رئيس التحرير: عادل صبري 04:43 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

مع اقتراب العيد.. ركود تجاري غير مسبوق ببني سويف

مع اقتراب العيد.. ركود تجاري غير مسبوق ببني سويف

تقارير

أسواق بني سويف

مع اقتراب العيد.. ركود تجاري غير مسبوق ببني سويف

أشرف محمد 26 يوليو 2014 15:57

تسبب رفع أسعار الوقود في حالة من الركود التجاري ببني سويف مع اقتراب عيد الفطر المبارك حيث تأثرت أسعار السلع ومستلزمات العيد من ملابس وكعك؛ حيث ارتفعت اسعارها عن الأعوام الماضية، الأمر الذي دفع المشترين إلى التقشف بالحد من عمليات البيع والشراء.

 

"مصر العربية" رصدت آراء المواطنين من الباعة والزبائن بشأن حالة الركود التجاري غير المسبوق..

 

 محمد حسن، بائع ملابس، قال إن أسعار الملابس ارتفعت بنسبة 20% ما تسبب في حالة هروب إلى شراء السلع الأساسية فقط كاللحوم والخضراوات.

 

وأضاف أن عدم الإقبال على شراء مستلزمات العيد من ملابس وأحذية، وغيرها من مستلزمات الشباب والأسرة والأطفال، يعود للإجراءات التقشفية التي اتخذتها بعض الأسر.

 

وتابع: "زيادة الأسعار تسببت في حالة كساد لكثير من التجار نتيجة عزوف المشترين، وممكن نبيع بالخسارة لسد الشيكات اللي واخدها تاجر الجملة علينا".

 

أما محمود إبراهيم- موظف- فقال: "قمنا بإجراء تدابير عدة لتوفير النفقات، منها شراء الضروري فقط من السلع الغذائية والشراء بسعر الجملة".

 

وأضاف: "لدي 4 من البنات إحداهن ستتزوج بعد العيد، وقمت بالحصول علي سلفة من العمل انا وزوجتي من اجل تجهيز ابنتي، ولا أدري كيف أدبر نفقات ومستلزمات العيد".

 

وتابع: "الاسعار نار، ولا ندري كيف انفق علي أبنائي بعد أن زادت النفقات عن دخلي وزوجتي بنحو عدة أضعاف"

 

والتقطت زوجته أطراف الحديث قائلة: "أنا أرشد في الاستهلاك منذ ما قبل زيادة الأسعار، ولكن عادة ما ترتفع تكلفة نفقاتنا خلال العيد".

 

وأضافت: "ضاع الراتب في شراء ملابس العيد وعمل الكعك، ولم تفلح محاولاتي في ترشيد النفقات بسبب ارتفاع أسعار جميع السلع الاستهلاكية"

 

وقال محمود حسين – محاسب - إن الأسرة تحتاج لوجود أكثر من فرد عامل حتى تستطيع مواكبة ارتفاع الأسعار التي تدفع عدد كبير من الأسر لمزيد من التقشف.

 

 

 

 

 

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان