رئيس التحرير: عادل صبري 12:09 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الأسباب الخفية لاستقالة رئيس جامعة الإسكندرية

الأسباب الخفية لاستقالة رئيس جامعة الإسكندرية

تقارير

المؤتمر الصحفى الأخير قبل تقديم رئيس جامعة الإسكندرية إستقالته

الأسباب الخفية لاستقالة رئيس جامعة الإسكندرية

محمود فخرى 21 أكتوبر 2014 15:03

أثارت استقالة الدكتور أسامة إبراهيم، رئيس جامعة الإسكندرية، من منصبه، مساء أمس، حالة من الجدل طوال الساعات الماضية، خاصة لإرجاع رئيس الجامعة سبب استقالته لظروف صحية.

 

وتأتى استقالة الدكتور أسامة إبراهيم، والتى قبلها المجلس الأعلى للجامعات، اليوم الثلاثاء، بعد 10 أيام من الكشف عن الافتتاح الوهمى لمستشفى سموحة الجامعي، والاتهامات التي طالت رئيس الجامعة بشأنها.

 

"مصر العربية" رصدت كواليس الساعات الأخيرة داخل المقر الإدارى لجامعة الإسكندرية بطريق الكورنيش، قبل تقديم "إبراهيم" استقالته التى سرعان ما تم قبولها، ما أثار الشكوك حول كونها إقالة وليست استقالة.

تعود بداية التوترات داخل جامعة الإسكندرية، قبل نحو أسبوع من بدء الدراسة، بعد نشر مستندات تكشف خلو مستشفى سموحة الجامعى من الأطباء بعد يوم واحد من قيام المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء بافتتاحه يوم 25 سبتمبر الماضي، ليقرر الأخير إحالة المسئولين عنها للتحقيق.

 

وتسببت أزمة الافتتاح الوهمى للمستشفى فى قطع الدكتور أسامة إبراهيم زيارته للولايات المتحدة الأمريكية، وعاد إلى الإسكندرية، وسبق وصوله بيان من إدارة الجامعة يؤكد أن افتتاح المستشفى كان بشكل تجريبي وتشغيله يحتاج عامًا، وأنه تم اتخاذ إجراءات للتحقيق مع مدير المستشفى والمسئولين عنه.

 

وعقب وصول رئيس الجامعة من أمريكا، قرر عقد مؤتمر صحفي مفاجئ بالمبنى الإداري للجامعة بمنطقة الشاطبي، للتعليق على أزمة المستشفى وإخلاء مسئوليته عنها، مهاجمًا وسائل الإعلام لتضخيمها أزمة المستشفى التى وصفها بالمريبة، على حد قوله.

 

وأثناء التحضير للمؤتمر الصحفي، فوجئ العاملون بالجامعة، بزيارة مفاجئة لوزير الشباب والرياضة الدكتور خالد عبد العزيز، يرافقه اللواء طارق مهدي محافظ الإسكندرية، بملاعب مجمع الكليات النظرية بالحرم الجامعى، استقبلهم خلالها الدكتور رشدى زهران، نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، وسط تجاهل تام لرئيس الجامعة، وبدا الأمر كأنه لا يعلم بالزيارة.

 

 

وأكد "إبراهيم" خلال المؤتمر الصحفى أن مستشفى سموحة لن يعمل بكامل طاقته إلا بعد عام كامل، مشيرًا إلى أن ما أثير حول تأجير أو انتداب عاملين وأطباء لمدة يوم واحد للمستشفى خلال افتتاح محلب له غير صحيح.

 

وأشار إلى أن مقطع الفيديو الذي تم نشره عبر وسائل الإعلام لمحافظ الإسكندرية خلال تفقده للمستشفى منذ أيام لم ينشر منه سوى أقل من 13 ثانية، تظهر خلو المستشفى من الأطباء، على عكس الحقيقة.

 

وبعد نحو 3 ساعات من انتهاء المؤتمر الذى بدأ متأخرا عن موعده فى الواحدة والنصف، واستغرق نحو ساعتين، أغلق رئيس الجامعة هاتفه المحمول، وترددت أنباء تناقلتها وسائل الإعلام عن تقدمه باستقالته، وفشلت جميع المحاولات للتأكد من صحتها، حيث رفض نوابه الرد على هواتفهم واكتفت إدارة العلاقات العامة بالجامعة بقولها ليس لدينا معلومات.

 

وفى الساعة الواحدة صباح اليوم، نشرت وكالة الأنباء الرسمية، تصريحات لرئيس جامعة الإسكندرية، يؤكد فيها تقديم استقالته لظروف صحية إثر تعرضه لوعكات مفاجئة خلال الأيام الماضية، أعقبها تداول أساتذة جامعيين وطلاب على "فيس بوك" لنص الاستقالة التى أرجعها لظروف خاصة، وسط تعليقات بكونها إقالة وليست استقالة.

 

وكشفت مصادر داخل جامعة الإسكندرية، أن رئيس الجامعة تلقى اتصالا هاتفيا من جهات عليا لم تحددها، طالبته بتقديم استقالته، بدلا من أن يتم إقالته.

 

يشار إلى أن "إبراهيم" كان قد تنصل من انتمائه لجماعة الإخوان المسلمين رغم انتمائه إلى حزب حرية والعدالة خلال فترة تولى الرئيس الأسبق محمد مرسى حكم مصر، معلناً تقدمه باستقالته عقب أحداث ثورة 30 يونيو، وذلك فى محضر رسمى، بعد منعه من السفر للخارج قبلها بأيام.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان