدارة الدعوة السلفية قبل أن أكون عضوا في الحزب، والدعوة السلفية معروف أن لها دورا كبيرا في محاربة الأفكار التكفيرية ولا يوجد بها أفكار منحرفة، لأنها تربي أبنائها على نبذ العنف والتطرف والتكفير والتفجير"، مشددا على دور الدعوة السلفية في محاربة هذا الأفكار.

 

وأضاف:" من منظور سياسي أيضًا حينما أمنع هؤلاء الدعاة من الصعود إلى المنابر ومخاطبة الناس ومحاربة هذه الأفكار، فسنترك المجال فسيحا أمام أصحاب الأفكار المنحرفة الذين يعملون في الظلام وفي الغرف المغلقة بل وأكثر من ذلك، إن كثيرا من المساجد التي تم تنحية الخطباء السلفيين عن منابرها اعتلاها خطباء ينتمون للأوقاف بعضهم ربعاوية ويدعون لداعش وعندنا أمثلة كثيرة جدًا في ناس من الأوقاف معممين ومكوكلين ربعاوية، لكن للأسف هم غير معلومين والوزير ليس لديه معلومات، والوضع غير إيجابي، وربما يؤدي إلى مزيد من انحراف الشباب".

 

ورد الشيخ محمد أبو الخير، مدير إدارة أوقاف غرب الإسكندرية، قائلا "إنه لا يجوز أن يكون إمام وخطيب تابع للأوقاف وينتمي إلى الإخوان أو السلفيين، وإذا كان هناك من ينتمي إلى الإخوان فاسمه مسجل في أمن الدولة".

 

وأضاف: "الدعوة السلفية تريد أن تبعد النار عن نفسها بأي شكل من الأشكال، وتريد أن تكون هي القوة المسيطرة أمام رئيس الدولة وهم الذين يدعون إلى الخير والدين الوسطى"، مؤكدا أن الأزهر هو الذي يملك الدعوة، والدعوة ينبغي ألا يقوم بها إلا رجال الأوقاف، لأنهم تربوا على علم الأزهر الوسطى، لكن دعاة السلفية ما تربوا على مائدة الأزهر، فإن الأزهر خرج أجيال في كل العالم الإسلامي.

 

ووجه أبو الخير حديثه إلى الدعوة السلفية: "وإذا أرادوا الآن أن يكون لهم يد في الدعوة، نقول لهم اكتفوا بما عندكم، فإن علماء الأوقاف والأزهر بدأوا يفيقون من نومتهم وينتشرون في جميع الأماكن لينشروا الدعوة السلفية، كما طالب الدعاة وشيخ الأزهر بأن ينهضوا بجميع الدعاة لنشر الدين الوسطي في أركان الجمهورية".

 

وكان المكتب الإعلامي لحزب النور، قال إن الدكتور يونس مخيون لم يصف خطباء الأوقاف بأنهم ربعاوية أو دعاة لتنظيم داعش، ورئيس الحزب لا يفضل ذكر الأشخاص في تصريحاته وما نشر على لسانه ضد أحد النشطاء السياسيين هو محض كذب، ومن وحى خيال كاتبه.

 

لسماع الصوت 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان