رئيس التحرير: عادل صبري 01:26 صباحاً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

في ليلة قصف غزة.. صوت الطلبة أقوى من الساسة

في ليلة قصف غزة.. صوت الطلبة أقوى من الساسة

تحقيقات

بيان اتحاد طلاب مصر ضد العدوان الإسرائيلي على غزة

في ليلة قصف غزة.. صوت الطلبة أقوى من الساسة

مصعب صلاح 08 يوليو 2014 19:43

مع كل أزمة سياسية يبرز دور الطلاب، فمع التغييرات الحالية في مصر، ظهرت حركات طلابية تعارض النظام الحالي تحت مسمى "طلاب ضد الانقلاب"، كما شارك طلاب آخرون في حملات مؤيدة للنظام القائم والرئيس الحالي.


وعلى المستوى الإقليمي، لم يغب دور الطلاب على الإطلاق، فحينما حوصرت غزة من قبل الاحتلال الإسرائيلي، أسرع طلاب الجامعة الأمريكية بالقاهرة، وغيرها من الجامعات لتقديم معونات غذائية ومؤن طبية.


ومع القصف الحالي على قطاع غزة، ظهر دور الطلاب في بيان أصدره "اتحاد طلاب جامعات مصر" المشكل من طلاب الجامعة الأمريكية والألمانية والبريطانية وجامعة النيل وجامعة مصر الدولية.

 

البيان


واتهم البيان، الاحتلال الإسرائيلي، بارتكاب مجازر جماعية ضد الأبرياء العزل تحت حجج وهمية وتهم بدون أدلة، رافضًا تخاذل جامعة الدول العربية وسلبية حكام القطر العربي، داعيًا الدول العربية لاتخاذ قرارات استراتيجية حاسمة، منها سحب السفراء وعدم التعامل مع العدو الصهيوني، على حسب وصف البيان.


كما نوه البيان عن الاتجاه للتصعيد الشعبي عن طريق تدشين حملة "BDS"، أو ما يعرف باسم "المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات"، موجهًا تحية لصمود الشعب الفلسطيني الحر ومقاومته للعدوان الصهيوني.


واختتم البيان بجملة: "كفانا تنديدًا وشجبًا، ملت الشعوب من الخنوع والذل".

 

الطلاب


في السياق ذاته، عبر طلاب من الجامعة الأمريكية والبريطانية والألمانية بموقفهم المعارض للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.


فكما يقول إبراهيم هاني، طالب بكلية المحاسبة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة وعضو الحركة الطلابية، إن موقف الطلاب في الجامعة كان دائمًا مع أهالي غزة، واستمروا في تقديم المساعدات العينية لأهالي القطاع.


وأضاف أن حكام العرب منشغلون تمامًا بقضاياهم الداخلية، متجاهلين عن عمد القضية الفلسطينية، وبالتالي يجب على الطلاب عمل حراك شعبي لنصرة مواطني غزة.


ويتفق معه مينا فخري، طالب بالجامعة البريطانية، الذي يقول إن السياسيين العرب لم ينصروا القضية كما فعل الطلاب، فلا يوجد أي أبعاد سياسية للطالب حينما ينصر أهالي قطاع غزة، ولكن الدعم يأتي لنصرة المظلوم فقط.


الكلام نفسه يذكره أكرم العدلي، طالب بكلية الهندسة قسم الميكانيكا وعضو بالحركة الطلابية، حيث يرى أن موقف الطلاب ثابت باختلاف النظام الحاكم، فدعم الطلاب لغزة ظهر وقت حكم مبارك والمجلس العسكري ومرسي وفي الفترة الحالية.


وأضاف: "مش مستنيين من الحكومة حاجة"، ولكن سنسعى لإرسال قوافل طبية ومؤن غذائية لسكان القطاع، مؤكدًا أن التعاطف مع أهالي غزة أهم من الموقف السياسي من حركة حماس.


كما يقول الطالب محمد علاء، عضو الحركة الطلابية بالجامعة الأمريكية، إن الإعلام المصري دأب على تجاهل قضية غزة أو التقليل من شأنها، واستغلال الخلاف السياسي بين الحكومة المصرية وحركة حماس لا يؤثر على موقف الطلاب من إخوانهم في غزة، مشددًا على ضرورة تكاتف القوى الشبابية لدعم القضية الفلسطينية دون الدخول في صراعات سياسية.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان