رئيس التحرير: عادل صبري 06:52 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

إدانات عربية ودولية لهجوم العريش

إدانات عربية ودولية لهجوم العريش

الحياة السياسية

الجيش المصري ينتشر في سيناء

إدانات عربية ودولية لهجوم العريش

متابعات 25 أكتوبر 2014 06:48

أدانت دولتان عربيتان وثالثة أجنبية والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، وأعضاء مجلس الأمن، التفجير الذي استهدف جنودا للجيش المصري في سيناء، في وقت سابق من يوم الجمعة، وأوقع عشرات القتلى والجرحى.

وفي بيان أصدره، في وقت متأخر من مساء الجمعة بتوقيت نيويورك، أعرب الأمين العام عن "تعازيه العميقة لأسر الضحايا وللحكومة المصرية".


 

كما أعرب الأمين العام في بيانه عن "تمنياته بالشفاء العاجل والكامل للجرحى".


 

كما أعرب أعضاء المجلس، في بيان، عن "تعازيهم لأسر الضحايا وتعاطفهم مع جميع المصابين في هذه الهجمات الشنيعة، وكذلك لشعب وحكومة مصر".


 

وأكد بيان أعضاء مجلس الأمن أن "الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره يشكل واحدا من أخطر التهديدات للسلم والأمن الدوليين، وأن أي أعمال إرهابية هي أعمال إجرامية وغير مبررة بغض النظر عن دوافعها، وأينما ومتى وأيا كان مرتكبوها".


 

كما أكد على "تصميم مجلس الأمن على مكافحة جميع أشكال الإرهاب، وفقا لمسؤولياته بموجب ميثاق الأمم المتحدة".


 

وشدد أيضا على "ضرورة تقديم مرتكبي ومنظمي والممولين والراعين لهذا الهجوم الإرهابي إلى العدالة"، مذكرا الدول بأن عليها أن "تكفل التدابير المتخذة لمكافحة الإرهاب ممتثلة لكافة التزاماتها بموجب القانون الدولي، ولا سيما حقوق الإنسان الدولية واللاجئين والقانون الإنساني".


 

وقالت وزارة الخارجية الإماراتية، في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني، مساء الجمعة، إنها تدين بشدة "العملية الإرهابية الغادرة التي ارتكبتها عناصر إجرامية في سيناء".


 

وأعربت الخارجية عن "دعم دولة الإمارات الكامل لجمهورية مصر العربية الشقيقة، ووقوفها إلى جانبها، ودعمها التام للقوات المسلحة المصرية".


 

وقال البيان إن "هذا العمل الجبان والجريمة النكراء يؤكدان ضرورة العمل المشترك والجاد وتضامن كل الجهود على كل المستويات لمواجهة آفة الإرهاب على الصعيدين الإقليمي والدولي".


 

من جانبها، أدانت الجزائر بشدة، مساء الجمعة، التفجير، مؤكدة دعمها للحكومة والشعب المصري الشقيق في هذه المحنة.


 

وقال عبد العزيز بن علي الشريف، الناطق باسم الخارجية الجزائرية، في بيان إعلامي، إن "الجزائر تدين بشدة بالغة الاعتداء الذي استهدف وحدة الجيش المصري بمحافظة سيناء".


 

وتابع "الجزائر تقدم تعازيها لعائلات الضحايا، وتؤكد دعمها للحكومة والشعب المصري الشقيق في هذه المحنة، وتؤكد قناعتها بأنهما سيتمكنان بفضل عزيمتهما وإصرارهما من تجاوز هذه الصعوبات الظرفية ورفع كامل التحديات التي تقف أمام مسار بناء مصر آمنة ومطمئنة".


 

كما شهد الحادث إدانة السفير البريطاني في مصر جون كاسن، مؤكدا في تصريحات صحفية مساندة بلاده لمصر في جهودها المبذولة لمكافحة الإرهاب.


 

وقرر الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، مساء الجمعة، إعلان حالة الطوارئ لمدة 3 أشهر، مرفوقة بحظر تجوال طوال ساعات الليل، بمناطق في محافظة شمال سيناء.


 

جاء ذلك بعد ساعات من هجوم إرهابي تعرض له جنود تابعون للجيش، في شمال سيناء، وأودى بحياة 26 عسكريا، فضلا عن أكثر من 28 مصابا.


 

وفي وقت سابق من الجمعة، قال مسؤول بوزارة الصحة المصرية، لوكالة "الأناضول" إن 26 قتيلا وأكثر من 28 مصابا، وقعوا خلال تفجير استهدف نقطة تفتيش تابعة للجيش المصري في محافظة شمال سيناء.


 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان