رئيس التحرير: عادل صبري 12:08 صباحاً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

رغم الاعتراضات.. 5 أسباب تمرر "الموازنة" داخل البرلمان

رغم الاعتراضات.. 5 أسباب تمرر الموازنة داخل البرلمان

الحياة السياسية

علي عبدالعال وشريف إسماعيل

رغم الاعتراضات.. 5 أسباب تمرر "الموازنة" داخل البرلمان

محمد نصار 28 يونيو 2016 09:41

خلافات ومنازعات داخل مجلس النواب فجرتها الموازنة العامة للدولة، فما بين التأييد والرفض لمشروع موازنة العام المالي 2016-2017 يبقى التساؤل الضروري هل ستُمرر الموازنة رغم ما يلاحقها من اعتراضات كثيرة؟ 

 

الصورة العامة المسيطرة على البرلمان خلال مناقشات الموازنة توحي بتغليب مسألة الرفض لها، خاصة من جانب عدد من الأحزاب وعلى رأسها المصريين الأحرار والمصري الديمقراطي ونواب تحالف 25-30 البرلماني، إلا أنه وفقا لعدد من الخبراء ستُمرر الموازنة العامة بالمخالفة لما يبدو عليه المشهد كما حدث خلال تجديد الثقة في الحكومة.

 

من جانبه قال الدكتور عادل عامر، مدير مركز المصريين للدراسات السياسية والاقتصادية، إنه سوف يتم تمرير الموازنة العامة للدولة للعام المالي 2016-2017 من جانب البرلمان مع صدور بعض التوصيات والملاحظات عليها فهي أول موزانة تُعرض على برلمان 2016.

 

وأشار عامر، في تصريحاته لـ "مصر العربية"، إلى أن هناك عدة أسباب سوف تؤدي إلى الموافقة على الموازنة منها وجود تحالف "دعم مصر"، والذي أعلن موافقته عليها، وهذا يعني أنه إذا لم تتوحد بقية القوى السياسية الموجودة تحت قبة المجلس من أحزاب ونواب مستقلين سيتم تمريرها.

 

وأوضح مدير مركز المصريين للدراسات، أن تأخر الحكومة في عرض البيان المالي للموازنة الجديدة على البرلمان، وعدم الالتزام بما حدده الدستور في عرضها على المجلس قبل نهاية السنة المالية بـ 90 يوما، تسبب في حالة من الضيق الزمني لمناقشة الموازنة أمام الحكومة لإجراء تعديلات عليها وفقا لملاحظات البرلمان.

 

السبب الثالث الذي يدفع البرلمان للموافقة على الموازنة رغم الاعتراضات عليها وفقا لـ"عامر"، اللعب على مبدأ الثوابت الوطنية، والظروف التي تمر بها الدولة في الوقت الحالي، منوها إلى أنه حتى إذا تعهدت الحكومة للأخذ بتوصيات النواب فهذا سيكون من باب المراوغة للحصول على موافقتهم .

 

كما رأى الدكتور يسري العزباوي، الخبير بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، أنه مادام ائتلاف "دعم مصر"، لديه نية للموافقة على الموازنة العامة للدولة سوف يمررها، باعتباره التحالف الوحيد الرسمي داخل البرلمان ويستطيع استقطاب عدد من النواب المستقلين لتأييد موقفه .

 

"الأمر أيضًا متوقف على بقية الأحزاب والتحالفات السياسية داخل مجلس النواب، والتي لن تستطيع تشكيل موقف موحد من الموازنة يوحي برفضها للتغلب على موقف دعم مصر المؤيد لها"،  حسبما رأى العزباوي.

 

الخبير بمركز الأهرام للدراسات أشار أيضًا إلى أنه من ضمن الأسباب التي ترجح كفة الموافقة على الموازنة، هو التخوف من تداعيات رفضها وفكرة تعطيل مشروعات الدولة الخدمية التي تعتمد على إقرارها، وكذلك التخوف من تأثير ذلك على مسألة الأجور في ظل الزيادة المستمرة للأسعار.

 

وحذر من التداعيات السلبية لإقرار الموازنة بشكل مخالف للدستور، فمن المحتمل أن يقدم أحد الأشخاص طعن على الموازنة أمام مجلس الدولة أو أي جهة قضائية مختصة بعد إقرارها وتقضي بعدم دستوريتها وبطلانها، بينما رفضها مؤقتا سيؤدي إلى تأثيرات سلبية في ميدان العدالة الاجتماعية والأجور فقط.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان