رئيس التحرير: عادل صبري 10:43 مساءً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الحرية والعدالة عن السيسي: نحن أمام قذافي جديد

الحرية والعدالة عن السيسي: نحن أمام قذافي جديد

الحياة السياسية

الرئيس عبد الفتاح السيسي

الحرية والعدالة عن السيسي: نحن أمام قذافي جديد

طه العيسوي 24 يونيو 2014 14:54

قال الدكتور أحمد رامي، المتحدث باسم حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين، معلقا على خطاب الرئيس عبد الفتاح السيسي، الذى ألقاه اليوم خلال حضوره حفل تخريج الدفعة 108 للكلية الحربية، إن قول السيسي بأنه لا يتدخل في شئون القضاء هو ادعاء يكذبه الواقع، مشيرا إلى أن الجميع يعلم كيف تم تشكيل الدوائر التي تنظر في القضايا المنسوبة لمعارضي النظام، على حد قوله.


وتساءل رامي، في تصريح لـ"مصر العربية": "ما هي الإجراءات التى اتخذت حيال بعض القضاة الذين أصدروا قرارات أو أحكاما على غير هوى السلطة التنفيذية، مثلما حدث في دائرة المنصورة على سبيل المثال من نقل لقاضٍ أصدر حكما بإخلاء سبيل متهمين على ذمة قضايا؟".

 

وردا علي تبرع  السيسي بنصف راتبه وميراثه تابع: "قبل أن يفعل ذلك عليه أولا أن يطلعنا كيف ومن أين حصل على هذه الأموال، ليس هو فقط، بل ومعه مليونيرات ومليارديرات العسكريين".

 

واستطرد رامي: "بدلا من الحديث عن التبرع بنصف الراتب ومطالبة المصريين بذلك، عليه أن يجيب لماذا رد لعائلة ساويرس المليارات التى كان سددها قبل 30 يونيه من الضرائب المستحقىة عليه، ومجرد الحصول علي مستحقات الضرائب على عشرات رجال الأعمال تغنينا عن كل هذه التمثيليات".

 

وبدوره، ذكر الدكتور عز الدين الكومي، وكيل لجنة حقوق الإنسان بمجلس الشوري السابق، والقيادي بحزب الحرية والعدالة، أنه شعر خلال متابعته لخطاب السيسى اليوم أنه أمام "قذافى جديد" يتكلم بلا وعى ولا تركيز، حسب تعبيره.

 

وقال الكومي، في تصريح لـ"مصر العربية": "السيسي يصدر المشاكل ولم يضع حلا لأى مشكلة، ولم يعد حتى بمجرد وضع حلول، فهي مسخرة عالية الجودة، وقد كان جل حديثه عن عجز الموازنة الذى يربو على 2 تريليون جنيه أى ما يعادل 280 مليار دولار أمريكى، وهو رقم مفزع".

 

وتابع "الكومي" :"هذا يعنى ببساطة شديدة أن البلاد على حافة الإفلاس -إن لم تكن أفلست بالفعل كما قال منير فخرى عبدالنور- فنحن أمام نكسة أقتصادية، كما كنا فى نكسة عسكرية أيام جمال عبد الناصر".

 

وأضاف : "هناك تحديات اقتصادية وأمنية في مصر وخارجها، وهناك جهود تبذل لتجاوز تلك التحديات، وهى توريط الجيش في معارك لا ناقة له فيها ولا جمل سوى إرضاء آل سعود وحكام الإمارات مقابل استمرار الدعم الخليجى".


وأشار وكيل لجنة حقوق الإنسان بمجلس الشوري إلي أن رفض "السيسي" للمطالب الفئوية، تعني تجريمه للإضربات والاعتصامات تحت زعم التضحية والتقشف من أجل مصر، على حد قوله.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان