رئيس التحرير: عادل صبري 09:00 صباحاً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

استمرار التظاهرات.. ثورة جديدة أم إرباك للشارع؟

استمرار التظاهرات.. ثورة جديدة أم إرباك للشارع؟

تقارير

أرشيفية

استمرار التظاهرات.. ثورة جديدة أم إرباك للشارع؟

محمد مدحت 10 يوليو 2014 14:38

"مسيرات ومظاهرات، موجات احتجاجية، واشتباكات"، لم تتوقف على مدار ما يقرب من أربعة سنوات مستمرة، منذ اندلاع ثورة 25 يناير، تنوعت الأهداف والمطالب فى تلك الاحتجاجات، ووصلت إلى ذروتها عقب 30 يونيو وعزل الرئيس محمد مرسى، ومع ظهيرة كل يوم جمعة، تبدأ تلك المسيرات لمعارضى النظام، ما بين مؤيدى الرئيس المعزول، أو الحركات الثورية، وما بين صداع فى رأس النظام و ثورة جديدة تُولد كما يراها البعض، يستمر مسلسل التظاهر.


ويقول علاء أبو النصر، القيادي بالتحالف الوطني لدعم الشرعية، إن للمظاهرات تأثير قوي وواضح علي الشارع، وإنه مع تزايد التظاهرات يتزايد تجاوب الشارع معها، وبدءوا يقتنعوا بوجود ثوره حقيقة ضد النظام الحالي، وتحول الكثير من اتباع السيسي إلي مناهضين له، ولا يوجد بجوار السيسي إلا رجال المصالح فقط، على حد قوله.

ويرى إسلام محمود، عضو بحركة 6 إبريل، إن الاستمرار في التظاهرات أدي الى تحول بعض الناس إلي معارضين للنظام وخاصة بعدما شاهدوا الكثير من الدماء، وتابع قائلا "لكن هناك أغلبية ترى من منظور وعيهم المحدود أنه لابد من نظام عسكري بقبضة أمنية حتى يقضي على المظاهرات تماما".


إرباك للمشهد


فيما يرى أحمد بهاء الدين شعبان، رئيس الحزب الإشتراكي المصري، أن مظاهرات الإخوان غير قادرة على تغيير الواقع، وليس لها تأثير بالشارع على المواطنين، ولكن الغرض منها هو إرباك المشهد السياسي في مصر، مضيفًا إن جماعة الإخوان المسلمين تريد استغلال الأوضاع الحاليه من غلاء الاسعار وسياسة التقشف لخلق الاحتقان بين الشارع المصري والحكومه.


وأوضح مجدي حمدان، عضو جبهه الإنقاذ،لـ"مصر العربية" أن مظاهرات جماعه الأخوان المسلمين لم تكن بنفس الزخم كما كانت من قبل، وذلك لوجود حاله من الشقاق بين الشارع وجماعه الإخوان، وأنهم لن يصلوا إلى غرضهم المنشود عبر استغلال الظروف الحالية من غلاء الأسعار وسياسات التقشف في زيادة حالة الاحتقان بين الشارع والحكومة.

واتفق معه ياسر سامح عضو حركه احرار، ان المظاهرات تخلق حالة من عدم الاستقرار وخاصة من الناحية الاقتصادية، مما يؤدي الي تقليل الاستثمار وخاصه الخارجي .

تأثير محدود

ومن الناحية الأمنية أكد اللواء أحمد إمام، الخبير الاستراتيجي، أن التظاهرات الحالية تخرج بأعداد قليلة، وليس لها أي تأثير علي الشارع المصري، لافتًا إلى أن استغلال الإخوان للأوضاع الحالية لزيادة حالة الاحتقان في الشارع المصري، لن تفلح لأن الشعب المصري أوعى من أن ينجر وراء ما وصفه بـ " الهراء " .

وقال العميد محمود قطري، خبير أمني، إن التظاهرات الحالية لجماعه الإخوان المسلمين، متوقعة ولكن تأثيرها محدود جدا، سط افتقارها للحشد وقلة اعدادها، على حد قوله، متوقعًا استمرار المسيرات و سلسلة التفجيرات الإرهابية، مرجعًا ذلك للقصور في التعامل الأمني مع التظاهرات والتهاون مع المتظاهرين.

فيما اعتبر مختار الشريف، الخبير الاقتصادى، أن المظاهرات ليس لها أى تأثير على الشارع المصرى، مرجعا ذلك إلى ما وصفه بـ"عمق الفجوة" بين الشارع وجماعة الإخوان.

شوكة فى النظام

وما بين اعتبارها شوكة فى ظهر النظام، وستحقق أهدافها مع مرور الوقت، ومطالبات بقمعها ومعارضتها، اختلف الشارع، فهاجر سعيد، طالبة بجامعة عين شمس، ترى أن المظاهرات الحالية أصبح لها تأثير كبير، ونجحت في كسب تعاطف الشعب معهم، مضيفة أن الشعب بدأ فى معرفة ما وصفته بـ"الظلم الذى تعرض له الكثيرون"، وباعتبارها المتنفس الوحيد للشباب، بحسب محمد سعيد، أيد استمرار التظاهرات، واعتبرها تمثل ضغطا اقتصاديا على الدولة.


وعلى الرغم من عدم مشاركة احمد مصطفى فى التظاهرات فى ثورة 25 يناير، إلا انه يقول "لم أكن اشارك في أى مظاهرات منذ ثورة يناير ولم أكن أؤيد فكرة المظاهرات من الأساس، ولكن بعد ما شاهدنا من دماء وغلاء فى الأسعار وخاصة السجائر، أنا هنزل معاهم ".


فيما رأت ولاء أحمد، أن الإخوان لن يستطيعوا أن يصلوا الى أهدافهم، وكل ما يفعلوه ما هو إلا خراب للبلد ليس أكثر، مشيرة إلى أن المظاهرات ليس لها أى تأثير على الشارع المصري، ويضيف محمد يوسف أنه يؤيد استمرار التظاهرات، وسط ما وصفه بـ"قمع الحريات"، مؤكدا على ذلك برفضه تسجيل الفيديو وسط حالة الخوف المنتشرة، مؤكدا على ضرورة التصعيد.


وتضيف هبه مصطفي قائله "أنا مع استمرار المظاهرات وفاء لدماء الشهداء، وأرى ان لها تأثير كبير خاصة في تغيير توجهات الكثير من الناس".


إقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان