رئيس التحرير: عادل صبري 02:57 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

اﻷصالة: لسنا معنيين بإنشاء كيانات ثورية جديدة

اﻷصالة: لسنا معنيين بإنشاء كيانات ثورية جديدة

الحياة السياسية

حاتم أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم حزب الأصالة والقيادي بالتحالف

اﻷصالة: لسنا معنيين بإنشاء كيانات ثورية جديدة

طه العيسوي 11 أكتوبر 2014 18:05

أكَّد حاتم أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم حزب اﻷصالة والقيادي بالتحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب، أنه لم يتواصل معهم أحد بشأن ما أعلن عن إنشاء كيان ثوري جديد.

 

وأضاف- في تصريح لـ "مصر العربية"-: "كما أننا غير معنيون بشأن إنشاء كيانات جديدة، وما يشغلنا بالأساس هو الشعب وقضيته الأساسية التي هي التحرر من الهيمنة والتابعية وتحرير الإراد واستقلال قرارنا السياسي، ويأتي في أولية ذلك إستعادة الهوية وتحقيق الحرية للشعب وإزاحة الانقلاب حتى يكون الشعب هو صاحب القرار، واحترام إرادة الشعب وخياراته:.

 

وتابع "أبو زيد": "أي عمل في هذا الإطار من أي فرد أو مجموعة نرحب به، سواء تواصل معنا أو لم يتواصل، لأننا في الحقيقة نعمل من أجل القيم والأفكار، والتجمع الحقيقي يكون على القيم والمبادئ (تحرير الوطن، وإعلاء الهوية، واحترام إرادة الجماهير ورغباتهم، والعدالة، والحرية)".

 

واستطرد: "بالطبع تلك المبادئ تحتوى تفاصيل كثيرة، وفوق هذا فتحقيق تلك المبادئ يحتاج لإرادة ثورية لأن إيجادها في الواقع بعد سقوط الانقلاب ينبغي أن يكون بشكل جذري وثوري، وبخاصة قضية استقلال القرار السياسي بعيداً عن الهيمنة الأمريكية أو أي قوى أخرى".
 

وأشار "أبو زيد" إلى أن التحالف يسعى لاستيعاب الجميع تحت هذا الإطار القيمي، ولا يملك التحالف التنازل عنه، متسائلاً: "من الذي يستطيع التنازل عن هوية الأمة؟، أو من يقدر أن يساوم الشعب على حريته بعد كل ما بذل من أجلها؟".

 

واختتم بقوله: "في هذا الإطار فإن التحالف يرحب بجميع القوى والفصائل، ولكنه في الأساس فإن مظلة التحالف تسعى لاستيعاب الجماهير من القوى العمالية والباعة والمهمشين الذين يقع عليهم الجانب الأكبر من الظلم".

 

وكان الدكتور أيمن نور قد كشف - في حوار لـ"مصر العربية"- عن اتصالات واسعة تتم بين قوى ثورة يناير في الداخل والخارج لتوحيد الصفوف ووضع إطار عام ومنهجية جامعة لتأسيس كيان وطني يعبر عن قوى ورموز ثورة يناير، ويتبنى أهدافها، ويعبر عن مطالبها، منوهًا إلى أن هناك ترحيبًا مبدئيًا بهذه المساعي والجهود التي تُبذل، وأنه متفائل بالتوافق حول هذا الكيان الوطني الجامع.
 

وذكر زعيم حزب غد الثورة أن الإطار الجامع - الذي يسعون لتدشينه خلال الفترة المقبلة - يستلهم روح حركة كفاية، والحملة المصرية ضد التوريث، والجمعية الوطنية للتغيير، والبرلمان الشعبي في 2010، ثم روح ميدان التحرير، مشيرًا إلى أنه ضد استبعاد أي طرف كان شريكًا في الثورة، لكنه أيضًا ضد استيعاب أي طرف أو هيمنته على هذا الكيان الذي سيحمل لواء ثورة يناير.

 

اقرأ أيضًا:
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان