رئيس التحرير: عادل صبري 06:30 مساءً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بـ 4.2 % تراجعًا.. قناة السويس تخذل المسئولين

بـ 4.2 % تراجعًا.. قناة السويس تخذل المسئولين

تقارير

الرئيس عبد الفتاح السيسي والفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس

في ذكرى الاحتفال

بـ 4.2 % تراجعًا.. قناة السويس تخذل المسئولين

ولاء وحيد 06 أغسطس 2016 07:59

بمرور عام على افتتاح المجرى الجديد لقناة السويس سجَّلت عائدات قناة السويس تراجعًا بنسبة 4.2% طبقاً للإحصائيات الرسمية الصادرة عن هيئة قناة السويس.

 

يأتي ذلك على عكس تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي بأن القناة قامت بتغطية تكاليفها ومخالفًا لتوقعات الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، بأن الإيرادات ستصل في العام الأول لتشغيل القناة لنحو 6.018 مليار دولار.
 

وطبقًا للإحصائيات الرسمية التي نشرتها هيئة قناة السويس فإن عائدات قناة السويس منذ افتتاح المجرى الجديد في أغسطس عام 2015 وحتى نهاية مارس 2016  بلغت 3مليار و429 مليون دولار بتراجع 158 مليون دولار وبنسبة 4.2% عن إيرادات نفس الفترة المماثلة "من أغسطس 2014 وحتى مارس 2015 "والتي بلغت 3.587 مليار دولار بحسب آخر أرقام تم الإعلان عنها رسمياً على موقع هيئة قناة السويس .

 

المجرى الجديد طوال عام مضى ساهم  في رفع تصنيف قناة السويس بين الممرات العالمية لدوره في تسهيل حركة الملاحة للسفن العابرة وخفض من زمن عبور السفن ووقت الانتظار.

 وساعد المجرى الجديد في استيعاب حركة مرور السفن القادمة من البحر المتوسط لمدة شهر كامل في يناير الماضي أثناء تعطل الملاحة بالمجرى الرئيسي بعد غرق سفينة صب محملة ببرادة الحديد إلا أنَّ المجرى الجديد لم يضيف أية عائدات مادية تذكر لخزينة قناة السويس خاصة أن إدارة القناة أبقت على رسوم المرور للسفن المارة بها كما كانت قبل تنفيذ المشروع .

واضطرت إدارة قناة السويس لاقتراض 1.4 مليار دولار من بنوك حكومية وعربية لسداد التزاماتها لتحالف الشركات الأجنبية الذي قام بأعمال التكريك، وعلق مميش حينذاك على الأمر مؤكداً أن القناة لا تقترض أي أموال وأن وزارة المالية المعنية بالتعاملات المالية .
 

الإحصائيات الرسمية المنشورة على موقع قناة السويس الرسمي أكدت أنّ إجمالي حمولات السفن المارة بالقناة خلال الفترة من أغسطس 2015 حتى مارس 2016 بلغت 663.6 مليون طن بزيادة بنسبة 0.6%عن حمولات السفن التي مرت بالقناة خلال نفس الفترة المماثلة والتي بلغت 659.1 مليون طن.


وبلغت كميات البضائع التي مرت بالقناة خلال الفترة من أول أغسطس من 2015 وحتى نهاية مارس من عام 2016 بلغت 544.424 مليون طن بتراجع بنسبة 0.4% عن كميات البضائع التي مرت في الفترة المماثلة من العام الماضي والتي بلغت 546.713 مليون طن.
 

وأشارت الإحصائية إلى أنَّ أعداد السفن التي مرت بقناة السويس خلال تلك الفترة بلغت 11647 سفينة بزيادة طفيفة بنسبة 0.3% عن نفس الفترة المماثلة التي سجلت مرور 11604 سفينة .
 

وفي 6 أغسطس من العام الماضي افتتحت مصر مشروع قناة السويس الجديدة" target="_blank"> قناة السويس الجديدة –ازدواج بطول 72 كيلو متر لمجرى قناة السويس والتي يصل طولها 192 كيلو متر وتربط بين البحر الأحمر والمتوسط – بتكلفة تعدت ال 4 مليارات دولار طبقاً للتصريحات الرسمية .

واستغرق إتمام المشروع 12 شهر شاركت فيه شركات أجنبية عالمية متخصصة في أعمال التكريك .

وتم تمويل المشروع عن طريق شهادات استثمار تم طرحها بالبنوك المصرية للمصريين وبلغت حصيلة ما تم جمعه من الاستثمارات تجاوز الـ 64 مليار جنيه مصري بما يعادل 8.5 مليار دولار .
 

وتوقع مميش أن تصل متوسط أعداد السفن يوميًا خلال عام 2016 لنحو 57 سفينة بإجمالي إيرادات متوقعة تصل لنحو  6 مليار و787 مليون دولار .

واستطرد مميش في توقعاته السنوية حتى عام 2023 حيث توقع أن تحقق القناة إيرادات تبلغ 13 مليار و326 مليون دولار وذلك من جراء وصول أعداد السفن المارة بالقناة 97 سفينة يوميًا وذلك في عام 2023 .
 

الربان محمد إسماعيل، مرشد سابق بهيئة قناة السويس ومحاضر بأكاديمية النقل البحري، أوضح أن "المشروع قدم ميزة للسفن المارة بقناة السويس بتخفيض زمن العبور وتقليل ساعات الانتظار ولكن هناك خلل في التقدير الذي تم على أساسه بناء التوقعات ومنها تباطؤ حركة التجارة العالمية في الفترة الحالية وتراجع أسعار النفط وهي أساسيات كان ينبغي أن يتم وضعها في الاعتبار أثناء تقدير الجدوى الاقتصادية للمشروع .
 

الدكتور عبد الحميد صديق أستاذ الاقتصاد بجامعة قناة السويس قال إن قناة السويس ستحقق إيرادات إضافية وستشهد زيادة في معدلات المرور على المدى الطويل وليس على المدى القصير خاصة أن حركة التجارة العالمية تشهد في الوقت الحالي تراجعًا في معدلاتها بسبب انكماش النمو التجاري في الصين ودول شرق أسيا وأيضًا لانخفاض أسعار النفط في الخليج مما أدى لوجود ما وصفة بـ "تخمة" في المعروض من النفط وقلة الطلب عليه وبالتالي أثر على حركة النفط المنقولة عبر قناة السويس.


ويشهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم السبت، في الإسماعيلية الاحتفال بالذكرى الأولى لافتتاح تفريعة قناة السويس ومرور 60 عاما على تأميم قناة السويس.


ويحضر الاحتفال رئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل، والفريق أول صدقي صبحي، وزير الدفاع والإنتاج الحربي، والفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، ولفيف من الوزراء والشخصيات العامة والإعلامية.

وافتتح السيسي في السادس من أغسطس الماضي في احتفالا رسمي حضره رؤساء ومبعوثين من عدة دول التفريعة الجديدة، وهي تفريعة موازية للقناة الرئيسية يهدف إنشاؤها إلى تقليص الفترة الزمنية لعبور السفن.وبلغت التكلفة الأساسية لتعميق مجرى قناة السويس وحفر تفريعة جديدة لها نحو 4 مليارات دولار (31.3 مليار جنيه)، ووفقا لبيانات الحكومة.ويتضمن الاحتفال عروضا جوية وبحرية على ضفة القناة، بمشاركة حاملة الطائرات "جمال عبدالناصر" و"المدمرة فريم" وعدد من القطع البحرية الأخرى ولنشات الصواريخ التي دخلت الخدمة حديثا، وإحدى سفن الحاويات العملاقة التي ستقوم بالعبور في القناة وقت الاحتفال

و تفقد السيسي خلال زيارته للإسماعيلية اليوم المرحلة الأولى لمدينة الإسماعيلية الجديدة، والتي تضم نحو 12 ألف وحدة سكنية، والمقرر تسليمها من الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، ويحضر الاحتفالية الفنية التي تنظمها هيئة قناة السويس بمناسبة مرور عام على افتتاح القناة الجديدة.وسيستعرض مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس، خلال الاحتفال، إنجازات القناة خلال عام وما حققه المجرى الملاحي الجديد من تقليل زمن مرور السفن والخطط المستقبلية لجذب المزيد من الخطوط الملاحية للمرور بالقناة، بجانب تكريم عدد من قيادات الهيئة السابقين.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان