رئيس التحرير: عادل صبري 05:00 صباحاً | الأربعاء 25 أبريل 2018 م | 09 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بعد زيارة البشير.. نواب: أزمات مصر والسودان "سحابة صيف"

بعد زيارة البشير.. نواب: أزمات مصر والسودان "سحابة صيف"

محمود عبد القادر 19 مارس 2018 18:25

رأى نواب البرلمان، أن زيارة الرئيس السودانى، عمر البشير، لمصر خطوة على طريق استعادة دفء العلاقات المصرية السودانية خلال الفترة الأخيرة والعمل على فتح صفحة جديدة، والتغلب على إشكاليات سد النهضة خاصة أن مصر والسودان هما دولتا المصب .

 


النائب أحمد فؤاد أباظة وكيل لجنة الشئون العربية بمجلس النواب يؤكد أن مصر والسودان أشقاء وماحدث من شوائب على علاقتهما كانت سحابة صيف ومرت، مشيرا إلى أن الزيارة من قبل الرئيس السودانى في هذا التوقيت بعد اللقاءات الثنائية التي عقدت بين أجهزة الدولتين المختلفتين.

 


وأكد أباظة في تعليقه على الزيارة، بأن على ما تم استعراضه في المؤتمر الصحفى بين السيسى والبشسر، يؤكد على أن أواصل التعاون بين البلدين قائمة ومستمر بالرغم من تحديات المغرضين، والذين يعملون على تضليل العلاقة بين الأِشقاء.

 

 

 وأشار  إلى أن الزيارة جاءت فى توقيت مناسب لإعادة العلاقات القوية بين البلدين الشقيقين لطبيعتها المعهودة مؤكدا ان مصر والسودان بينهما إرتباط ازلى ولا يمكن لأى جهة تعكير صفو العلاقة بينهما.

 


ولفت وكيل لجنة الشئون العربية إلى أن الزيارة مؤشر خير للجميع، لأن تقوية العلاقات يصب فى مصلحة البلدين الشقيقين، متابعا:" مصر لا تسطتيع الاستغناء عن السودان ، وكذلك الامر بالنسبة للسودان لا تسطيع الاستغناء عنا لأن مصالحنا واحدة ".


وأشار الى أن ذلك اللقاء سيكون له تأثير كبير، فى حدوث انفراجة فى أزمة سد النهضة، حيث سيؤدى تحالف البلدين للضغط على أثيوبيا وزحزحتها عن موقفها من أزمة سد النهضة.

 

وأكد أن اتحاد مصر والسودان سيكون له دور فعال في الضغط على أثيوبيا للتراجع عن موقفها غير الإيجابى بالنسبة لمصر.


واتفق معه النائب مصطفى الجندى، عضو مجلس النواب، مؤكدا أن الزيارة وإعادة العلاقات الراسخة بين مصر والسودان، إطار ترسيخى لمرحلة جديدة من التعاون الثنائى بين مصر والسودان وفى مختلف المجالات .

 

 وأضاف أن المؤتمر الصحفى بين الرئيسين السيسى والبشير اكد للعالم أن هناك علاقات تاريخية واستراتيجية ومصاهرة بين الشعبين الشقيقين المصرى والسودانى وأي محاولة للنيل من هذه العلاقات الخاصة جدًا سيكون مصيرها الفشل الذريع.


ولفت الجندى في تعليقه على الزيارة بالتأكيد على أن مصر والسودان كيان واحد والتعاون المصرى السودانى يجب ان يكون نموذجا يسود بين جميع الدول الافريقية حتى يكون لدى القارة السمراء القدرة على مواجهة جميع التحديات والمخاطر التى تواجهها .


وأشاد الجندى بتصريحات الرئيس السيسى التى أكد فيها أن نهر النيل يمثل شريان الحياة لشعوب وادى النيل كما أن مصر اكدت عزمها العمل مع السودان والأشقاء فى إثيوبيا للتوصل لشراكة فى نهر النيل تحقق المنفعة للجميع دون الإضرار بأى طرف مع مواصلة العمل على تنفيذ نتائج القمة الثلاثية حول سد النهضة.

 

كما أشاد "الجندى" بتصريحات الرئيس السودانى عمر البشير التى اكد فيها انه ليس لدينا خيار سوى ان نتعاون ونعمل مع بعضنا البعض وان السودان مع مصر ومع دعم الرئيس السيسى وندعو الله ان يحفظ مصر وهى مقبلة على الانتخابات الرئاسية.


وقال النائب طارق رضوان، رئيس لجنة الشئون الخارجية بمجلس النواب، أن هذه الزيارة تأتى في إطار ردع مثيرى الفتن، وقطع ألسنة المشككين على كل من سعى لقطع العلاقات المصرية السودانية لصالح أهداف ومصالح شخصية ومصالح تنظيم الإخوان الإرهابى.


وأكد رضوان في تعليقه على الزيارة بالتأكيد على أنه من المتوقع أن يكون لها تأثير إيجابى على العلاقات المصرية السودانية، وأن تؤدي إلى توحيد التوجهات لما هو في صالح المنطقة، في ظل أطماع بعض القوى في المنطقة، بالإضافة إلى توحيد المواقف بشأن أزمة سد النهضة، وما تقوم به أثيوبيا من أعمال تخالف الإتفاقيات الدولية.


ولفت رئيس لجنة الشئون الخارجية إلى أن توحد المواقف السودانية المصرية أمام الملفات المشتركة وعلى رأسها ملف سد النهضة سيكون خير رد على كل من حاول زرع الفتن وقطع العلاقات بين مصر والسودان، مؤكدا أن أكبر تحدى لهذه الزيارة سيكون توحيد المواقف للرد على الجميع.


واتفق معه اللواء يحي كدواني، وكيل لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، مؤكدا على وجود إرادة سياسية لدي مصر والسودان نحو توطيد العلاقات وإزالة أي خلافات عالقة بين الطرفين والتي تعد بمثابة "سحابة صيف"، وجاءت زيارة الرئيس السودانى لمصر اليوم وعقد قمة بالاتحادية لتكون بداية في إزالة هذه السحابة.


وقال كدواني، في تعليقه على الزيارة، إن العلاقات الثانية بين مصر والسودان بالقوة، التي تدفعنا للقول أنها بمثابة علاقة دولة واحدة وليس دولتين، لذا فأي خلافات يتم معالجتها علي الفور في ضوء اللقاءات الدبلوماسية وعلاقات الموادة التي تربط البلدين.


وأضاف وكيل لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، أن القمة بين الرئيس السيسي ونظيرة السوداني اليوم، حاسمة لكثير من الملفات، وتعد بمثابة صفحة جديدة، لمواجهة المخاطر المشتركة وتهدد الأمن القومي والصراعات التي تشهدها المنطقة، مشيراً إلي أنها أن اللقاء يعد بمثابة انفراجة في هذه الملفات لاسيما فيما يتعلق بسد النهضة الاثيوبي .

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان