رئيس التحرير: عادل صبري 03:36 مساءً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

النقابة تنفي تحريض الإخوان للصحفيين.. وعبد الحفيظ: لم نحدد موعد التحقيق مع السنهوري

النقابة تنفي تحريض الإخوان للصحفيين.. وعبد الحفيظ: لم نحدد موعد التحقيق مع السنهوري

هناء البلك - سارة نور 22 أغسطس 2017 14:53

بعد ساعات من القبض على الصحفي هاني صلاح الدين، نفت نقابة الصحفيين ما نشرته جريدة صوت الأمة، حول تحريض أحد أعضاء جماعة الإخوان المسلمين صحفيي جريدة اليوم السابع الأربعة المفصولين على التظاهر على سلالم نقابة الصحفيين.

 

وقالت "لجنة الحريات" التابعة لنقابة الصحفيين، في بيان لها أمس الاثنين: إن مجلس النقابة تلقى شكوى من عبدالرحمن مقلد وماهر عبد الواحد ومدحت صفوت "الموقوفين عن العمل من جريدة اليوم السابع"، ضد المعتز بالله عبدالفتاح رئيس مجلس إدارة جريدة صوت الأمة، وعادل السنهوري رئيس تحرير الجريدة.

 

وأضافت اللجنة، أن الزملاء قدموا الشكوى بسبب نشر الجريدة خبرًا بدون توقيع، يختلق واقعة لم تحدث مطلقا وغير صحيحة شكلًا وموضوعًا بغرض خبيث وهو الإيقاع بينهم وبين الدولة. على حد تعبير البيان.

 

وأكّد الصحفيون الأربعة في شكواهم، أن الجريدة نشرت أنَّ أحد أعضاء جماعة الإخوان المسلمين حرضهم على التظاهر على سلالم النقابة يوم الثلاثاء الماضي 15 أغسطس أثناء انعقاد مجلس النقابة لبحث شكواهم ضد رئيس تحرير اليوم السابع.

 

 

وعقبت النقابة قائلة: إن هذا الخبر عار تماما من الصحة؛ إذ لم تشهد النقابة أية وقفات أو تظاهرات على سلالم النقابة أو ترديد هتافات معادية للدولة، موضحة أن ما حدث هو تجمع الزملاء الموقوفين عن العمل من اليوم السابع أمام قاعة اجتماعات المجلس لمعرفة ما تم بشأن شكواهم ضد رئيس تحريرهم.

 

ومن جهته، قال محمد سعد عبد الحفيظ عضو مجلس نقابة الصحفيين، إن لجنة الحريات قررت إحالة الشكوى برُمّتها للتحقيق المقدمة من الصحفيين بجريدة اليوم السابع (عبد الرحمن مقلد، مدحت صفوت، وماهر عبد الواحد) ضد عادل السنهوري رئيس تحرير جريدة صوت الأمة.

 

 

وأضاف عبد الحفيظ لـ" مصر العربية"، أنه سيتم التحقيق في الواقعة وإذا ثبتت صحتها سيتم إحالة السنهوري للتحقيق لنشره خبرًا كاذبًا، لافتًا إلى أنه لم يتم تحديد موعد للتحقيق.

 

وكان الموقع الإلكتروني للصحيفة صوت الأمة، نشر في 15 أغسطس الجاري أنَّ هاني صلاح الدين الذي ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين حرّض 3 صحفيين مفصولين بمؤسسة "اليوم السابع" على التظاهر أمام سلم النقابة ورفع شعارات معادية للدولة ورموزها الصحفية والإعلامية.

 

وألقت قوات الأمن أمس الاثنين، القبض على الصحفي هاني صلاح الدين الذي كان مديرًا للتحرير بصحيفة اليوم السابع على خلفية الخبر الذي نشرته صحيفة صوت الأمة المملوكة لشركة إعلام المصريين التي تملك مؤسسة اليوم السابع لصاحبها رجل الأعمال أحمد أبو هشيمة.

 

وكانت قوات الأمن ألقت القبض على هاني صلاح الدين في نوفمبر 2013 على خلفية اتهامه في قضية غرفة عمليات رابعة وبرأته محكمة جنايات الجيزة في 8 مايو الماضي عنه بعدما تخطت مدة احتجازه الفترة القانونية للحبس الاحتياطي.

 

فيما قال الصحفي المفصول من اليوم السابع عبد الرحمن مقلد على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي"فيس بوك" إنه وزملاءه لم يلتقوا هاني صلاح الدين إلا في حضور مجلس النقابة لأنه حضر لتقديم شكوى تخصه في يوم انعقاد المجلس.

 

وأضاف مقلد: "نحن نبرئه من أى تهمة كاذبة بأنه حرضنا عى التظاهر فنحن لم نتظاهر أصلا ولم نردد أى شعارات، نرجو من النقابة التدخل كل ذلك حدث فى وجود النقيب والمجلس".

 

وفي سياق قريب، فصلت جريدة اليوم السابع في أواخر يوليو الماضي 4 من صحفييها هم: سمر سلامة وعبد الرحمن مقلد وماهر عبد الواحد ومدحت صفوت يعملون بالجريدة منذ 10 سنوات ومقيدين بجداول نقابة الصحفيين.


 

وقال الصحفيون حينها في بيان لهم: إن رئيس التحرير خالد صلاح استدعاهم في 26 يونيو الماضي وأبلغهم أنهم ينتقدون الرئيس بشكل علني عبر حساباتهم الشخصية على موقع "فيس بوك" وأنهم من ضمن الموقعين على بيان لإدانة موقف الحكومة من توقيع اتفاقية إعادة ترسيم الحدود البحرية مع السعودية.


 

وطلب خالد صلاح من الصحفيين الأربعة التوقيع على إجازة بدون مرتب لمدة عام، وعندما رفض الصحفيون التوقيع أعلنت الجريدة فصلهم.

 

وعن تطورات الأزمة يقول محمد سعد عبد الحفيظ عضو مجلس نقابة الصحفيين: " باعتباري عضو في لجنة التسويات أرسلنا مذكرة لخالد صلاح رئيس تحرير اليوم السابع للرد على ما جاء في مذكرة الصحفيين الثلاثة بشأن فصلهم ".

 

 

ولفت إلى أن مجلس النقابة قرر في اجتماعها الذي انعقد، الثلاثاء الماضي، إعطاء مهلة مدتها عشرة أيام لرئيس تحرير اليوم السابع لحل المشكلة وديا سواء بعودتهم للجريدة أو التسوية بشكل ودي وفِي حالة انتهاء المدة سيتم إحالة الواقعة للتحقيق.

 

وأوضح أن المهلة من المفترض تنتنهي السبت المقبل، وإذا لم يرد رئيس تحرير اليوم السابع عليهم سيتم إحالة الواقعة برمتها للتحقيق.

 

وكانت مؤسسة حرية الفكر والتعبير قالت في تقريرها ربع السنوي الصادر يوم 9 أغسطس الجاري عن حالة الحقوق والحريات في الفترة من أبريل حتى يونيو 2017 إنها وثقت 108 أنتهاكات لحرية الصحافة و الإعلام و 169 انتهاك لحرية التعبير الرقمي و 44 انتهاكا لحرية الإبداع.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان