رئيس التحرير: عادل صبري 10:58 مساءً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

فيديو| ناصر تركي: القرية العربية "فرقعة عالمية" ومصر تُباع رخيصة

فيديو| ناصر تركي: القرية العربية فرقعة عالمية ومصر تُباع رخيصة

تقارير

ناصر تركي رئيس لجنة السياحة العربية

رئيس لجنة السياحة العربية في حوار لـ"مصر العربية"

فيديو| ناصر تركي: القرية العربية "فرقعة عالمية" ومصر تُباع رخيصة

شيرين خليفة 17 مايو 2016 07:26

عيوب التسويق قضت على السياحة

على البرلمان تغيير قوانين الغرف وحماية السائح من التحرش

البرلمان بطيء واستقلال "اتحاد الغرف" ضروري

انخفاض سعر الجنية يزيد السياحة العربية في الصيف

 سوء خبرة وزير السياحة أثار أزمة ضوابط الحج

عثرات كثيرة يمر بها قطاع السياحة المصري فلم ينهض من كوبته منذ 5 أعوام ما أدى إلى انهيار الاقتصاد المصري حيث لايجد عن السياحة بديلًا لنهوضه، محاولات كثيرة لإحيائه ومنها محاولة الاعتماد على السياحة العربية لعلها تكون منجاة، لكن كشف رئيس لجنة السياحة العربية، خلال حواره لـ"مصر العربية"، أن السياحة العربية تحتاج إلى تقويم، وأنه لايمكن عودة الوضع السياحي بالاعتماد على سياحة موسمية.

 

وإلى نص الحوار..

 

  • ما تقييمك للوضع السياحي في مصر؟

مصر فقدت نصف السياحة التي كانت تعتمد عليها فبالمقارنة بعام 2010 كانت مصر تجذب مايقرب من 14 مليون سائح وبعد أحداث 25 يناير لم تستطع مصر الحصول على 8 مليون سائح، أما على مستوى الدخل كانت مصر تحصد 12 مليار دولار وحاليًا لم تحصد نصفه وهذا يؤكد أن مصر لديها مشكلة في العملة لأن مواردها من الدخل الأجنبي معروفة "السياحة، قناة السويس، التصدير"، فإذا نظرنا للوضع الإقتصادي نجد ان السياحة أهم مورد من موارد العملة الصعبة.

هذا بالإضافة إلى صورة مصر الذهنية في الآخر فهي ليست مؤامرة ولكننا مشاركون فيها من خلال الاضطرابات التي تحدث في مصر نظرًا لانفتاح العالم والحادث يتم تداولة بشكل سريع من خلال مواقع التواصل الإجتماعي ووسائل الإعلام، والوضع السياحي مضطرب ومصر لن تتعافى في يوم وليلة وإن كانت تعافت جزئيًا أما في السياحة لم نصل إلى الأفضل، فقد تم تهجير مايقرب من 16 مليون عامل في السياحة فبالنسبة لمصر أكثر من 20% يعملون في القطاع إضافةً إلى تأثر مايقرب من 72 صناعة مرتبطة بالسياحة فلم أرى مشروعًا قوميًا يسمى بـ"السياحة".

  • ما هي الآليات التي تساعد على عودة السياحة؟

السياحة قاطرة التنمية لمصر ويمكنها أن تقوم عليها لذلك لابد من توفير مناخ وقوانين وقواعد تنظم العلاقة في السوق بددلًا من انهيار الأسعار فمصر تباع رخيصة والأجانب هم المستفيدون والدولة لاتساند القطاع ماعرضه إلى تراكم مديونياته للدولة حتى عجز عن التسديد كما يجب تغيير الصورة الذهنية لمصر في الخارج وتغييرها يتم بالمبادرات الخارجية، فوزارة السياحة بدأت بتغيير الصورة الذهنية لمصر من خلال الدول العربية، ولكنها لن تقوم السياحة فالسياحة العربية موسمية  في الإجازات، فضلًا على اعتماد الوزارة على الأسواق التقليدية ومع الوضع السياسي لجأت الدول إلى حظر السفر إلى مصر.


المخطط أكبر من حديثنا عن السياحة لذلك يجب فتح الخرائط وتوفير وسائل النقل كما يجب إنشاء أسطول طيران للنقل فمصر للطيران وحدها لن تقدر على جذب السياحة لأنها تعمل بطرق تقليدية لذلك يجب تجديد الأفكار والاستغناء عن أفكار وإدارة الحكومة الروتينية، كما يجب الاستفادة من تجارب الغير مثل تركيا حيث أنها استطاعت جذب 35 مليون سائح لاعتمادها على شبكات طيران متشرة في جميع أنحاء العالم فضلًا عن تكاتف وزارت السياحة والآثار والطيران والثقافة بالإضافة إلى المحليات والموظفين وتعيين نائب لرئيس الوزارء متخصص في الشأن السياحي.
 


 

  • مصر لم تكن الدول الوحيدة التي تتعرض لحوادث إرهابية فلماذا استطاعت الدول التعافي وجذب السياحة ومصر لم تستطع؟

مصر لديها مشكلة في إدارة الأزمات فالدول التي تعرضت إلى عمليات إرهابية مصر فرنسا ولندن وبلجيكا استطاعت تحويل الأزمة لصالحها وكسب تعاطف الدول من خلال وسائل الإعلام، أما مصر فتعالج الأزمة بأزمة أخرى، ونفس الأمر بالنسبة للمطارات ليس عيبًا أن نعتمد على الخبرات العالمية في كيفية إدارة المطارات، هذا بالإضافة إلى المعاملة التي يتعرض لها السائح حيث أنه يباع بمجرد وصوله إلى مصر.
 


 

  • ما رأيك في الخطة التي اعتمدتها الحكومة لتنشيط السياحة؟ وما تقييمك للوزير يحيى راشد؟

لاتعليق على خطة الحكومة فنحن كااتحاد غرف سياحية لم نطلع على الخطة إلى من خلال وسائل الإعلام فقد فوجئنا بأن وزير السياحة يحيى راشد يعرض خطة من 6 محاور تنفذ في 6 أشهر لاستعادة الحركة السياحية دون عرضها علينا فمن الواضح أن حلقة الوصل بين الإدارة واتحاد الغرف مفقود ومن الممكن أن راشد عند توليه الوزارة فوجيء بشيء يدعى اتحاد للغرف السياحية.
 

أما تقييمي لراشد لايمكن تحديدة حاليًا فالجنين يمكن تحديد نوعه بعد 4 أشهر لذلك يجب علينا الانتظار ولكن مؤشرات البداية تشيرإلى أن الجنين "هيطلع فيه حاجة مش كويسة".
 


 

وضع السياحة العربية في مصر سيء فمصر تفتقر إلى الابتكار في أساليب التعامل مع السائح العربي بالإضافة إلى مشكلاتها في التسويق وتوصيل الرسالة إلى السائح الخليجي كما أنها لم تستطع تحديد مايريده السائح لذلك يلجأ إلى الفار إيست حيث الخصوصية والسياحة العائلية والأسلوب اللائق في التعامل فضلًا عن التسهيلات التي التي يحصل عليها وهذا مايجعله يلجأ إلى أوروبا تاركًا مصر.
 

كما أن مصر تفتقد المواقع الإلكترونية وتعتمد على مواقع الحجز العالمية بالإضافة إلى غياب البرامج التحفيزية وانعدام القرارات، فإذا احتاجت مصر إلى السياحة يجب عليها كسر الروتين وفتح التأشيرات في المطارات مثل السعودية فيحصل السائح على الفيزا في المطار وفتح مصر على العالم لذلك لابد من اتخاذ قرارات "طول مافيش قرارات مفيش سياحة.
 

كما أن حجم السياحة العربية ضئيل جدًا فالسعودية من أكبر الدول المصدرة للسياحة العربية فإذا بلغ عدد سكانها 30 مليون فرد ويسافر للسياحة 16 مليون للسياحة في حين أن مصر لم تجذب سوى 400 ألف فقط رغم أن مدة السفر بين البلدين لم تستغرق ساعتين يؤكد أن هناك شيئًا خطأ.

 

لذلك يجب البحث عن المشكلات والإسراع في حلها وإرسال رسالة أن مصر مفتوحة للأخوة العرب بشروط معلنة على مواقع إلكترونية والتسويق بطرق جديدة أما ماتقوم عليه مصر تجبر أصحاب الصناعة بالتخلي عنها، كما أن تجاهل الدولة لأصحاب الحرف اليدوية أثر على السياحة حتى كادت أن تندثر فلم تفكر مصر بإقامة معارض دولية لعرض منتجاتهم وتنشيط السياحة.
 


 

  • هل هناك حملات للترويج لمصر  في الدول العربية خلال فصل الصيف؟

شركات السياحة أعدت خططًا للترويج العربي إلى الغردقة وشرم الشيخ اعتبارًا من ثاني أيام عيد الفطر، ولكن لايوجد لدينا رصد للإحصائيات لأن الخليجيين يخططون لرحلاتهم في الفرص الآخيرة كما أن حجم الطائرات غير واضحًا ولكن أوكد أن هذا العام سيشهد زيادة في أعداد السياح العرب ليس بسبب الترويج وإنما نتيجة لانخفاض سعر الجنيه المصري مقابل العملات فانخفاض الجنيه مقابل العملات ميزة يستفيد منها الأجانب.
 


 

  •  ما أهم القوانين التي كان من المفترض تشريعها لاستعادة الحركة السياحية؟

يجب أن يبدأ المجلس في تغيير قوانين الغرف واقصائهم عن الجهات الإدارية ويتم وضع استراتيجية السياحة من خلال أعضاء الغرف لأنهم أهل للصناعة وتغيير قوانين المحليات والفصل بينها وبين السياحة وإصدار قوانين لحماية السائح من التحرش وقوانين تحمي العاملون في القطاع فضلًا عن الغاء العشوئيات وحماية البرلمان وفصل التداخل بين الوزارات .
 

وكان من المفترض أن يكون ملف السياحة من أولويات مجلس النواب فجميع أعضاؤه كان يجب أن يكونوا مدافعين عن القطاع وليس معقولًا أن يمضي 4 أشهور والعملية داخل المجلس مازالت بطيئة مصر تحتاج إلى طفرة في جميع أجهزتها.
 


 

  • ما أبرز الاتفاقات التي تم التوصل إليها في ملتقى دبي للسياحة؟ وما رأيك في مشروع القرية العربية في شرم الشيخ؟

على الرغم من تميز الجناح المصري في ملتقى دبي للسياحة وكثرة زواره إلا أنه لم أرى أي اتفاقات أبرمتها وزارة السياحة مع شركات أو غيرها وإنما والذي استفاد من الملتقى هو القطاع الخاص كما أن المعرض كان محلًا للتعارف فقط.
 

أما عن مشروع القرية العربية والتي من المقرر إقامتها في شرم الشيخ للترويج للسياحة العربية ماهي إلا مجرد "فرقعة عالمية" كما أن تلك الفكرة طرحت في محافظة الأسكندرية في عهد المحافظ عادل لبيب ولم تنفذ.
 


 

  • ما تعليقك على أزمة شركات السياحة والوزارة بسبب ضوابط الحج؟

سبب الأزمة سوء في الإدارة من الوزارة والغرف السياحية وأيضًا لجنة السياحة الدينية، فضلًا عن سوء الخبرة من جانب وزير السياحة وعدم ثقته في أعضاء الاتحاد، فسوء الإدارة نتيجة التلاعب في ضوابط الحج حيث أنه المفترض العمل بمنظومة معينة وتغييرها من عام لآخر يؤثر على المصداقية، كما أن موضوع الحصص لايمكن العمل به لكثرة الشركات ومحدودية التأشيرات لذلك كان يجب الحفاظ على الأسعار والخدمات والعمل بمنظومة وخلق فرص للمنافسة بين الشركات، كما ان الحج السياحي يختلف عن حج القرعة والسياحي أعلى لذلك لايمكت تسعيره بسعر الريال الرسمي.
 


 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان