رئيس التحرير: عادل صبري 07:09 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالفيديو| مهرجانات وأغاني شعبية.. تقاليع الدعاية الانتخابية بالإسماعيلية

بالفيديو| مهرجانات وأغاني شعبية.. تقاليع الدعاية الانتخابية بالإسماعيلية

البرلمــــان

ناخبون يرقصون على أغاني المرشحين في مؤتمر بالإسماعيلية

بالفيديو| مهرجانات وأغاني شعبية.. تقاليع الدعاية الانتخابية بالإسماعيلية

ولاء وحيد 18 نوفمبر 2015 13:20

على أنغام السمسمية والأغاني الشعبية والمهرجانات، اشتعلت حرب الدعاية الانتخابية في شوارع الإسماعيلية في محاولة من كل مرشح لجمع أكبر عدد ممكن من أصوات الناخبين استعدادًا لخوض المعركة الانتخابية في المرحلة الثانية المقرر انطلاقها يومي 22 و23 من الشهر الجاري.

 

رصدت  كاميرا "مصر العربية" عدة أشكال للدعاية الانتخابية بالمحافظة، منها انتشار اللافتات بجميع الشوارع، وتنظيم مؤتمرات وندوات، وحملات تحث على النزول والمشاركة في الانتخابات، إلا أنَّ أبرزها تمثل في إعداد الأغاني الشعبية والمهرجانات بأسماء المرشحين.


وتذاع تلك الأغاني على مكبرات الصوت من خلال سيارات نقل تجوب الشوارع لجذب انتباه الأهالي، أو تنظيم مؤتمرات للمرشحين، أو في مقرهم الانتخابي وعرضها خلال تلك المؤتمرات بأجهزة صوت وسماعات " دي جي" .


ففي الدائرة الأولى بالإسماعيلية والتي تضم أحياء مدينة الاسماعيلية الثلاثة انتشرت الحفلات الغنائية المتحركة والثابتة بميادين الإسماعيلية.
 

وعلى أنغام السمسمية راجت أغنية المرشح محمود عثمان، القيادي بالحزب الوطني المنحل، في الشوارع والميادين، ضمن حملته الدعائية جاءت كلماتها.. "غني يا سمسمية .قولي  أحلى تحية. لابن الاسماعيلية محمود عثمان".


فيما انتشرت 3 أغانٍ شعبية للمرشح عبد المالك عبد العال، مستقل، وجاءت كلمات إحداها: "عايزين نائب ابن حلال ..عايزين مالك عبد العال" ، وأخرى جاء بها: "التلفزيون التلفزيون .هو رمز التلفزيون".


محمد صلاح مراقب حقوقي بالإسماعيلية قال معلقًا على هذا النوع من الدعاية الانتخابية: "تراجع الاهتمام السياسي بين الفئات محدودة الثقافة وانتشار الأمية كان أهم أسباب لجوء المرشحين لمثل هذه الأغاني التي تضج بالموسيقى والكلمات غير منمقة".


 وتابع: "هذا الأمر يعد إسفافًا يضر بالرسالة الدعائية، لكنه ليس من المخالفات الدعائية"، مضيفًا " رصدنا وسائل إذاعة هذه الأغاني فإما أن تذاع مصاحبة لمؤتمر للمرشح وقد تذاع أعلى سيارات تجوب الدائرة الانتخابية وقد تقام حفلة غنائية في الميادين والشوارع ".


وائل محمود، محاسب، قال: "الأغاني وسيلة ظهرت في الشارع للترويج للمرشحين ولكن هذه الأغاني خاصة انها تعتمد على ألحان هابطة وكلمات ركيكة تأتي بنتائج عكسية مع الناخبين خاصة المثقفين والمتعلمين وينفرون من هذا المرشح، مضيفًا "لكنها قد تأتي بنتائج جيدة للمرشح بين الفئات الحرفية وأصحاب الثقافات المحدودة وغير الواعية".


ورأت هدى أحمد، مهندسة أنَّ "الأمر مثير للإزعاج وللضحك والسخرية، وأنها وسيلة تجذب انتباه المارة فقط  ولا تجذب الأصوات نهائيًا".


أحمد علي، ملحن وموسيقي، قال لـ "مصر العربية": "الأغنية بدأت ترتبط في مصر في الآونة الأخيرة بالوضع السياسي انتشار أغاني زي تسلم الأيادي وبشرة خير دفع المرشحين لمحاولة تقليدها.

 
وقال محمود علم الدين أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة: "إن انتشار مثل هذه الأغاني له آثار سلبية ف حيث تعمل على ترسيخ هذا الفن الهابط وخاصة أنها بها كلمات فيها إسفاف وابتذال إلا انها تحوي آثاًر إيجابية تساهم في تحريك الركود بين الجماهير وتدفع فئة معينة –غير متعلمة - للمشاركة في العملية الانتخابية .


وأضاف: "وتلك الأغاني تعد أسرع وسيلة للوصول لهذه الفئات من المجتمع بدلاً من الوسائل التقليدية المعتمدة على المؤتمرات والملصقات واللافتات المتعارف عليها ".

 

 وانطلق مرحلة الدعاية الانتخابية لمرشحي النظام الفردي والقوائم لمجلس النواب، في محافظات المرحلة الثانية التي تجرى عملية الاقتراع فيها خارج مصر يومي 21 و22 نوفمبر الحالي، وفى الداخل يومي 22 و23 نوفمبر.
 

 على أن تجرى الإعادة في الخارج يومي 30 نوفمبر و1 ديسمبر، وفي الداخل يومي الأول والثاني من ديسمبر. وتضم محافظات المرحلة الثانية 13 محافظة تندرج تحت دائرة قطاع القاهرة ووسط وجنوب الدلتا وهي 6 محافظات، القاهرة والقليوبية والدقهلية والمنوفية والغربية وكفر الشيخ، ودائرة قطاع شرق الدلتا، وتضم 7 محافظات هي الشرقية ودمياط وبورسعيد والإسماعيلية والسويس وشمال سيناء وجنوب سيناء.
 

وتستمر الدعاية الانتخابية للمرحلة الثانية 18 يومًا، تنطلق اليوم الثالث من نوفمبر، تزامنا مع الإعلان عن الكشوف النهائية للمرشحين وتنتهى في الثانية عشرة ظهر 20 نوفمبر، لتبدأ مدة الصمت الانتخابي، وفى الحالات التي تقتضى الإعادة فإنها تبدأ يوم 26 نوفمبر وتنتهى في الساعة الثانية عشرة ظهر 29 نوفمبر.

 

الإنفاق على الدعاية الانتخابية

ويكون الحد الأقصى لما ينفقه كل مرشح في الدعاية الانتخابية في النظام الفردي خمسمائة ألف جنيه ويكون الحد الأقصى للإنفاق في مرحلة الإعادة مائتي ألف جنيه، ينطبق ذلك على أي مرشح بالنظام الفردي في أي دائرة انتخابية تابعة لأى من محافظات المرحلة الثانية، فيما يكون الحد الأقصى لما ينفقه المرشحون على القائمة المخصص لها 15 مقعدا، مليونين وخمسمائة ألف جنيه ويكون الحد الأقصى للإنفاق في مرحلة الإعادة مليون جنيه، ينطبق ذلك على أي قائمة مرشحة فى دائرة شرق الدلتا، ويزاد الحدان المشار إليهما إلى ثلاثة أمثال للقائمة المخصص لها 45 مقعدًا، بمعنى أن تنفق أي قائمة مرشحة في دائرة القاهرة ووسط وجنوب الدلتا نحو سبعة ملايين وخمسمائة ألف جنيه كحد أقصى في الجولة الأولى تقل إلى 3 ملايين جنيه في حالة الإعادة.

 

محظورات الدعاية الانتخابية

ووضعت اللجنة العليا للانتخابات قائمة محظورات للدعاية الانتخابية ضمت 10 نقاط، هي التعرض لحرمة الحياة الخاصة للمواطنين أو المرشحين، وتهديد الوحدة الوطنية أو استخدام الشعارات الدينية أو التي تدعو للتمييز بين المواطنين أو تحض على الكراهية، واستخدام العنف أو التهديد باستخدامه، واستخدام المباني والمنشآت ووسائل النقل المملوكة للدولة أو لشركات القطاع العام وقطاع الأعمال العام ودور الجمعيات والمؤسسات الأهلية.

 

وحظرت العليا للانتخابات استخدام المرافق العامة ودور العبادة والجامعات والمدارس والمدن الجامعية وغيرها من مؤسسات التعليم العامة والخاصة، أو الإنفاق على الدعاية الانتخابية من الأموال العامة أو أموال شركات القطاع العام أو قطاع الأعمال العام أو الجمعيات والمؤسسات الأهلية، ويحظر كذلك الكتابة بأي وسيلة على جدران المباني الحكومية أو الخاصة، وتقديم هدايا أو تبرعات أو مساعدات نقدية أو عينية أو غير ذلك من المنافع أو الوعد بتقديمها سواء أكان ذلك بصورة مباشرة أو غير مباشرة، والإنفاق على الدعاية الانتخابية بمبالغ غير مقيدة في الحساب البنكي الذى حددته اللجنة العليا للانتخابات، والدعاية فى غير المواعيد المحددة للفترة التي حددتها اللجنة العليا للانتخابات.

 

ويجوز للسلطات المختصة إزالة الدعاية الخاصة بالمرشحين إذا كان من شأنها إعاقة حركة المرور أو تعريض سلامة المنتفعين بالطريق أو السكان أو تعريض الممتلكات للخطر أو تشويه جمال المدينة أو تنسيقها أو المساس بالآداب العامة أو بالعقائد الدينية بالطريق الإداري على نفقة المخالف وتحصيل نفقات الإزالة بطريق الحجز الإداري.

 

وحذرت اللجنة العليا للانتخابات برئاسة المستشار أيمن عباس، رئيس محكمة استئناف القاهرة، المرشح الذي يخالف ضوابط الدعاية الانتخابية وينفق على دعايته الانتخابية مبالغ غير مقيدة في الحساب البنكي الذى حددته اللجنة أو مخالفة الفترة المحددة للدعاية الانتخابية أو كسر فترة الصمت الانتخابي بمعاقبته بغرامة لا تقل عن 10 آلاف جنيه ولا تزيد على 100 ألف جنيه وقد تصل العقوبة إلى الشطب.

 

شاهد الفيديو..

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان