رئيس التحرير: عادل صبري 06:55 مساءً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

5 مشاهد لصاحبة الجلالة.. في 10 أيام من إعلان فوز السيسي بولاية ثانية

5 مشاهد لصاحبة الجلالة.. في 10 أيام من إعلان فوز السيسي بولاية ثانية

مصر العربية 12 أبريل 2018 12:30

توالت الأحداث والقرارات بمجرد بدء الولاية الثانية للرئيس  عبد الفتاح السيسى، وكانت جميعها من نصيب صاحبة الجلالة فى مصر، لن نعد بالذاكرة طويلاً  للوراء فقط لأقل من أسبوعين   حملا الكثير  من الأحداث .. نسردها تبعاً .. 

 

فى 2إبريل من الشهر الجارى؛ أعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات عبد الفتاح السيسى، رئيساً لفترة ثانية،  بعد عرضها لنتائج التصويت فى الانتخابات.

غرامات الانتخابات

وفى اليوم السابق لها مباشرة؛ تحديداً فى 1 إبريل أصدر المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام برئاسة مكرم محمد أحمد، قرارين أحدهما خاص بتغريم صحيفة المصرى اليوم 150 ألف جنيهاً ومصر العربية 50 ألف جنيهًا، وذلك بعد تناول كل منها تقريراً تطرق للحشد فى الانتخابات الرئاسية. 

لم يكتف مكرم بتغريم المصرى اليوم فحسب بل تضمن القرار ايضاً،  إحالة رئيس تحريرها للتحقيق  للنقابة ومعه محررى التقرير، كما طالب بنشر إعتذاراً بنفس المكان والمساحة بالجريدة. 

جاء قرار مكرم ضد المصرى اليوم، رغم نشر رئيس تحريرها توضحياً موطولاً  عن  المانشيت الذى آثار جدلاً واسعاً.. وأكد خلاله أن المصرى اليوم كانت من بين الحاشدين للتصويت بالانتخابات من خلال ارسال رسائل قصيرة للقراء، فى محاولة للتأكيد على أن حشد الدولة للناخبين ليس إهانة  لها، إلا أن هذا الاعتذار والتوضيح لم يشفع للمصرى اليوم، لتتفاجئ  فى اليوم التالى بقرار الأعلى للإعلام الخاص بالغرامة التحقيق. 

فى حين جاء قرار تغريم موقع مصر العربية، على خلفية نشر تقرير مترجم يحمل عنوان "المصريون يزحفون للانتخابات بـ 3 دولارات".. ولفت  الأعلى للإعلام إلى أنه تم نشره دون تقديم دليل أو رأى، رغم أن الموقع نسبه إلى صحيفة النيويورك تايمز لكنها حملت الموقع مسؤولية نشر خبراً  كاذباً دون تدقيق.

 

 فى الوقت الذى؛ كان الكاتب الصحفي عادل صبري رئيس تحرير الموقع "تواصل بطرق شتى مع الهيئة الوطنية للانتخابات للحصول على تصاريح رسمية لمحرري الموقع لتغطية الانتخابات بشكل رسمي، بصفتها  الجهة المسئولة عن ذلك دون أن يتلقى أي إجابة واضحة من الهيئة. 

 

كان قرارا تغريم مصر العربية والمصرى اليوم، حديث عدداً من وسائل الإعلام ونشطاء على مواقع التواصل الإجتماعى.

 

 

هدنة 2 إبريل ووعود رئيس

تسارعت الأحداث فبعد قرارات التغريم فى 1 إبريل وإعلان فوز السيسي فى 2 إبريل، أطل علينا الرئيس  فى اليوم ذاته عبر خطاب حمل فيه الكثير من المعان المبشرة بالخير لفترة ولايته الثانية.. 

 تشميع وحبس 

إلا  إنه فى 3 إبريل فوجئ العاملون بموقع مصر العربية،  بمداهمة أفراد أمن بزى مدنى صالة التحرير، وعرفوا انفسهم على أنهم مباحث المصنفات، وطالبوا المحررين بترك الأجهزة لفحصها.

 

 وبالفعل ترك كل صحفى حاسبه،  لتباشر المصنفات عملها وبعد تأكدهم من سلامة نسخ البرامج المستخدمة،   لم يغادروا المكان وأطلوا على المتواجدين بسبب آخر وهو تحصيل الغرامة التى فرضها الأعلى للإعلام على الموقع قبل يومين من مداهمتهم المقر، رغم أنهم ليسوا جهة اختصاص لتحصيلها، وبعد ساعات كان القرار غلق الموقع واقتياد  رئيس تحرير  مصر العربية عادل صبرى، لقسم الدقى، والسبب عدم وجود تراخيص، وبعد عرضه على النيابة والتأكد من أن الموقع يعمل تحت مظلة قانونية، وجد صبرى نفسه أمام سلسلة جديدة من الاتهامات، وصدر قرار بحبسه على ذمة التحقيقات 15 يوماً، وحالياً يقبع داخل معسكر الكيلو 10 ونص.  

ملاحقة العدسات 

ومنذ 5 أيام فوجئنا بإلقاء القبض علي 3  مصوريين صحفيين، هم عادل عيسى، وأحمد عبد الجواد وبلال وجدى، أطلق سراح أول اثنين والأخير لا قيد الاحتجاز.

 

اقالة ومنع 

 

وقبل 7 أيام تم إيقاف  عبد الناصر سلامة من كتابة مقالاته في المصري اليوم،  بعد مهاجمته مكرم محمد أحمد، اعقبها بيوم استقالة رئيس تحرير الجريدة من منصبه، فى الوقت الذى يؤكد فيه الكثير  أنه اجبر علي تقديم استقالته من أجل استمرار الجريدة، بعد ازمة المانشيت، مع استمراره كاتبًا فيها حسب قولن عبر حسابه.

 

أزمة  بالصحفيين ولجوء للعمومية

وكتبعات لقرارات الأعلى للإعلام؛ شهدت أروقة نقابة الصحفيين،  أول أمس حالة من الشد والجذب شهدها اجتماع مجلس نقابة الصحفيين، بعدما طالبت مجموعة من خمسة أعضاء ممثلة فى (محمود كامل، عمرو بدر، جمال عبد الرحيم، محمد خراجه ومحمد سعد عبد الحفيظ)، بضرورة خروج النقابة بموقف واضح وقوى تجاه ما يحدث ضد الصحافة والصحفيين والتى كان آخرها  القبض على رئيس تحرير موقع مصر العربية، لكنهم رأوا أن بيان  النقابة جاء مخيباً لآمالهم، فأصدروا بياناً خاطبوا خلاله الجمعية العمومية.

وعقب الانتهاء من اجتماع مجلس نقابة الصحفيين اليوم ،  صدر البيان الأول عن النقيب كنتيجة لاجتماعه مع مجلسه وهو البيان الذى كان محل اعتراض من جانب خمسة من الأعضاء.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان