رئيس التحرير: عادل صبري 04:24 صباحاً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

دخلت لإجراء عملية الدوالى.. وخرجت على نقالة

دخلت لإجراء عملية الدوالى.. وخرجت على نقالة

تقارير

ضحية الإهمال

بسبب إهمال مستشفى طنطا

دخلت لإجراء عملية الدوالى.. وخرجت على نقالة

مصر العربية 21 أغسطس 2014 06:47

مسلسل جديد من مهازل الأخطاء الطبية المتكررة بمستشفى جامعة طنطا والإهمال غير المسبوق مع المرضى، والذى جعل من مريضة تدخل غرفة عمليات مستشفى الجامعة على قدميها لإجراء عملية "دوالى" وتخرج منها على نقالة فى غيبوبة تامة ترقد غير مدركة ما يحيط بها.


هانم أحمد يوسف -30 عاما-، دخلت قسم الأوعية الدموية بمستشفى جامعة طنطا لإجراء جراحة عاجلة لإزالة انتفخات وريدية شديدة تعوقها عن الحركة وعملية دوالى بالقدم اليسرى، ونتيجة للإهمال الشديد وعدم وجود استشاريين داخل المستشفى لمتابعة إجراء العملية، قام طبيب يدعى "عمرو.م.ر" بخطأ طبي أدى إلى حدوث مضاعفات خطيرة كادت المريضة أن تلقى حتفها فى الحال.

يقول زوجها محمد أحمد العزب: ظلت زوجتى بغرفة العمليات أكثر من 20 ساعة، وهى مدة أكثر من عملية القلب المفتوح فى حين أن عملية "الدوالى " لا تستغرق سوى ساعة على الأكثر، مشيرا إلى أنه فوجئ بأحد الأطباء يطلب معدات طبية إضافية و4 أكياس دم و 2 كيس بلازما وتكرر ذلك أكثر من مرة حتى بلغ عدد أكياس الدم 8 أكياس و4 بلازما، ما أصابه بالهلع وشعر أن هناك كارثة بالفعل داخل غرفة العمليات.

وأضاف لـ مصر العربية غاضبا، بحثت عن الطبيب الاستشارى الدكتور حسن .ع.ط رئيس وحدة الأوعية الدموية فلم أجده بالقسم أثناء إجراء الجراحة فتم استدعاؤه من منزله للمتابعة وحينما كنت أسأل عن الحالة كل ساعتين يخرج الطبيب قائلا "هانت" والعملية صعبة شوية.. فقمت بتحرير محضر إثبات حالة رقم 3ح 7/8/2014 نقطة المستشفى الجامعى الداخلى.

وتابع الزوج: الغريب فى الأمر أن الطبيب المعالج قال إن الحالة لديها عيب خلقى هو عبارة عن اتصال الوريد بالشريان وهذا يستحيل علميا ثم سرعان ما نفاه رئيس القسم وقرر دخولها إلى العناية المركزة فورا وانصرف ولم يحرك أحد ساكنا وتركت بغرفة العمليات على أحد الأسرة.

واستطرد: أخرجوها من العمليات وتم إيداعها إحدى العنابر غير المجهزة طبيا، ما أحدث لها تشنجات خطيرة، وبعد مرور وقت أعطوها خافض للحرارة وعمل كمدات وتم نقلها على سرير آخر، وحضر إليها الطبيب المتخصص فى مثل تلك الحالات وقال إن عندها جلطة بوريد الرئة واستمرت على الوضع السيئ وعدم الحراك أياما، رغم احتياجها لغرفة العناية المركزة أخرجوها منها إلى غرفة عادية وغير مجهزة تصارع فيها الموت وحدها.

من جانبه، قال محمد عباس العزيزى المتحدث باسم اتحاد شباب الثورة الذى تقدم بمذكرة إلى رئيس الجامعة لكشف حقيقة الحالة، إن الزوج أثبت فى المحضر3ح 7/8/2014 قيام الأطباء بتغطية خطأ المعالج وقاموا بشراء وريد صناعى على نفقتهم وزرعوه مكان الوريد الذى مزقه الطبيب حتى لا تفقد السيدة حياتها، مطالبا بسرعة التحقيق في الأمر وضبط المسئولين عن ذلك.

اقرأ أيضا 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان