رئيس التحرير: عادل صبري 05:40 صباحاً | الاثنين 28 مايو 2018 م | 13 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

السيسي: التحديات الاقتصادية والاجتماعية أقل خطرًا من «الأمنية والسياسية»

السيسي: التحديات الاقتصادية والاجتماعية أقل خطرًا من «الأمنية والسياسية»

الحياة السياسية

الرئيس عبد الفتاح السيسي

السيسي: التحديات الاقتصادية والاجتماعية أقل خطرًا من «الأمنية والسياسية»

محمود عبد القادر 05 أبريل 2018 11:12

قال الرئيس عبد الفتاح السيسى، اليوم الخميس، إن التحديات التى تواجه المنطقة العربية يصعب على أى دولة بمفردها مواجهتها، مشيرًا إلى أنَّ التحديات الاقتصادية والاجتماعية أقل خطرًا من التحديات السياسية والأمنية التي تواجه البلدان العربية.


جاء ذلك فى كلمته التى ألقاها نيابة عنه الدكتور علي عبد العال، رئيس مجلس النواب، بافتتاحية أعمال المؤتمر السابع والعشرين للاتحاد البرلماني العربي، بمقر مجلس النواب المصري.

 

وأضاف السيسي في كلمته أن الظروف الدقيقة فى المنطقة العربية تُحمل للأمة العربية والإسلامية تحديات هائلة وأخطار لا يستهان بها، حيث أصبحت المنطقة العربية بؤرة لبعض أشد الحروب الأهلية، الأكثر تعرضًا لخطر الإرهاب، وأيضا أصبح البحر المتوسط مركز للهجرة غير الشرعية، ومن كل 3عربى يوجد لاجئ عربى.

 

وأشار إلى أن الأزمة السورية لا حل لها إلا من خلال الحل السياسى الذى يتفق عليه كل أطياف المجتمع، وهى المفاوضات التى تقوم بها الأمم المتحدة، التسوية السلمية ونبذ الفرقة واالصراعات بلأزمة الليبية، وأيضا نفس المنطق فى ليبيا.


وأكد السيسى أن التحديات الاقتصادية والاجتماعية تقل خطرًا عن التحديات الأمنية والسياسية، وهذا يتطلب مفهوم التنمية المستدامة وتمكين الشباب ودعم المرأة مع إعطاء الأولوية لمشروعات التكامل الاقتصادى العربي.

 


فى السياق ذاته أكّد السيسى أن الاتحاد البرلمانى العربى يحمل أعضاءه آمال شعوبهم التى نالت شرف تمثيلها بأمل تحقيق من التكامل والوحدة واستثمار ما يجمعنا من مصالح مشتركة.


ولفت الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى أهمية الدور الذي يضطلع به الاتحاد البرلماني العربي في تحقيق الاصطفاف العربي أمام التحديات والأخطار التي تهدد الأمن القومي العربي.

 

وأشار إلى أنَّ هذا المؤتمر يأتي في وقت تتطلع فيه الشعوب العربية لتجسيد الرغبة في تعزيز التعاون والتضامن من أجل مواجهة الأخطار والتحديات التي تهدّد الأمن العربي، وتمثيل الإرادة الشعبية والتعبير عن طموحات المواطن العربي.


وشدد على أهمية تحقيق السلام في المنطقة، وإقامة الدولة الفلسطينية على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، منوهًا إلى الدور الذي تقوم به مصر لتحقيق المصالحة الفلسطينية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان